قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من واشنطن: كشفت رسالة سرية مسربة عن أن زعيم تنظيم «القاعدة» السابق، أسامة بن لادن، خطط لقتل الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما في عام 2010، وطلب عدم قتل نائبه، في ذلك الوقت، جو بايدن. وأوضحت الوثيقة المنشورة من قبل صحيفة «ريبوبلوك وورلد» أن أسامة بن لادن طلب عدم اغتيال بايدن.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط"، كان بن لادن قد أرسل هذه الرسالة المكونة من 48 صفحة إلى عطية عبد الرحمن؛ القيادي المعروف باسم «الشيخ محمود»، في مايو (أيار) 2010. وكان عطية عبد الرحمن يعدّ الرجل الثاني في تنظيم «القاعدة» الذي قتل على يد القوات الأميركية في منطقة وزيرستان القبلية بباكستان في 22 أغسطس (آب) 2011.

خطط وهجمات

وكان عبد الرحمن يخطط بشكل كثيف في إدارة عمليات «القاعدة» واعتمد عليه أيمن الظواهري منذ مقتل أسامة بن لادن. وتناولت الرسالة تفاصيل حول توجيه الخطط إلى هجمات مباشرة ضد الولايات المتحدة بدلاً من الهجمات الإرهابية في البلدان الإسلامية.

في الرسالة حدد بن لادن تفاصيل رغبته في تشكيل فريقين لاغتيال الرئيس أوباما؛ الأول يتشكل في باكستان، والفريق الآخر في أفغانستان، لتنفيذ عملية اغتيال أوباما ومدير الاستخبارات المركزية آنذاك ديفيد بترايوس في حال زيارتهما أياً من البلدين.

قال بن لادن في رسالته: «أوباما هو رأس الكفر، وقتله سيجعل بايدن تلقائياً يتولى الرئاسة فيما تبقى من مدة» وأضاف: «بايدن غير مستعد تماماً لهذا المنصب وسيقود الولايات المتحدة إلى أزمة». ويقول بن لادن في رسالته: «أما بترايوس فهو رجل الساعة في هذه السنة الأخيرة من الحرب، وقتله يغير مسار الحرب»، وفقًا لصحيفة "الشرق الأوسط".

بايدن غير كفوء

أظهرت الرسالة السرية أن بن لادن أرجع قراره إلى أن بايدن سيصبح رئيساً غير كفء للولايات المتحدة؛ وهو ما ستستفيد منه الجماعات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم «القاعدة» وحركة «طالبان». وأراد أن يقود بايدن أميركا إلى مزيد من الأزمات، التي ستكون بمثابة انفراجه لتلك التنظيمات، بحسب قوله.

عُثر على هذه الرسالة في مجموعة من الوثائق التي حصلت عليها القوات الأميركية من المجمع الباكستاني في أبوت آباد، حيث قامت بقتل بن لادن في عام 2011. ورغم أن الوثيقة السرية نُشرت عام 2012، فإن الصحيفة أعادت نشرها، لتسليط الضوء عليها وإعطائها أهمية جديدة وسط الانسحاب الأميركي الفوضوي من أفغانستان الذي أعاد البلاد إلى «طالبان».

قال محللو المخابرات الأميركية في عام 2012 بعد نشر الرسالة إن المؤامرات ضد أوباما وبترايوس لم تكن لترقى إلى تنفيذ هجمات حقيقية؛ لكن تقييم بن لادن قدرات بايدن وتوقعه المسبق أزمة أميركية يبدوان أكثر أهمية في الوقت الحالي؛ حيث يواجه بايدن انتقادات لاذعة غير مسبوقة من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، ويواجه مشكلة تراجع شعبيته، وحرج موقف إدارته أمام المجتمع الدولي، كما جاء في صحيفة "الشرق الأوسط".