قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

انقرة: أجلت أجهزة الإنقاذ التركية الأربعاء مئات الأشخاص من منازلهم بعد اندلاع حريق غابات قرب منتجع متوسطي يعد مقصدا محببا للسياح الروس.

وأظهرت مشاهد تم تداولها على منصات التواصل الاجتماعي وبثّها التلفزيون التركي مروحيات تحاول إخماد مبان وحقول تجتاحها النيران في بلدة منافغات الساحلية وفي محيطها.

وضعٌ سيّء

وصرّح رئيس بلدية منافغات شكرو شوزن لمحطة "سي.ان.ان تورك" أن الوضع في البلدة سيئ للغاية.

وأعلن مسؤولون محليّون أن أربعة أحياء من البلدة قد أخليت وأن الحريق أصبح جزئيا تحت السيطرة.

ولم يتّضح على الفور العدد الفعلي للمتضررين، إلا أن محطة "ان.تي.في" أوردت أن النيران أتت على 20 مبنى وأن قاطني هذه المباني يقدّر عددهم بنحو 500 شخص.

ونفت وكالة أنباء الأناضول صحة تقارير أولية أفادت بإخلاء مستشفى محلي في إجراء احترازي.

وتصاعدت أعمدة دخان كثيف في سماء البلدة الواقعة على بعد نحو 75 كيلومترا من منتجع أنطاليا السياحي.

وتعد المنطقة الساحلية المحيطة بأنطاليا وجهة سياحية محببة للأوروبيين وخصوصا للوافدين من روسيا ودول أوروبا الشرقية.

وقال رئيس بلدة أنطاليا محيي الدين بوجيك إن الحريق لا يشكل أي خطر على المنتجع.

وفي تصريح لمحطة "ان.تي.في" قال بوجيك "لحسن الحظ لم نتكبد أي خسائر في الأرواح، مضيفا أنه يبدو أن النيران اندلعت في أربعة مواقع بشكل متزامن.

وتابع "يوحي ذلك بأن الحريق مفتعل، لكن لا معلومات واضحة لدينا في هذه المرحلة".

وأكد وزير الزراعة بكر باك باك دميرلي أن الحرائق اشتعلت في أربعة مواقع لكنه شدد على أنه من السابق لأوانه تحديد سبب الحريق.

وأوضح أن رياحا تصل سرعتها إلى 50 كيلومترا في الساعة تؤجج النيران.

وفي تصريحات تلفزيونية قال الوزير "مهمّتنا الآن هي مكافحة الحريق"، وتابع "سيجرى تحقيق لاحقا وسيتم تحديد الأسباب".