قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على خمسة كيانات إيرانية ردا على ما وصفته بـ"محاولاتها الصارخة" للتدخل في الانتخابات الأميركية.

واتّهمت وزارة الخزانة الأميركية، التي كثّفت ضغوطها بعدما أشارت استخبارات واشنطن إلى محاولات إيرانية وروسية للتدخل في الاستحقاق الرئاسي المقبل، الكيانات الإيرانية بالسعي لبث المعلومات المضللة والانقسامات قبيل انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

وفُرضت العقوبات الجديدة التي أُعلن عنها الخميس على الحرس الثوري وفيلق القدس، وحدة العمليات الخارجية في الجيش العقائدي للنظام الإيراني.

كذلك شملت مؤسسة "بيان رسانه كَستر" والاتحاد الإيراني للإذاعات والتلفزيونات الإسلامية والاتحاد الدولي لوسائل الإعلام الافتراضية.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إنّ الكيانات الخمسة عملت على "بثّ التفرقة بين الناخبين من خلال نشر معلومات مضلّلة عبر الإنترنت وتنفيذ عمليات تأثير خبيثة لتضليلهم".

وأشارت إلى أن مؤسسة "بيان رسانه كَستر"، التي وصفتها الوزارة الأميركية بأنها "واجهة" للحملة الدعائية الإيرانية، قادت تلك الأنشطة.

وأفادت أنه قبل الانتخابات "خطط موظفو بيان كَستر للتأثير على الانتخابات عبر استغلال قضايا اجتماعية داخل الولايات المتحدة، بما فيها وباء كوفيد-19، وتشويه سمعة شخصيات سياسية أميركية".

وأضافت "قبل فترة قريبة في صيف 2020، كانت بيان كَستر مستعدة لتنفيذ سلسلة عمليات تأثير موجّهة للشعب الأميركي قبل الانتخابات الأميركية".

وأوضحت أن المجموعتين الإعلاميتين كانتا جزءا من هذه العملية.

ولم تقدم وزارة الخزانة تفاصيل محددة بشأن ما قامت به الجهات الإيرانية المذكورة لكن شركات التواصل الاجتماعي الأميركية حجبت حسابات ومنشورات اعتبرت أنها جزء من جهود التأثير المدعومة من الحكومة الإيرانية والمرتبطة بالانتخابات والمسائل الاجتماعية.

ويستبعد أن يكون للعقوبات التي تحظر على الأميركيين والكيانات في الولايات المتحدة التعامل تجاريا مع الجهات الإيرانية المذكورة أي تأثير يذكر إذ أن الحرس الثوري وفيلق القدس يخضعان في الأساس لعقوبات أخرى واسعة النطاق.

ويأتي الإعلان غداة اتهام مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جون راتكليف لإيران بالوقوف وراء رسائل بالبريد الإلكتروني موجّهة للناخبين الأميركيين تتضمن تهديدات لحضّهم على دعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب وحزبه الجمهوري.

وبدا أن الرسائل وصلت من مجموعة أميركية يمينية تدعى "براود بويز"، لكن راتكليف قال إن إيران تقف وراءها.

وأثار ترامب جدلا في أول مناظرة جمعته بخصمه الديموقراطي جو بايدن عندما حاول التهرّب من الرد على مسألة إن كان يدين "براود بويز".

واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية السفير السويسري الذي ترعى بلاده مصالح واشنطن في طهران للاحتجاج على ما وصفتها بالادعاءات "المفبركة".

ورأى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أن الاستخبارات الأميركية "دفعت بادعاء لا أساس له قبيل انتخابات البلاد من أجل الدفع بالسيناريو غير الديموقراطي المحدد سلفا، من خلال رمي اللوم على الآخرين".

وجاءت الاتهامات لإيران بعدما أعربت الولايات المتحدة مرارا عن قلقها حيال دور روسيا في الانتخابات.

وأقر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه كان يفضّل فوز ترامب في انتخابات 2016 بينما توصل تحقيق قاده مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق روبرت مولر إلى أدلة على أن مقرّبين من ترامب تعاونوا مع موسكو، على الرغم من عدم حصوله على ما يكفي من المعلومات التي تتيح له توجيه اتهامات بالتآمر.

أما ترامب، فأعرب مرارا عن غضبه حيال ما وصفها بـ"خدعة روسيا"، معتبرا الاتهامات بأنها مجرّد وسيلة لنزع الشرعية عن نصره الانتخابي.

وأشاد ترامب في عدة مناسبات ببوتين. في المقابل، اتّخذت إدارته مواقف متشددة حيال النظام الإيراني ففرضت عقوبات واسعة النطاق على الجمهورية الإسلامية بعدما أعلن الرئيس الأميركي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرم في عهد سلفه باراك أوباما.

وعلى صعيد منفصل، فرضت وزارة الخزانة الخميس عقوبات على السفير الإيراني في بغداد إيرج مسجدي لمحاولته "زعزعة استقرار العراق".

وقالت إنه كان "مستشاراً وثيقاً" للقائد السابق لفيلق القدس الجنرال قاسم سليماني الذي اغتالته الولايات المتّحدة بضربة جوية قرب مطار بغداد في كانون الثاني/يناير الفائت.

كذلك فرضت عقوبات على اثنين من أعضاء المجلس المركزي لحزب الله اللبناني.