قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة (الاراضي الفلسطينية): يثير التقارب الأخير في العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وتركيا الذي وصفه البلدان بأنه "نقطة تحوّل" في العلاقة بينهما، قلق حركة حماس الإسلامية التي تسيطر على قطاع غزة وفق ما يرى محللون سياسيون.

وتعتبر حركة حماس الدولة التركية حليفا استراتيجيا لها، ويقيم في تركيا منذ عقد عدد من قادة حماس أبرزهم نائب رئيس الحركة صالح العاروري. ويتردّد رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية ورئيسها في الخارج خالد مشعل بانتظام الى اسطنبول. كما تتفاخر الحركة بمواقف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يقدّم نفسه على أنه مناصر بقوة للقضية الفلسطينية.

علاقة متوترة

وتوترت العلاقة بين أنقرة وتل أبيب منذ الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة نهاية 2008، وبلغ التوتر ذروته إثر مقتل تسعة أتراك في هجوم إسرائيلي على سفينة "مرمرة" التي كانت تنقل مساعدات للقطاع في عام 2010.

لكن تقاربا يسجل بين الدولتين منذ فترة. وقد تُرجم هذا التقارب بزيارة قام بها الأسبوع الماضي الرئيس الإسرائيلي اسحق هرتزوغ الى تركيا. وقد تحدث الرئيسان عن "منعطف" في العلاقات بين البلدين.

وانتقدت حركة حماس زيارة الرئيس الإسرائيلي الى تركيا، لكنها لم تأت على ذكر الدولة التركية أو إردوغان. ودعت في بيان إلى "عدم إتاحة الفرصة للكيان الصهيوني لاختراق المنطقة والعبث بمصالح شعوبها".

انعكاس سلبي

ويرى محللون أن تعزيز العلاقات التركية الإسرائيلية قد ينعكس سلبا على العلاقة بين أنقرة وحماس.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر في غزة مخيمر أبو سعدة إن تركيا "ستفضل مصالحها الاقتصادية مع إسرائيل في ظل تدهور سعر الليرة التركية وتراجع اقتصادها"، على علاقتها مع حماس.

ويضيف "حماس قلقة"، متوقعا "أن تحصل ضغوط إسرائيلية أكبر على السلطات التركية، فتغادر قيادات حمساوية تركيا ربما الى إيران أو بيروت".

كما يتوقع أبو سعدة أن يؤدي تحسن العلاقات التركية الإسرائيلية إلى قيود على حماس وعناصرها المقيمين في تركيا، وبينهم العناصر الذين أطلقت إٍسرائيل سراحهم في صفقة الإفراج عن الجندي جلعاد شاليط الذي كان محتجزا لدى حماس في 2011.

ويستبعد أستاذ التاريخ والعلوم السياسية ناجي شراب من جهته أن "تتخذ تركيا قرارا بإغلاق مكاتب حماس أو ترحيل أي من قادتها. هذا مستبعد في المدى المنظور، ربما تلجأ تركيا مع إسرائيل لسياسة احتواء حماس بإبقاء تواجدها في تركيا بدون نشاط سياسي أو إعلامي أو مالي ملموس".

ويعبر عن اعتقاده بأن "تركيا ستلعب دورا متوازنا مع حماس".

لكن أحد المصادر القريبة من حركة حماس والموجود في تركيا أقرّ بأن مسؤولين أتراك ناقشوا مع قيادة حركة حماس وضع عناصر ومسؤولين فيها في تركيا.

وقال "ناقش مسؤولون أتراك مع قيادة الحركة مؤخرا إيجاد آلية لاستمرار أو مغادرة آمنة لبعض القادة ذوي الصفة العسكرية بحماس، تركيا، لكن لا تغيير بالنسبة للأنشطة السياسية والثقافية والاجتماعية والإعلامية أيضا" التي تقوم بها الحركة في تركيا.

دعم القضية الفلسطينية

وتابع "لدينا ثقة بأن تركيا إردوغان لن تتخلى عن دورها الرائد لدعم القضايا الفلسطينية والقدس ورفع الحصار الظالم عن غزة".

رغم القلق، تتمسك حماس بالثقة بأن إردوغان لن يتخلى عن مواقفه الداعمة للفلسطينيين.

وقال قيادي كبير في حماس فضّل عدم الكشف عن هويته لفرانس برس "لا أتوقع أن تخضع تركيا لأي ابتزاز أو ضغط إسرائيلي لطرد أو التضييق على أي فلسطيني، بما في ذلك أبناء حماس".

ويستدرك "لا مقرات لحماس في تركيا، لكن الفلسطينيين موجودون في كل مكان"، مؤكدا أن "معركتنا مع الاحتلال داخل أرض فلسطين".

ويشدد على أن "حماس لا تتدخل في العلاقات الداخلية لأي دولة. نريد الحفاظ على علاقة طيبة ومسافة واحدة من كل الدول العربية والإسلامية خصوصا تركيا".

ويرى شراب بدوره أن اللغة التي اعتمدتها حركة حماس في تعليقها على زيارة هرتسوغ عكست موقفا معتدلا.

ويوضح شراب "حماس أعطت إشارات الى أنها حركة لن تضحي بعلاقاتها مع تركيا لأنها حليف وتمثل قاعدة سياسية ومالية لها".

ويبيّن أن حماس "قد تستفيد من هذا التقارب باعتبار تركيا تشكل قناة فاعلة ذات ثقة للضغط على إسرائيل لرفع الحصار ووقف العدوان وتعزيز تفاهمات التهدئة".

أما المحلل السياسي المختص في شؤن الحركات الإسلامية حسام الدجني فيقلّل من تأثير التقارب التركي الإسرائيلي على حماس.

ويقول "من مصلحة تركيا وإسرائيل أن تبقى العلاقة مع حماس على قاعدة ألا تتجاوز حدود العلاقات السياسية والاقتصادية، وأن يكون هناك دور تركي داعم للدور المصري لأجل الاستقرار على حدود غزة".