قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: عندما حظرت المملكة العربية السعودية استيراد المنتجات اللبنانية في أبريل بسبب إساءة استخدام هذه الشحنات لتهريب المخدرات إلى المملكة، وجد حزب الله نفسه في مشكلة.

فبعد انهيار الاقتصادين اللبناني والسوري، شرعت مافيا عائلة الأسد وحزب الله في إعادة تشكيل دولهم كدول مخدرات – أي مراكز إنتاج عالمية للكابتاغون الذي يحتوي على الأمفيتامين، وهو المفضل لدى مرتادي الحفلات ولدى الجماعات الإرهابية. وتقدر تجارة الكبتاغون السورية بأكثر من مليار دولار في السنة.

تقول بارعة علم الدين في "عرب نيوز" إن إنتاج الكبتاغون بدأ في مناطق مثل حمص وحلب، لكن نظرًا للضعف الشديد في سوريا، فإن العديد من المصانع الكبرى أعادت ترسيخ نفسها على طول الحدود اللبنانية - السورية ، لا سيما في معاقل حزب الله كالقصير ووادي البقاع.

ويتحدث وزير العدل اللبناني السابق أشرف ريفي عن "شراكة بين حزب الله والنظام السوري في مجال تصنيع كبتاغون وتهريبه"، إضافة إلى أن سوريا ولبنان أصبحتا طريقين مفضلين للهيروين والحشيش.

دول عبور

منذ حظر الشحن إلى دول مجلس التعاون الخليجي، لجأ حزب الله إلى تحويل شحناته غير القانونية عبر دول العبور لإخفاء بلد المنشأ، واستغل في ذلك علاقاته بالشتات اللبناني في جميع أنحاء العالم. أصبحت غرب أفريقيا الخيار المفضل، حيث ظهرت 450 ألف حبة كبتاغون في ميناء في لاغوس تم اكتشافها نتيجة التعاون السعودي - النيجيري. اكتشفت سلطات دول مجلس التعاون الخليجي أيضًا ملايين حبوب الكابتاغون في شحنات الكاكاو آتية من غرب أفريقيا، وشبه المؤكد أن سوريا هي نقطة الإنتاج الأصلية.

هذه ليست المرة الأولى التي يورط فيها حزب الله المجتمعات اللبنانية في غرب أفريقيا في تجارة المخدرات. خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وجد حزب الله وإيران نفسيهما يواجهان مشكلة مختلفة: بفضل تواصل الرئيس اإيراني آنذاك محمود أحمدي نجاد مع دول أميركا اللاتينية، بدأ حزب الله في جني مليارات الدولارات من الكوكايين، لكن لم يكن لديه أي وسيلة لإعادة هذه الأموال إلى بيروت وطهران.

فعنّت في باله فكرة بارعة: استثمار الأموال في عشرات الآلاف من السيارات الأميركية المستعملة التي تم شحنها بعد ذلك إلى بنين، حيث أنشأ المئات من المغتربين اللبنانيين لأنفسهم مكانة رفيعة في سوق السيارات في غرب أفريقيا، وأرسلت عائدات هذه المبيعات إلى لبنان، وفقًا لعلم الدين في "عرب نيوز".

في بلد يحتضر حيث فقد الكثيرون الرغبة في العيش ، أتاح "حزب الشيطان" المخدرات المميتة بأسعار أقل من أسعار حليب الأطفال.

يوجد في كوت ديفوار 80 ألف لبناني في الشتات يسيطرون على حوالي 50 في المئة من الاقتصاد ، بينما تؤدي عناصر المافيا التابعة لحزب الله أدوارًا رئيسية في تجارة المخدرات. تعد كوت ديفوار نقطة عبور رئيسية لغسيل الأموال، حيث توقف الشبان عن حمل حقائب تحتوي على ملايين الدولارات إلى لبنان. أدت دول أخرى في غرب أفريقيا، مثل غينيا وتوغو والكونغو وغينيا بيساو وسيراليون، أدوارًا محورية في عمليات حزب الله، بما في ذلك غسيل الأموال وانتشار الأسلحة والمخدرات والجريمة المنظمة.

