قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سريناغار (الهند): لقي سبعة عسكريين هنود على الأقل حتفهم وأصيب 19 آخرون في حادث في منطقة لاداخ النائية قرب حدود البلاد المتنازع عليها مع الصين، حسب ما أعلنت الشرطة الجمعة.

أعادت الدولتان الأكثر سكانا في العالم نشر عشرات الآلاف من العسكريين الإضافيين في المنطقة المرتفعة في هيمالايا بعد معركة دامية بالأيدي في حزيران/يونيو 2020 قتل خلالها ما لا يقل عن 20 عسكريا هنديا وأربعة صينيين.

وصرح ضابط شرطة كبير في لاداخ لوكالة فرانس برس أن "سبعة جنود قتلوا وأصيب 19 في منطقة نوبرا النائية".

وقع الحادث في ساعة مبكرة من صباح الجمعة عندما انحرفت مركبة تقل عسكريين إلى مكان عملهم عن الطريق قرب الحدود المتنازع عليها وسقطت من ارتفاع يقارب 15 مترا في نهر شيوك، وفق ما ذكر المسؤول.

من جهته قال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عبر تويتر "يؤلمنا حادث الحافلة في لاداخ الذي فقدنا فيه عناصر جيشنا الشجعان".

وأضاف "أفكاري مع العائلات الثكلى، أتمنى أن يتعافى المصابون في أقرب وقت. يتم تقديم كل المساعدة الممكنة للمتضررين".

بعد خوضهما حربا حدودية واسعة النطاق عام 1962، تتبادل الهند والصين الاتهام بمحاولة الاستيلاء على الأراضي الواقعة على طول الخط الفاصل غير الرسمي الذي يُعرف باسم خط السيطرة الفعلية.

وتوترت العلاقات بين البلدين بشكل كبير منذ اشتباك حزيران/يونيو 2020 في منطقة بين لاداخ والتيبت.

ومذاك عزز الجانبان حضورهما العسكري في المنطقة بإرسال جنود ومعدات عسكرية وإنشاء بنى تحتية جديدة، في حين فشلت جولات متعددة من المحادثات العسكرية والدبلوماسية في تهدئة التوتر.