قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعلن قصر باكنغهام الملكي البريطاني أن الارتباطات والانتماءات العسكرية للأمير أندرو ورعايته الملكية لشؤون عسكرية عادت إلى الملكة وسيستمر في عدم تولي أي واجبات عامة.
وقال القصر في بيان، يوم الخميس "إن دوق يورك سيستمر في عدم القيام بأي واجبات عامة ويدافع عن هذه القضية كمواطن عادي". وقال مصدر ملكي إن الأمير أندرو لن يستخدم بعد الآن صاحب السمو الملكي بأي صفة رسمية. وقالت وكالة (رويترز) أنه سيتم تسليم أدواره إلى أفراد آخرين من العائلة الملكية.

محاكمة

ويواجه دوق يورك محاكمة جنسية مدنية في الولايات المتحدة بشأن مزاعم الاعتداء الجنسي. وتقاضيه فيرجينيا جوفري، المعروفة سابقًا باسم فيرجينيا روبرتس، التي زعمت أنه "ارتكب اعتداءًا جنسيًا وضربًا" عليها عندما كانت مراهقة.
وتزعم جيوفري أنه تم الاتجار بها من قبل جيفري إبستين ، الممول الأميركي المنتحر، لممارسة الجنس مع أندرو عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها. وقد نفى دوق يورك هذه المزاعم.

قرار القاضي الاميركي

وكان قاضٍ أميركي رفض محاولة الأمير البريطاني أندرو النجل الثاني للملكة، إسقاط دعوى الاعتداء الجنسي المرفوعة ضده.
ورفض القاضي الأميركي لويس كابلان رفض القضية بعد سماع مرافعات من محامين يمثلون الملك والمتهمة فيرجينيا جوفري.
وهذا يعني أن الأمير أندرو دوق يورك، سيواجه محاكمة جنسية مدنية في وقت لاحق من هذا العام. ومن المتوقع أن تعقد المحاكمة المدنية بين سبتمبر وديسمبر.
وتتم مقاضاة دوق يورك من قبل السيدة جوفري، المعروفة سابقًا باسم فيرجينيا روبرتس ، التي تدعي أنه "ارتكب اعتداءًا جنسيًا وضربًا" عليها عندما كانت مراهقة.
وهي تدعي أن جيفري إبستين، الممول الأميركي الذي تعرض للعار والذي انتحر في السجن، قد اتجر بها لممارسة الجنس مع أندرو عندما كانت تبلغ من العمر 17 عامًا.

طلب رفض الدعوى

وكان محامو الدوق طلبوا رفض الدعوى المدنية في نيويورك بعد أن جادلوا بأن السيدة جوفري تنازلت عن حقها في مقاضاته عندما وقعت اتفاق تسوية بقيمة 500 ألف دولار مع إبستين.
وقالت وثيقة عام 2009 إن السيدة جوفري وافقت على "الإفراج عن" إبستين "و" تبرئته وإرضائه وإبراء ذمته إلى الأبد "و" أي شخص أو كيان آخر كان من الممكن إدراجه كمدعى عليه محتمل ".
وفي جلسة استماع في المحكمة، قال أندرو بريتلر، الذي يمثل الأمير أندرو ، إنه "مما لا يرقى إليه الشك" أنه كان من الممكن مقاضاة الملك في قضية عام 2009 ، وبالتالي سيتم اعتباره "مدعى عليه محتملًا".