مليار دولار سنويًا

يشير أحد الحسابات في عام 2021 إلى أن هذا النشاط يدر للمجموعة مليار دولار سنويًا. ومع تجارة المخدرات السنوية في جميع أنحاء العالم التي تبلغ قيمتها حوالي 500 مليار دولار، قد يكون هذا أقل من التقدير الإجمالي. مع استمرار الاقتصاد اللبناني في انحدار لا يرحم، ربما يأتي اليوم قريبًا عندما يهيمن الاقتصاد الأسود لحزب الله على أسواق لبنان، مع الخطر أن ينحدر البلد بشكل دائم إلى دولة مخدرات.

في هذه الأثناء، تشارك إيران وحزب الله في شحنات أسلحة بملايين الدولارات إلى اليمن وأفريقيا والعراق ومجموعة من الدول التي مزقتها الحرب. ويتم استخدام تجارة المخدرات لتمويل الإرهاب والعمليات شبه العسكرية. مع ذلك، ما زلت أواجه نقصًا ملحوظًا في الفضول حول هذه القضايا بين الدبلوماسيين والصحفيين، بحسب علم الدين في "عرب نيوز".

يأتي ذلك في وقت تقاتل فيه طهران صواريخها على حدودها الشمالية في منطقة القوقاز. بعد سلسلة اغتيالات لعلماء نوويين وانفجارات "غامضة" في مواقع إيرانية حساسة، ترى طهران اليوم عملاء الموساد تحت كل صخرة. أصبح آيات الله مرتابين بشدة من العلاقة الدفاعية الوثيقة بين أذربيجان وإسرائيل، وبدأوا مؤخرًا في الانخراط في مناورات عسكرية استفزازية على حدودهم المشتركة. كانوا يخشون منذ فترة طويلة من أن تثير باكو المشاعر الانفصالية بين السكان الأذربيجانيين في شمال إيران، وعددهم هائل هناك.

تداعيات استفزاز حزب الله لحظر تصدير المنتجات الزراعية اللبنانية إلى الأسواق الإقليمية الكبرى هائلة، وستدمر حياة المزارعين الذين دمرهم، مثلهم مثل معظم المواطنين، بسبب التفكك الاقتصادي وانهيار قيمة العملة. تمامًا كما في أفغانستان، لجأ المزارعون الفقراء إلى زراعة الهيروين، والتي كانت تمول عودة طالبان إلى السلطة. كأن "حزب الله" يفعل كل ما في وسعه لتحويل الاقتصاد اللبناني إلى اقتصاد قائم على أدوات الموت. تعد الزيارة رفيعة المستوى لبيروت التي قام بها وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان بمثابة تذكير بكيفية تورط لبنان في المدار الاقتصادي لطهران.

أرخص من حليب الأطفال

تقول علم الدين: "في بلد يحتضر، حيث فقد الكثيرون الرغبة في العيش ، جعل ’حزب الشيطان‘ المخدرات المميتة بأسعار معقولة أكثر من حليب الأطفال. يجعل موقع لبنان على البحر المتوسط من هذه الدولة التجارية التاريخية المنفذ المثالي لإغراق الأسواق الأوروبية بالمخدرات، في حين أن انخراط حزب الله المستمر في تجارة الكوكايين في أميركا اللاتينية ربما يكون أقرب ما يمكن لطهران تحقيق شعاره ’الموت لأميركا‘".

لا ينبغي للعالم أن ينتظر نظام العدالة اللبناني المختل وغير الفعال لحل هذه المشكلة. القضايا القانونية ضد عدد قليل من تجار المخدرات اللبنانيين مثيرة للسخرية – فهم أشخاص مسجونون بتهمة غسل بضع مئات من الكبسولات! يبدو أن اللاعبين الرئيسيين يحاولون القضاء على المنافسة الصغيرة.

بمعالجة هذا التهديد مباشرةً، لا يمنع العالم دمار ملايين الأرواح فحسب، لكن يمكنه أيضًا منع تحويل مليارات الدولارات من عائدات المخدرات إلى الإرهاب والجماعات شبه العسكرية. فلماذا هذا الإخفاق الدولي في معالجة حقيقة أن العلاقة بين حزب الله وطهران أصبحت إلى حد بعيد الشبكة الأكثر عولمة للإجرام والإرهاب في العالم؟

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "عرب نيوز".