قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وُصِف عضو البرلمان البريطاني عن حزب المحافظين الحاكم لي أندرسون بأنه "منفصل عن الواقع" لقوله إن الناس بحاجة إلى تعلم كيفية الطهي ووضع الميزانية المنزلية "بشكل صحيح"، بدلاً من استخدام بنوك الطعام.

وأدلى أندرسون بهذه التصريحات في مجلس العموم بينما كان يشيد بعمل "بنك طعام حقيقي" في المنطقة التي يمثلها.

وزعم أنه "لم يحدث أن كان هناك هذا الاستخدام الهائل لبنوك الطعام في هذا البلد"، وأشار إلى أن الذين يعرفون كيفية طهي الطعام ووضع ميزانية للمنزل يمكنهم إعداد وجبات بحوالي 30 بنسا (قرشا) في اليوم.

وانتقدت كارين باك، وزيرة العمل والمعاشات في حكومة الظل لحزب العمال المعارض، هذه التصريحات. وقالت إنها "لا تُصدق".

لكن نائبا آخر في البرلمان عن حزب المحافظين هو بريندان كلارك سميث قال إن أندرسون كان "على صواب تماما". وغرد بوضع رابط لمقال يزعم أن تعلم الطهي هو "أحد أفضل الطرق لمحاربة الفقر ومكافحة السمنة".

كما تعرض رئيس مجلس محلي وبلدية في منطقة كينت هو جيريمي كايت لانتقادات بسبب وقوفه لالتقاط صورة وقص شريط عند افتتاح بنك طعام محلي.

ودافع كايت عن نفسه في تصريحات لقناة إل بي سي، قائلا إن الصورة وتقدمه لقص الشريط كانت "بالكامل" فكرة الأشخاص الذين يديرون المركز.

ارتفاع في أعداد المرتادين على بنوك الطعام في بريطانيا

بريطانيا قد "تشهد أزمة في السلع الأساسية" مع الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق

تطبيقات طلب الطعام والألعاب الإلكترونية "تسبب السمنة"

"كورس طبخ"

إعداد وجبات ببنك الطعام البريطاني
BBC
مؤسسة تراسل تراست الخيرية تقول إنها وزعت أكثر من 2.1 مليون طرد غذائي طارئ في العام الماضي.

وردا على سؤال عما إذا كانت الابتسامة في الصورة مناسبة، قال كايت: "إذا كان الناس في بنك الطعام قد تطوعوا من أجله، ومن أجل تشغيله، وتنظيمه، واعتقدوا أنها (الابتسامة) مناسبة، إذا وبصراحة فكوني ضيفا لا يحق لي أن أقول افعلوا هذا ولا تفعلوا ذلك".

وتمت إزالة الصور لاحقا من على صفحات التواصل الاجتماعي.

يأتي الحادثان في الوقت الذي تعاني العائلات في بريطانيا من ارتفاع التضخم وتكاليف الطاقة.

وقالت مؤسسة تراسل تراست الخيرية إنها وزعت أكثر من 2.1 مليون طرد غذائي طارئ في العام الماضي للأشخاص الذين يعانون من أزمة، وهناك زيادة في أعداد الزائرين لبنوك الطعام في جميع أنحاء البلاد نتيجة لارتفاع تكلفة المعيشة.

ودعا النائب أندرسون أعضاء البرلمان لزيارة بنك طعام في دائرته الانتخابية في نوتنغهامشير، حيث قال إن الناس هناك "عليهم التسجيل في دورة إعداد الميزانية ودورة الطبخ" إذا حصلوا على طرود مساعدات من بنك الطعام.

وأضاف: "نوضح لهم كيفية طهي وجبات رخيصة ومغذية بميزانية محدودة... يمكننا إعداد وجبة بحوالي 30 بنسا في اليوم من البداية للنهاية (من استخدام المكونات حتى تقديمها للأكل)."

وردا على سؤال من أحد أعضاء المعارضة عما إذا كان ينبغي أن تكون هناك بنوك طعام "في بريطانيا القرن الحادي والعشرين"، أجاب النائب عن حزب المحافظين الحاكم: "إنه يثير نقطة مهمة ولكن هذه هي وجهة نظري تماما".

وأضاف أندرسون:"لا يوجد هذا الاستخدام الهائل لبنوك الطعام في هذا البلد. لدينا جيل بعد جيل لا يستطيع الطهي بشكل صحيح ... لا يمكنهم وضع الميزانية."

"فقر مدقع"

سيدة بريطانية تتسوق
Getty Images
نواب حزب العمال المعارض وصفوا القرارات الحكومية بأنها تدفع الناس إلى الفقر المدقع

أدت تعليقات النائب المحافظ إلى رد فعل عنيف على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الناشط في مكافحة الفقر جاك مونرو: "لا يمكنك طهي وجبات الطعام من البداية بدون أن يكون لديك شيء. لا يمكنك شراء طعام رخيص بدون أن يكون معك شيء".

وأضاف: "القضية ليست في 'المهارات'، إنها تتعلق بحوالي 12 عاما من تخفيضات حزب المحافظين للدعم الاجتماعي".

وأوضحت النائبة عن حزب المحافظين كارين باك أنه في العالم الذي يعيش فيه الناس في الواقع، "نسمع الآن قصصا يومية عن عائلات تعيش بلا طعام وأخرى غير قادرة على تشغيل أفرانها خوفا من ارتفاع فواتير الطاقة".

وقالت: "فكرة أن المشكلة تكمن في مهارات الطهي وليست في 12 عاما من القرارات الحكومية التي تدفع الناس إلى الفقر المدقع هي فكرة لا يمكن تصديقها. والانفصال عن الواقع لا يستر وجودها".

وقال النائب أندرسون، على صفحته على فيسبوك، عقب الانتقادات: "لم أقل أن الفقراء لا يستطيعون طهي الطعام أو ليست هناك حاجة لوجود بنوك طعام".

وأضاف: "قلت إنه لا توجد حاجة لترديد الكلمات مثل الببغاوات حاليًا من خلال (وسائل الإعلام الرئيسية)".