قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كوناكري: استبعد المجلس العسكري الحاكم في غينيا السبت نفي الرئيس السابق المحتجز ألفا كوندي وقال إن الانتقال الى الحكم المدني سيتم وفقا "لإرادة الشعب".

وشكل موقف المجلس تحديا للضغوط الدولية بعد انقلاب 5 أيلول/سبتمبر من أجل الإفراج عن كوندي وإجراء انتخابات في غضون ستة أشهر، وأيضا عقب زيارة وفد المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (ايكواس) الجمعة.

وأبلغ قائد الانقلاب الكولونيل مامادي دومبويا الوفد بأنه في ما يتعلق بمهلة الأشهر الستة "من المهم أن تستمع ايكواس الى التطلعات المشروعة لشعب غينيا"، وفق الناطق باسم المجلس العسكري الكولونيل أمارا كامارا الذي عقد أول مؤتمر صحافي للمجلس الحاكم.

وأضاف كامارا أن دومبويا شدد على ضرورة عدم تكرار "أخطاء الماضي"، مذكرا بأن المشاورات الوطنية لتحديد الخطوط العريضة للمرحلة الانتقالية بدأت الثلاثاء وأن "الشعب الغيني الذي يتمتع بالسيادة وحده من يقرر مصيره".

الشعب يقرر مصيره

وأكد "من الواضح ايضا لجميع الأطراف أن الرئيس السابق سيبقى في غينيا".

وكان عضوا وفد ايكواس الرئيس الغاني نانا أكوفو أدو ورئيس ساحل العاج الحسن وتارا قد قدما مطالب المنظمة بضرورة إجراء انتخابات في ستة أشهر وإطلاق سراح كوندي.

وقال أكوفو أدو في نهاية الزيارة "أجرينا محادثات صريحة وأخوية مع الكولونيل دومبويا ورفاقه والمتعاونين معه وأعتقد أن إيكواس وغينيا ستجدان طريقة للعمل معا".

وأجرى المجلس الحاكم منذ استيلائه على السلطة في غينيا محادثات مع الأحزاب السياسية والمسؤولين الدينيين ورؤساء الشركات في البلد الفقير الغني بالموارد، ويتحضر في الايام المقبلة للتشاور مع المصارف والنقابات.

كذلك، أعلن أن المشاورات ستتواصل الأسبوع المقبل لتشمل اجتماعات الاثنين مع جهات ثقافية وجمعيات صحافية وفي القطاع غير الرسمي.

وأصدرت جماعات حقوقية محلية من بينها المنظمة الغينية للدفاع عن حقوق الإنسان بيانا أعربت فيه عن قلقها على "احترام المبادئ الديموقراطية وسيادة القانون"، ودعت المجلس العسكري الحاكم إلى "مناقشة خريطة طريق للمرحلة الانتقالية في أقرب وقت تأخذ في الاعتبار كل المقترحات الناتجة من المشاورات".

استياءٌ عام

وكان الاستياء العام في غينيا يتصاعد منذ أشهر قبل الانقلاب على قيادة كوندي (83 عاما).

وكوندي شخصية معارضة سابقة، أصبح أول رئيس لغينيا ينتخب ديموقراطيا عام 2010 وأعيد انتخابه في 2015.

لكن العام الماضي، اعتمد دستورا جديدا مثيرا للجدل سمح له بالترشح لولاية ثالثة في تشرين الأول/أكتوبر 2020.

وأثارت هذه الخطوة تظاهرات حاشدة قتل فيها عشرات المحتجين. فاز كوندي في الانتخابات لكن المعارضة أكدت أن النتائج كانت زائفة.

والسبت، عاد أربعة ناشطين مناهضين لكوندي إلى البلاد من المنفى، واستقبلتهم حشود غفيرة في مطار كوناكري.

وكتب على لافتة حملها أحد الحاضرين بين المئات الذين انتظروا ساعات حتى يعود أبطالهم "تكريما للوطنيين".

وقال إبراهيما ديالو أحد العائدين من المنفى "لم يكن لدينا أدنى شك في أننا سنفوز بهذه المعركة".

أما زميله الناشط سيكو كوندونو العائد أيضا من المنفى فعبّر عن "ارتياحه لتخلّص شعب غينيا من الطاغية ألفا كوندي الذي أخذ المؤسسات والجيش رهائن".