قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اسلام اباد: نجا رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان السبت من تصويت على سحب الثقة من حكومته في البرلمان، بعد أيام من خسارة حزبه مقعدا رئيسيا في مجلس الشيوخ امام مرشح معارض.

ووقعت مواجهات بين نشطاء مؤيدين للحزب الحاكم والمعارضة أمام مقر البرلمان قبل التصويت، ونقلت قنوات تلّفزة محلية مشاهد تظهر إلقاء حذاء على وزير الداخلية السابق إحسان إقبال.

وحاز خان 178 صوتا في الجمعية الوطنية المكوّنة من 340 مقعدا في تصويت مفتوح قاطعه حزبا المعارضة الرئيسيان رابطة مسلمي باكستان وحزب الشعب الباكستاني.

وجاء التصويت بعد النتائج المثيرة للجدل لانتخابات مجلس الشيوخ الذي يختار أعضاءه البرلمانات الإقليمية ومجلس النواب.

وفي إشارة للتصدعات المتزايدة في حركة الإنصاف الحاكمة، خسر وزير المالية في حكومة خان امام مرشح المعارضة، ما يشير إلى أن بعض أعضاء الحزب غيروا ولاءاتهم ولم يصوتوا له.

واتهم خان، الذي وصل إلى السلطة في 2018 بعد حملة حماسية متعهدا القضاء على الفساد، بشراء بعض نواب حزبه في محاولة لوقف التحقيقات في الفساد.

وبعد تخطيه التصويت على حجب الثقة، اتهم خان المعارضة بـ"نهب الثروة القومية" خلال فترة تواجدها بالحكم.

وقال "كان هناك عقد من الظلام استخدمه الحزبان لتدمير المؤسسات الوطنية".

في المقابل، تدد رئيس الوزراء السابق والقيادي الكبير في المعارضة شهيد حقان عباسي بالتصويت الذي اعتبره "غير قانوني وغير دستوري".

وقال أمام حشد من أنصار حزبه أمام البرلمان إنّ "هذه الحكومة تخدع الناس".

ومنذ توليه منصبه، يكافح خان لتحقيق الاستقرار في اقتصاد يعاني من ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض قيمة الروبية والعجز التجاري المتزايد.

واتهم خان المعارضة اثناء تواجدها في السلطة بالتسبب بالمشاكل المالية المتصاعدة في البلاد.