قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: فيما تشهد بغداد حاليا مناقشات رسمية وسياسية وأممية حول امكانية اجراء الانتخابات المبكرة في موعدها المقرر منتصف العام الحالي او تأجيلها لموعد آخر، قررت الامم المتحدة السبت تعيين مسؤولة جديدة لها في بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق، هي الايسلندية إنغيبيورغ سولرون غِيشلادوتير.

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم إنغيبيورغ سولرون غِيشلادوتير من آيسلندا نائبةً جديدةً لمُمثله الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي).

وقالت بعثة الامم المتحدة في بيان صحافي تسلمت نصه "ايلاف" ان غيشلادوتير تخلف بذلك أليس وولبول من المملكةِ المتحدة والتي ستُتمُّ مهمتها نهاية فبراير المقبل. واعرب الأمين العام عن امتنانه لوولبول "على خدمتها المتفانية منذ عام 2017 للأمم المتحدة في العراق".

واشارت يونامي إلى ان غيشلادوتير سترفد هذا المنصب بثروةٍ من الخبرة الدبلوماسية والسياسية، بما في ذلك من دورها الأخير مديرةً لمكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ومؤخراً كرئيسةٍ لبعثة المنظمة لمراقبة الانتخابات في أوكرانيا. كما شغلتْ منصب المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في أوروبا وآسيا الوسطى، وممثلتها القُطرية في تركيا وفي أفغانستان.

كانت غيشلادوتير وزيرةَ خارجية آيسلندا بين عامي 2007 و 2009، وعضوةً في البرلمان لمدة سبع سنوات وعمدة ريكيافيك لمدة تسع سنوات. وهي عضوةٌ في شبكة وسطاء النساء في بلدان الشمال الأوروبي.

وغيشلادوتير حاصلةٌ على درجة البكالوريوس في التاريخ والأدب من جامعة آيسلندا، كما أكملت دراساتٍ عُليا في التاريخ في جامعة كوبنهاغن.

وكانت المفوضية العراقية العليا للانتخابات قالت الجمعة انها مستعدة فنيا لاجراء الانتخابات المبكرة في موعدها المقرر في السادس من حزيان يونيو المقبل الا انها اكدت ان اي تأجيل لها يجب ان لا يتعدى سبتمبر المقبل.

وكانت الرئاسات العراقية قد أوصت بضرورة حل البرلمان نفسه تمهيدا لاجراء الانتخابات مع ضمان رقابة أممية فاعلة، بينما طلب وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين دعما اميركيا بريطانيا فرنسيا لطلب بلاده من مجلس الامن الدولي ارسال بعثة مراقبين لانتخاباته المبكرة.

فقد دعا العراق مجلس الامن في 18 نوفمبر 2020 الى ارسال مراقبين لانتخاباته المبكرة ووجه رسالة الى المجلس يطلب فيها ارسال مراقبين اممين للاشراف على الانتخابات.

يشار الى ان الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي دعت في السابع من الشهر الماضي الى ضمان نزاهة الانتخابات العراقية المبكرة وابعادها عن التزوير والضغوطات باعتبارها انتخابات مصيرية من اجل ان تكون مخرجاتها معبّرة عن إرادة الناخبين .