قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أكدت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا الأحد أنّ على تركيا "تحديد خياراتها" بشأن انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) وإلا ستثير تساؤلات حول "سلوكها" داخل الحلف.

وقالت كاثرين كولونا في مقابلة مع صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" إنّ "الأمين العام للحلف (ينس ستولتنبرغ) موجود على خطوط المواجهة ولكن يجب على تركيا أن تحدّد خيارها في مواجهة مسؤولياتها. هل تريد تعزّيز الحلف أو هي ترفض ذلك؟ وهذا سيثير تساؤلات عن سلوكها كعضو في الحلف".

وأكدت وزيرة الخارجية الفرنسية أنّ "تركيا عضو مهم في الحلف الأطلسي"، مضيفة أنّ "فنلندا والسويد اتخذتا خياراً تاريخياً ووجودهما في الناتو سيكون إضافةً لأمننا في أوروبا وبذلتا جهوداً في نقاشاتهما مع تركيا".

وعلى الرغم من المحادثات التي جرت الاثنين الماضي في بروكسل بين تركيا والسويد وفنلندا، إلّا انّ ترشح البلدين للانضمام إلى الناتو يبدو معقّداً مع اقتراب قمّة المنظمة في الفترة من 28 إلى 30 حزيران/يونيو في مدريد.

وتتّهم تركيا البلدين بإيواء ناشطين من حزب العمال الكردستاني الذي تصنّفه أنقرة وحلفاؤها الغربيون منظمة "إرهابية". كما تستنكر وجود أنصار الداعية فتح الله غولن في هذين البلدين، في ظل اشتباهها في أنّهم دبّروا محاولة الانقلاب في تموز/يوليو 2016.

قبل قرارهما التاريخي بالتقدّم بطلب انضمام إلى الحلف كانت السويد وفنلندا - وكذلك الناتو - تأملان في عملية انضمام سهلة على امل الحصول على الإجماع اللازم للأعضاء الثلاثين الحاليين في اجتماع مدريد.

لكن بعد الرفض التركي، أدرك البلدان أنّ الوضع قد تغيّر.

من جهتها، أفادت الرئاسة الفرنسية بأنّ الرئيس إيمانويل ماكرون سيطلب من تركيا خلال قمة الحلف في مدريد توضيح موقفها بشأن طلبي السويد وفنلندا الانضمام إلى التحالف.