قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: انتهى في مدينة النجف العراقية الجنوبية صباح السبت اجتماع تاريخي هو الاول من نوعه حيث التقى بابا الفاتيكان فرنسيس مع المرجع الشيعي العراقي الاعلى آية الله السيد علي السيستاني استمر حوالي الساعة في مراسم بسيطة خالية من الترف بهدف تعزيز روابط التسامح بين الاديان ثم غادرها الى مسقط رأس النبي ابراهيم في مدينة اور بمحافظة ذي قار الجنوبية.

وفي اليوم الثاني لزيارته الى العراق فقد التقى البابا بالمرجع السيستاني بمنزله في مدينة النجف القديمة (160 كم جنوب بغداد) العاصمة الروحية للمسلمين الشيعة التي وصلها بالطائرة قادما من العاصمة حيث حضر اللقاء الذي خلا من مراسم الترف ثلاثة اشخاص فقط وعدد محدود من الصحافيين . ولم يصدر لحد الان اي توضيح من الجانبين عن فحوى اللقاء او الموضوعات التي نوقشت خلاله.

وقد مر موكب البابا في الشارع الرئيسي بالنجف وسط استقبال شعبي رفع خلاله مواطنو المدينة الاعلام العراقية قبل أن يترجل الحبر الاعظم ويسير على قدميه لمسافة 30 مترا إلى منزل السيستاني في أحد أزقة النجف القديمة كما اشار منظمون للقاء.

وقبيل اللقاء قال الكاردينال لويس روفائيل ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم ان "اللقاء لن يسفر عنه توقيع وثيقة مشتركة" لكنه نوه الى انه سيعطي دفعة قوية للحوار مع المسلمين". واضاف ان "التواضع والزهد عند البابا والسيد السيستاني ألغى الكثير من فقرات الترف في برنامج اللقاء".

ومن جانبه اعتبر المتحدث باسم اللجنة المنظمة لزيارة البابا ان "اللقاء بين السيد السيستاني والبابا سيقوي روابط التاسمح بين الاديان. وقال احمد الصحاف وهوأيضا المتحدث بأسم وزارة الخارجية العراقية خلال مؤتمر صحافي مساء امس ان اللقاء سيقوي روابط التسامح بين الأديان".

اضاف إن "الزيارة تدفع بإعادة حوار الاديان من جديد".. وأشار إلى أن "الاجراءات الامنية لزيارة البابا لم تقتصر على الارض انما شملت الجو .

صلاة بمسقط رأس النبي ابراهيم
عقب لقائه مع السيستاني فقد غادر بابا الفاتيكان بالطائرة إلى الناصرية عاصمة محافظة ذي قار (375 كم جنوب بغداد) والتي سينتقل منها الى بلدة أور التي يعود تاريخها الى قبل ميلاد المسيح وأصبحت مدينة رئيسية في الإمبراطورية السومرية الأكدية القديمة.

وسيقيم البابا هناك صلاة الأديان "من أجل أبناء وبنات إبراهيم" وبمشاركة أتباع مختلف الديانات والطوائف العراقية مع بعض الأقليات العراقية بما في ذلك الإيزيديون والصابئة تأكيدا على قيم السلام والتعايش والتسامح وذلك عند زقورة أور وهي هيكل متعرج يشبه الهرم تم اكتشافه في ثلاثينيات القرن الماضي ويعتقد انه المكان الذي ولد فيه النبي إبراهيم في الألفية الثانية قبل الميلاد.

وأور هي مسقط رأس النبي إبراهيم الأب الروحي للديانات التوحيدية الاسلام والمسيحية واليهودية. وبعد ان يلقي كلمة في اور سيغادر البابا المكان بالطائرة بعد الظهر متوجها الى بغداد حيث سيقيم مساء قداسا في كاتدرائية القديس يوسف الكلدانية وسط العصمة.

وفي كلمة له امام حشد من السياسيين وقادة المجتمع المدني خلال لقاء امس في القصر الرئاسي فقد شدد البابا على ضرورة عدم استخدام اسم الله للبطش والظلم والارهاب. وقال " "لتصمت الاسلحة وليتوقف نشر السلاح وتنتهي المصالح الخاصة".

وكان البابا فرنسيس بابا الفاتكيان قد وصل الى العاصمة العراقية صباح الجمعة مبتدءا زيارة تاريخية تستمر حتى الاثنين مؤكدا انه يحمل رسالة للعفو والمصالحة بعد سنوات من الحرب والإرهاب حيث استقبله في مطار بغداد الدولي رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مرحبا به "في أرض سومر وبابل وآشور والأنبياء والأولياء".