قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: تشهد الساحة السياسة البريطانية معركة كلامية دشنتها نائبة زعيم حزب العمال المعارض بتوجيه توصيفات ضد حزب المحافظين الحاكم لا ترقى الى مستوى من الاحترام بين أكبر حزبين في البلاد.
وتزامنا مع بدء مؤتمر حزب العمال السنوي في مدينة برايتون الساحلية الجنوبية، اليوم الأحد، صعدت "النائبة" أنجيلا راينر من تصريحاتها واصفة حزب المحافظين "الحثالة".
وقالت راينر لشبكة (سكاي نيوز): "إذا أراد رئيس الوزراء بوريس جونسون الاعتذار وإبعاد نفسه عن تلك التعليقات التي أدلى بها والتي تنم عن رهاب المثلية والعنصرية وكراهية النساء، فسوف أعتذر عن وصفه بأنه سخيف".

لغة الشارع

ورفضت أنجيلا راينر الاعتذار عن وصفها المحافظين بـ "حثالة"، قائلة إنها كانت تستخدم "لغة الشارع" للتعبير عن "غضبها وإحباطها" من تصرفات الحكومة.
وفي حديثه إلى مقدم البرنامج الحواري الأسبوعي تريفور فيليبس يوم الأحد على قناة (سكاي نيوز)، دافعت نائبة زعيم حزب العمال عن التعليقات التي أدلت بها امام عدد من الناشطين المؤيدين لحزب العمال، قائلة إنها كانت تحاول أن تنقل "بطريقة عاطفية" "الغضب والإحباط اللذين يشعر بهما الناس عندما يكون لديك رئيس وزراء، قال أشياء ولم يعتذر عن أنها عنصرية، أو كارهة للنساء، أو معادية للمثليين، وهو الذي اعطى مليارات الجنيهات من أموال دافعي الضرائب لزملائه وأهدرت هذه الأموال".
ووفقًا لصحيفة (ديلي ميرور)، قالت راينر مساء السبت للنشطاء: "لا يمكننا أن نصبح أسوأ من مجموعة حثالة، معادية للمثليين، عنصرية، كارهة للنساء، حقيرة مطلقًا، جمهورية موز، قذرة ، إتونية ... قطعة من حثالة ".

نعم أعني جونسون

ولدى سؤالها عن التعليقات على قناة سكاي نيوز، قالت نائبة زعيم حزب العمال إنها كانت تشير إلى بوريس جونسون وفريقه من الوزراء.
وأضافت: "أعتقد أن أي شخص يترك أطفالًا جائعين أثناء الجائحة ويمكنه تقديم مليارات الجنيهات لزملائهم على WhatsApp، أعتقد أن هذا كان سخيفًا جدًا".
وأضافت: "هذه العبارات تسمعها كثيرًا في مدن الطبقة العاملة الشمالية، حتى أننا نقولها بمرح للآخرين، ونقول إنها أمر سخيف. هذه بالنسبة لي هي لغة الشارع الخاصة بي، كما ستقول، إنها في الواقع أمر مروع للغاية أن يعتقد الناس أنه لا بأس بذلك."
وأكدت راينر أنها لا تقول إن أي شخص صوت لحزب المحافظين هو "حثالة" ، مضيفة: "أنا لا أقول إن أي شخص صوت للمحافظين هو تلك الأشياء، أنا أقول إن رئيس الوزراء قال هذه الأشياء وتصرف في ذلك.
وكانت راينر تشير إلى التعليقات السابقة لرئيس الوزراء، والتي تتضمن مقارنة النساء المسلمات اللواتي يرتدين البرقع بـ "صناديق البريد" ووصف الرجال المثليين بأنهم "أولاد متشردون يرتدون الدبابات".

ليعتذر جونسون

وتابعت: "إذا كان رئيس الوزراء يريد الاعتذار وإخراج نفسه من تلك التعليقات التي أدلى بها والتي تنم عن رهاب المثلية والعنصرية وكراهية النساء، ثم سأعتذر عن وصفه بالخداع ".
وقالت راينر: لقد تم تحدي رئيس الوزراء عدة مرات على مر السنين بشأن بعض تعليقاته السابقة.
يذكر أنه رداً على سؤال من سكاي نيوز في عام 2019، خلال حملته الناجحة ليصبح زعيم حزب المحافظين، قال جونسون إنه لن يكون "مكتوماً" و "سيواصل التحدث مباشرة".
وادعى أن الجمهور البريطاني شعر "بالغربة" عن أولئك الموجودين في ويستمنستر (مقر البرلمان)"لأنهم في كثير من الأحيان يشعرون أننا نقوم بإخفاء لغتنا وإخفائها".
وحينها، قال جونسون للمحررة السياسية في سكاي بيث ريغبي: "إذا كنت أحيانًا أثناء محاولتي عبور ما أعتقده حقًا، أستخدم عبارات ولغة تسببت في الإساءة، بالطبع أنا آسف للإساءة التي تسببت فيها".

موقف ستارمر

وإلى ذلك، فإنه ردا على سؤال حول تصريحات نائبته، قال زعيم حزب العمال السير كير ستارمر لمقدم البرنامج الحواري على (بي بي سي) أندرو مار شو "إنها ليست لغة سأستخدمها".

ولدى الضغط عليه بشأن ما إذا كان يتعين على نائبته راينر الاعتذار، قال: "هذا أمر يخص أنجيلا. لم أكن لأستخدم هذه الكلمات.
وعلى صلة، قال وزير النقل غرانت شابس في حكومة حزب المحافظين إن التعليقات كانت "مروعة للغاية" وعلى راينر أن تعتذر. وقال لشبكة سكاي نيوز: "لا يوجد مكان في الحياة العامة لهذا النوع من اللغة، هذا النوع من السلوك".
ومن جهته، قال رئيس حزب المحافظين، أوليفر دودن: "في الوقت الذي تحاول فيه البلاد التكاتف معًا للتعافي من كورونا، فإن آخر ما نحتاج إليه هو نائبة زعيم حزب العمال التي تطلق على الناس كلمة" حثالة "والصراخ بالإهانات. نحن بحاجة إلى تحسين مناخنا السياسي، وليس جره إلى الحضيض. دعونا نرى ما إذا كانت ستعتذر".

حديث هراء

وقال وزير شؤون الشرق الأوسك في وزارة الخارجية جيمس كليفرلي إن راينر كانت "تتحدث عن هراء".
وقال وزير الخزانة في حكومة الظل العمالبة، جون ماكدونيل ، مدافعا عن نائبة زعيم الحزب: "كنا جميعًا هناك، في وقت متأخر من الليل حينما كانت تتحدث، اننا نشعر بالغضب الشديد بشأن ما يحدث. وما أحبه في أنجي راينر هو أنها بشر".
وتابع: "قد تسقط نفسها في ذلك ، تمامًا كما كان لدي مرارًا وتكرارًا ، لكنها إنسانية ولديها مشاعر إنسانية وعندما تغضب من شيء ما أحيانًا قد تكون اللغة التي تستخدمها فوق القمة."
وفي حديثها إلى راديو (تايمز)، قالت وزيرة خارجية الظل العماية ليزا ناندي "إنه ليس خياري المفضل للكلمات". وأضافت: "لست مهتمة للغاية بإهانة المحافظين. أريد فقط التخلص منهم، أنا غاضبة مثل أنجيلا حيال الضرر الذي تسببه حزب المحافظين، لكنني أقل اهتماما بالحديث عنها وأكثر اهتماما بطرح بديل."