قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أجرى العاهل الأردني محادثات في العاصمة البريطانية وهي آخر محطة في جولته التي شملت ألمانيا وبولندا والنمسا، وسيشارك في قمة المناخ في غلاسكو.

وأكد الملك عبدالله الثاني ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، خلال لقائهما اليوم الخميس، عمق العلاقات التاريخية بين المملكة الأردنية الهاشمية والمملكة المتحدة، حيث يصادف هذا العام الذكرى المئوية للعلاقات الدبلوماسية بينهما.

وقال بيان للقصر الملكي الأردني إن الملك وجونسون بحثا الجانبان العلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين، والتطورات الإقليمية والدولية وآفاق تعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والدفاعية بين الأردن والمملكة المتحدة.
وتم التأكيد، خلال اللقاء، على ضرورة تكثيف الجهود الإقليمية والدولية في الحرب على الإرهاب ضمن نهج شمولي.

السلام العادل

وقال البيان إن الملك عبدالله الثاني أكد على ضرورة تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، كونه السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، لافتا إلى جهود الأردن المستمرة في رعاية وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها.

ونوّه الملك إلى أهمية استمرار دعم وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

من جانبه، أكد رئيس الوزراء البريطاني اهتمام المملكة المتحدة بالمشاريع الاقتصادية التي تربط دول المنطقة ودعمها لها. كما ثمّن استضافة الأردن للاجئين السوريين وغيرهم، وتوفير الخدمات الصحية والتعليمية لهم.

وأشاد جونسون بالتزامات الأردن بالتقليل من انبعاثات الكربون والعمل على التخفيف من آثار التغير المناخ.

لقاءات منفصلة

وكان الملك عبدالله الثاني التقى قبل دلك وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس، كما أجرى عددا من اللقاءات المنفصلة في البرلمان البريطاني، حيث التقى رئيس مجلس العموم ليندسي هويل، ورئيسي وأعضاء لجنتي الشؤون الخارجية والدفاع، و"مجموعة الأردن" في البرلمان.

وركزت اللقاءات على العلاقات الاستراتيجية والتاريخية التي تربط الأردن والمملكة المتحدة، فضلاً عن آخر المستجدات الإقليمية والدولية.

وتم بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أعرب العاهل الأردني عن تقديره للدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة للأردن، من خلال البرامج التنموية المختلفة، وتقديم المساعدة للاجئين والمجتمعات المستضيفة.

وأكد الملك عبدالله الثاني حرص الأردن على تعزيز آليات التعاون مع المملكة المتحدة في التصدي للتحديات العالمية مثل التغير المناخي وتعزيز الأمن الغذائي، ومواجهة آثار جائحة "كورونا" الإنسانية والاقتصادية.