قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اتهم دونالد ترمب السبت جو بايدن بـ"الإسراع إلى طرح نفسه بشكل زائف على أنه الفائز" في الانتخابات الرئاسية الأميركية بعدما أعلنت وسائل إعلام فوز المرشح الديموقراطي. وقال ترمب "نعرف جميعا لماذا يسارع جو بايدن لطرح نفسه بشكل زائف على أنه الفائز، ولماذا يبذل حلفاؤه في الإعلام كل هذه الجهود لمساعدته: لا يريدون أن تُكشف الحقيقة".

وأضاف "الحقيقة البسيطة هي أن هذه الانتخابات لا تزال بعيدة عن النهاية".

وأكد محامي ترمب الخاص رودي جولياني خلال مؤتمر صحافي لفريق حملة الرئيس في فيلادلفيا أن ترمب "غير مستعد إطلاقا للاعتراف بفوز بايدن".

وقال "بالطبع، لن يقر بهزيمته في حين أن هناك ما لا يقل عن 600 ألف بطاقة تصويت مطعون فيها".

وشدد الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته على أنه لم تتم "المصادقة" على فوز خصمه في "أي ولاية" ولا سيما "الولايات التي تشهد منافسة كبيرة والتي تتجه إلى عمليات إعادة تعداد تلقائية" والولايات "حيث قدم فريقنا طعونا قضائية مبررة ومشروعة يمكن أن تحسم الفائز النهائي".

وأعلنت كل وسائل الإعلام الكبرى بما فيها شبكة فوكس نيوز المحافظة، السبت فوز جو بايدن بالرئاسة، باعتبار أنه لم يعد بإمكان ترمب حسابيا التعويض عن الفارق بينهما في الولايات الأساسية.

وفتح فريق ترمب عدة معارك قضائية في الأيام الماضية، غير أنها في غالب الأحيان طفيفة، ولم يحقق حتى الآن أي انتصار قضائي حاسم. وضاعف ترمب نفسه الاتهامات بالتزوير من دون تقديم أي دليل ملموس على ذلك.

وقال ترمب في بيانه "اعتبارا من الإثنين، سيبدأ فريقنا برفع الملفات إلى المحاكم للتثبت من الاحترام الكامل للقوانين الانتخابية، ومن إعلان الفائز الحقيقي".

واتهم بايدن مجددا من دون أي دليل بالسعي لاحتساب بطاقات اقتراع "مزورة أو مفبركة أو قدمها ناخبون متوفون أو محرومون من حقوقهم المدنية".

وأكد ترمب الذي كان يلعب الغولف في ناديه قرب واشنطن عند إعلان نتائج الانتخابات، "لن أتراجع طالما أن الشعب الأميركي لم يحصل على تعداد الأصوات النزيه الذي يستحقه".