قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: كشف تقرير صحفي أن ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز قبل حقيبة مليئة بالنقود كتبرع خيري من رئيس الوزراء القطري السابق.

وقالت صحيفة (صنداي تايمز) اللندنية، اليوم الأحد، إن حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني قدم للأمير في إحدى المناسبات مبلغ مليون يورو محشو في أكياس محمولة من متجر الأطعمة الفاخرة Fortnum & Mason.

وقال مقر الأمير تشارلز (كلارنس هاوس) في بيان إن التبرعات تم تحويلها على الفور إلى إحدى جمعيات الأمير الخيرية.

وتضيف الصحيفة أن الحقيبة نها كانت واحدة من ثلاث حزم نقدية تم تقديمها كتبرعات خيرية تلقاها أمير ويلز من الشيخ حمد بن جاسم بن جابر آل ثاني.

وتقول إن الحزم الثلاث التي بلغ مجموعها 3 ملايين يورو، تم تسليمها للأمير شخصيًا بين عامي 2011 و2015.

ايداع قانوني

وزعمت الصحيفة أنه في إحدى المناسبات، قدم الشيخ حمد (62 عامًا)، للأمير مليون يورو محشوة في أكياس محمولة من Fortnum & Mason ، متجر المواد الغذائية الفاخر الذي لديه ميثاق ملكي لتزويد العائلة المالكة بمواد البقالة.

وأضافت أنه تم إيداع المدفوعات النقدية في حسابات صندوق أمير ويلز الخيري (PWCF)، وهو كيان يمول المشاريع الخاصة للأمير وممتلكاته في اسكتلندا، ولا يوجد ما يشير إلى أن أي شيء حول المدفوعات كان غير قانوني.

وقالت: "التبرعات الخيرية التي وردت من الشيخ حمد بن جاسم انتقلت على الفور إلى إحدى جمعيات الأمير الخيرية التي نفذت الحكم المناسب وأكدت لنا اتباع الإجراءات الصحيحة".

وقال السير إيان شيشاير، رئيس صندوق أمير ويلز الخيري، لصحيفة صنداي تايمز بعد أن تم الاتصال بها للتعليق مساء الجمعة: "في إشعار قبل ساعات قليلة من صنداي تايمز، قمنا بالتحقق من هذا الحدث في الماضي ، ونؤكد أن الأمناء السابقين للصندوق ناقش العلاقة بين الحوكمة والجهات المانحة ، (مؤكدا أن الجهة المانحة كانت طرفًا مقابلًا شرعيًا وموثقًا) ووقع مدققونا على التبرع بعد استفسار محدد أثناء المراجعة ، ولم يكن هناك فشل في الحوكمة ".

اختيار المتبرع

قالت صحيفة صنداي تايمز إن السير إيان تشيشاير أكد أن التبرع الأخير تم تقديمه نقدًا، وقال: "كان التبرع نقدا وكان ذلك اختيار المتبرع". ولدى سؤاله عن التبرع الذي كان يشير إليه، قال السيد شيشاير لصحيفة صنداي تايمز: "تم التحقق من تأكيد التبرع لعام 2015 من السجلات. أعتقد أن نفس التأكيد ينطبق على التبرعات السابقة وأتطلع إلى تأكيد ذلك في الوقت المناسب."
وقالت صحيفة صنداي تايمز إن محامي الشيخ حمد رفضوا التعليق.

وهذه هي آخر حادثة تحدق بالملك المستقبلي، الذي أثار الجدل مرارًا وتكرارًا في الماضي وهو موجود حاليًا في رواندا يمثل الملكة في اجتماع رؤساء حكومات الكومنولث.

وأعرب أمير ويلز يوم الجمعة عن "حزنه الشخصي" في العاصمة الرواندية كيغالي بشأن "تأثير العبودية الدائم" وتناول القضية المثيرة للجدل المتمثلة في قطع دول الكومنولث الأخرى علاقاتها مع العائلة الملكية.

يذكر أنه في فبراير الماضي، قالت الشرطة البريطانية إنها تحقق في محاولة لمنح مرتبة الشرف والجنسية لمواطن سعودي مرتبط بمؤسسة أمير ويلز الخيرية The Prince's Foundation.

ابن محفوظ ينفي

كان رجل الأعمال الملياردير السعودي محفوظ مرعي مبارك بن محفوظ نفى ارتكاب أي مخالفات في تقديمه أية تبرعات لمؤسسة الأمير تشارلز.

وفي سبتمبر 2021، قال كلارنس هاوس إن تشارلز "ليس لديه علم بالعرض المزعوم للتكريم أو الجنسية البريطانية على أساس التبرع لمؤسساته الخيرية". وأضاف أن الأمير كان يدعم بالكامل تحقيق المؤسسة التي تحمل اسمه.

وفي فبراير أيضًا، كرر كلارنس هاوس بيانه السابق، قائلاً: "لم يكن لأمير ويلز علم بالعرض المزعوم للتكريم أو الجنسية البريطانية على أساس التبرع لمؤسساته الخيرية".

وقالت الشرطة الأحد إن التحقيق في مزاعم الجرائم بموجب قانون الشرف (منع الانتهاكات) لعام 1925 ما زال مستمرا لكنها "لن تقدم تعليقًا جاريا على التقدم المحرز".