قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الصحافة بإضفاء الشرعية على العنف الإرهابي في فرنسا من خلال التلميح إلى أنها تمارس عنصرية وكراهية الإسلام بسبب موقفه من المتطرفين، وذلك في معرض تعليقه على مقال لمراسل صحيفة "نيويورك تايمز" بن سميث، ودعاه إلى انتقاد تغطية الصحيفة باللغة الإنكليزية موقف فرنسا من التطرف الإسلامي في أعقاب الهجمات الأخيرة في البلاد.

في تعليقات نُشرت في عمود سميث الأحد، قال ماكرون: "عندما تعرضت فرنسا للهجوم قبل خمس سنوات، دعمتنا كل دولة في العالم. لذلك عندما أرى، في هذا السياق، العديد من الصحف التي أعتقد أنها من دول تشاركنا قيمنا... عندما أراهم يشرعون هذا العنف، ويقولون إن جوهر المشكلة هو عنصرية فرنسا وكراهية الإسلام، أقول إن المبادئ التأسيسية ضاعت".

تبادل آراء

كتب سميث في عموده عن تبادله بعض المواقف مع الرئيس الفرنسي، جادل هذا الأخير بأن "وسائل الإعلام الأجنبية فشلت في فهم العلمانية التي هي إحدى ركائز السياسة والمجتمع الفرنسيين".

يشار إلى أن دعمًا في داخل فرنسا لخط حازم بشأن حاجة جميع المواطنين، بمن فيهم المهاجرون، إلى اعتناق القيم الوطنية الفرنسية هو أقوى من أي وقت مضى، بعد قطع رأس مدرس التاريخ صمويل باتي الشهر الماضي، الذي أظهر لتلاميذه رسومًا كاريكاتورية مثيرة للجدل للنبي محمد في درس حول حرية التعبير.

في أثناء تكريمه المدرس القتيل، دافع ماكرون عن علمانية الفرنسية وتقاليدها الطويلة في السخرية. وتعهد قائلًا: "لن نتخلى عن الرسوم الكاريكاتورية".

وكرر ماكرون وجهة نظره في مقابلة هذا الشهر مع صحيفة "Le Grand Continent" الفرنسية، التي ذكر فيها أنه على الرغم من احترامه للثقافات المختلفة، "لن أغير قوانيننا لأنها تصدم في مكان آخر". وقال ماكرون: "معركة جيلنا في أوروبا ستكون معركة من أجل حرياتنا".

وكان تم التشكيك في آراء ماكرون، ليس فقط في الاحتجاجات الغاضبة في العديد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة - والتي دعا عدد منها أيضًا إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية - ولكن أيضًا من قبل الصحف الصادرة باللغة الإنكليزية وحتى الحلفاء السياسيين الدوليين.

ونشرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية مقال رأي لمراسل بعنوان "حرب ماكرون على" الانفصالية الإسلامية "تقسم فرنسا أكثر". وأزالت الصحيفة المقال في وقت لاحق متحججة بأخطاء في الحقائق.

ودافع ماكرون عن موقف فرنسا في رسالة إلى "فاينانشيال تايمز" حيث نفى وصم المسلمين بالعار، كتب ماكرون: "فرنسا - نحن نتعرض للهجوم - علمانية بالنسبة للمسلمين مثل المسيحيين واليهود والبوذيين وجميع المؤمنين".

العلمانية

تعرضت فرنسا لهجمات إرهابية كبيرة في السنوات الأخيرة بسبب سياساتها العلمانية التي تفصل مؤسسات الدولة - بما في ذلك المدارس - عن تأثير الدين.

مع ذلك، تستمر هذه السياسة في الاستياء من واقع السكان متعددي الثقافات في فرنسا، وخاصة المسلمين، الذين يشعر بعضهم أنهم استُهدفوا ظلماً من قبل السياسات العلمانية بما في ذلك حظر ارتداء بعض أشكال الزي الإسلامي في الأماكن العامة.

في 16 أكتوبر، تم قطع رأس المعلم صمويل باتي في شارع كونفلانس سانت أونورين، إحدى ضواحي باريس بعد درس حول حرية التعبير عرض فيه على التلاميذ رسما كاريكاتوريا للنبي محمد من قبل مجلة شارلي إيبدو الفرنسية.

وتعتبر الصور المرئية لمحمد أو الله فاضحة بشكل خاص من قبل بعض أتباع الإيمان. وفي عام 2015، قُتل 12 شخصًا في هجوم على مكاتب شارلي إيبدو في باريس بسبب مثل هذه الرسوم.

وكان المدرس باتي قتل على يد رجل يبلغ من العمر 18 عامًا من أصل شيشاني قُتل برصاص الشرطة في ما بعد. ووجهت اتهامات إلى عدة أشخاص، بينهم طالبان وأحد الوالدين من مدرسة باتي، على صلة بالهجوم.

هجمات

وبعد أسابيع، قُتل ثلاثة أشخاص في هجوم إرهابي على كنيسة كاثوليكية في نيس في 29 أكتوبر الماضي. وكان المهاجم تونسيًا يبلغ من العمر 21 عامًا جاء إلى فرنسا قبل أيام فقط.

كما وقعت هجمات في دول أخرى وسط الضجة الأخيرة. وفي النمسا ، قُتل أربعة على الأقل وأصيب 23 شخصًا في هجوم إطلاق نار وطعن في فيينا في 2 نوفمبر الحالي. وكان المهاجم من المتعاطفين المعروفين مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن هجوم على مقبرة لغير المسلمين في السعودية في 11 نوفمبر الحالي، واصيب اربعة اشخاص كانوا يحضرون مراسم يوم ذكرى قتلى الحرب العالمية الأولى.