إيلاف من لندن: حذر رئيس الوزراء البريطاني من أن فيروس كورونا "لا يزال موجودًا" لكنه تعهد بأن خطته الجديدة للموسم الشتوي "ستمنحنا الثقة" لتجنب الإغلاق.

وعرض بوريس جونسون في مؤتمر صحفي عقده في 10 داونينغ ستريت، اليوم الثلاثاء، خطة الحكومة الشتوية لإدارة كورونا COVID-19 في إنكلترا، وقال إن عدد الحالات الأعلى من هذا الوقت من العام الماضي يعني أن موقف البلاد كان "في الواقع أكثر تحديًا".

لكنه أضاف أن المملكة المتحدة كانت في وضع أفضل "لا مثيل له" لمحاربة الفيروس بسبب نجاح برنامج التطعيم الخاص بها. ونتيجة لذلك، قال رئيس الوزراء إن الحكومة "ستستمر" وستظل "متمسكة باستراتيجيتنا".

الخطة أ

تتضمن "الخطة أ" للأشهر القادمة حملة لجرعات التعزيز التي ستبدأ الأسبوع المقبل، بالإضافة إلى تشجيع الأشخاص على الالتقاء في الهواء الطلق أو فتح النوافذ في الداخل، وارتداء قناع الوجه في الأماكن المزدحمة والمغلقة، وغسل أيديهم بشكل متكرر واستخدام تطبيق هيئة الخدمات الصحية الوطنيةNHS COVID-19.

وقال وزير الصحة ساجد جاويد في حديثه في مجلس العموم في وقت سابق يوم الثلاثاء، إن خطط الطوارئ لن يتم تفعيلها إلا إذا كان هناك ضغط "غير مستدام" على هيئة الخدمات الوطنية الصحية NHS وثبت أن الجهود الأولية للسيطرة على انتشار الفيروس غير فعالة.

الخطة ب

وبموجب "الخطة ب" الحكومية، يمكن إعادة أقنعة الوجه الإلزامية وجوازات سفر اللقاح وطلبات العمل من المنزل. ولم يستبعد وزراء الحكومة أيضًا إغلاقًا آخر، على الرغم من أنهم شددوا على أن هذا سيتم تطبيقه كملاذ أخير وسيتطلب إصدار تشريع.

وردا على سؤال عما سيحدث لإجبار الحكومة على اتخاذ إجراءات أكثر صرامة، قال كبير المسؤولين الطبيين البروفيسور كريس ويتي إن وصول البديل الجديد لكورونا الذي كان قابلا للانتقال و"يفلت من اللقاحات" سيكون أحد السيناريوهات التي يمكن فيها إدخال قواعد مختلفة.

وحذر من أن المملكة المتحدة لم تواجه بعد شتاءً مع متغير دلتا "السيئ جدًا".

وإذ ذاك، لم يخض جونسون خلال مؤتمره الصحفي في التفاصيل عندما سئل عن مدى سوء الوضع مع كورونا حتى تبدأ الحكومة في إعادة القيود. لكنه قال إن "الخطة ب" للحكومة لها "عدد من السيناريوهات المختلفة" و "لن تلعبها كلها بالضرورة مرة واحدة".

درجة مناعة

وقال رئيس الوزراء: "نحن الآن في وضع حيث أن الكثير من السكان لديهم درجة معينة من المناعة، فإن التغييرات الصغيرة في الطريقة التي نطلب من الناس التصرف بها يمكن أن يكون لها تأثير أكبر".

لكنه حذر من أن الفيروس "لا يزال موجودًا" و"يظل خطرًا"، رغم أنه أكد: "نحن واثقون من اللقاحات التي أحدثت فرقًا كبيرًا في حياتنا".

ولدى سؤاله عن سبب عدم اتخاذ الحكومة تدابير وقائية معتدلة الآن، قال جونسون إن اللقاحات تحدث "فرقًا كبيرًا في معدل الوفيات".

وتابع رئيس الوزراء: "نحن مستمرون في تقديم النصح للجميع ليكونوا عاقلين ومسؤولين ... أعتقد أن هذا هو التوازن الصحيح، بالنظر إلى مكان الوباء في الوقت الحالي."

جوازات سفر

وفي ما يتعلق بجوازات سفر اللقاح، قال جونسون إنه لا يستطيع "استبعاد" إمكانية فرضها بشكل كامل في وقت ما في المستقبل. وأضاف "إنهم كانوا سيغيرون قواعد اللعبة في الشركات العام الماضي ووصف هذه الشركات بانها "جزء مهم من ذخيرتنا".

وكشف جونسون أيضًا أن الحكومة تدرس "تبسيط" نظام إشارات المرور للسفر إلى الخارج وما يمكن أن تفعله لجعل "أعباء الاختبار أقل صعوبة بالنسبة لأولئك الذين يعودون إلى البلاد".

مواضيع قد تهمك :