قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: كان سجن بل الشرخي أكثر مكان يكرهه عناصر طالبان الذين قبع الآلاف منهم فيه فيما كانت الحركة تقاتل الحكومة الأفغانية. وبات السجن الواقع في شرق كابول حالياً فارغاً، إذ إنّ الإسلاميين شرّعوا أبوابه ما إن سيطروا على العاصمة.

تنتشر في المكان بزّات حراس تُركت في خضمّ فرار السلطات السابقة. وفي الزنزانات، يمكن رؤية ملابس وأحذية وأجهزة راديو وقدور... فقد امتلك السجناء في غالبية الحالات فقط ما كانوا يحملونه في حقائب الظهر عند اعتقالهم.

وسط بقايا طعام متعفّنة متروكة على الأرض، يحوم حولها الذباب، ونفايات منتشرة على الأرضية وعلى سلالم السجن، تثير رائحة القمامة والعفن إضافة إلى رائحة المراحيض القذرة، الإشمئزاز والغثيان.

معتقل بل الشرخي

يؤكّد عناصر طالبان الذين باتوا يسيطرون على سجن بل الشرخي، أن كلاً من 11 مبنى في الجناح الرئيسي كان يضمّ 1500 معتقل، داخل سجن مخصّص في الأصل لاستقبال خمسة آلاف فقط.

وكان المعتقل يؤوي عدداً من الأصوليين إضافة إلى لصوص ومجرمين خطيرين وكذلك مقاتلين في تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد رُسمت راية التنظيم السوداء على جدار إحدى الزنزانات. وعلى حائط سلّم، حُفرت كلمتا "الدولة الإسلامية" على الجبس.

يؤكّد النظام الجديد في أفغانستان أنّه يجري عمليّات بحث عن السجناء المنتمين إلى تنظيم الدولة الإسلامية. فهناك خصومة كبيرة بين التنظيم وحركة طالبان التي تقاتله بشراسة في شرق البلاد.

بدأ بناء سجن بل الشرخي وهو الأكبر في أفغانستان، في سبعينات القرن الماضي. وقد استنكرت منظّمات مدافعة عن حقوق الإنسان مرات عدّة ظروف حياة المعتقلين التي كانت أحياناً فظيعة.

لاحظ صحافيون في وكالة فرانس برس أنّ غرفاً ضيقة جداً كانت تضمّ 15 إلى 20 سجيناً. واستخدم هؤلاء أوشحة كستائر لتأمين حدّ أدنى من الخصوصية.

داخل السجن

في الزنزانات، أُلصقت أوراق جدران تعكس غياب الشمس في مناطق استوائية، أو ألوان العلم الأفغاني السابق الأحمر والأخضر والأسود الذي استعاضت عنه الحركة برايتها البيضاء التي تتوسّطها الشهادتان.

المصلّى حيث تبدو عشرات السجادات موضّبة بعناية، هو بدون شكّ المكان الأكثر ترتيباً في السجن حيث تمّ تحويل قاعة أخرى إلى مدرسة قرآنية.

قرب أحد المداخل، هناك مكتب محترق بالكامل ولم يبقَ فيه سوى الهيكل الفولاذي لسرير الحارس. أُضرمت النار في هذه الغرفة لإتلاف الأوراق المرتبطة بالسجناء، وفق ما أكّد عناصر طالبان المتواجدون في المكان.

بدا جدار تنخره ثقوب جرّاء الرصاص. بحسب الإسلاميين، فتح شرطيّون حكوميون سابقون النار عشية سيطرة طالبان على البلاد في منتصف آب/أغسطس، لقتل سجناء تابعين للحركة. ولم يتسنَّ لوكالة فرانس برس التحقّق من هذه الإدعاءات.

يقول مقاتل من طالبان يبلغ 33 عاماً هو مولوي عبد الحق مدني إنّ بل الشرخي كان "مكان رعب"، معرباً عن سروره لتمكّن رفاقه من مغادرة السجن.

في الخارج، تجوب قططٌ وكلابٌ الطريق المحيط بالمجمّع الدائري الذي يرتفع حوله جدار من أربعة أمتار تعلوه أسلاك شائكة وأبراج مراقبة... لكن كل ذلك بات الآن بلا طائل.