قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: تظاهر مئات السودانيين الاحد لليوم الرابع على التوالي في الخرطوم وضواحيها، احتجاجاً على الحكم العسكري.

وشهدت العاصمة السودانية الخميس، اكثر ايامها دموية منذ بداية العام مع مقتل تسعة متظاهرين يطالبون بعودة المدنيين إلى السلطة، وذلك بعد اكثر من ثمانية اشهر على الانقلاب العسكري الذي ادخل البلاد في العنف وعمّق الأزمة الاقتصادية.

وأنهى الانقلاب، الذي قاده قائد الجيش اللواء عبد الفتاح البرهان في 25 تشرين الاول/أكتوبر 2021، تقسيماً هشّاً للسلطة بين المدنيين والعسكريين الذين تمّ تنصيبهم بعد الاطاحة بحكم الرئيس السابق عمر البشير في العام 2019 تحت ضغط ثورة شعبية.

دوريات

والاحد، سيّرت قوات الدعم السريع دوريات حول المقر العام للجيش في الخرطوم، وفي شوارع في وسط العاصمة، وفق صحافي في وكالة "فرانس برس" كان موجوداً في المكان.

وجرى تفريق المتظاهرين الجمعة والسبت بالغاز المسيل للدموع.

وقوات الدعم السريع قوة شبه عسكرية نافذة بقيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو، نائب رئيس مجلس السيادة السوداني والمعروف بـ"حميدتي"، ونواتها ميليشيات الجنجويد المتّهمة بارتكاب فظائع في إقليم دارفور السوداني (غرب). كما اتُهمت قوات الدعم السريع بالتورّط في قمع انتفاضة العام 2019.

باشليه

ودانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه قمع المتظاهرين الخميس، وطالبت الجمعة بـ"تحقيق مستقل".

منذ الانقلاب، قُتل 114 متظاهراً وجرح المئات على ايدي قوات الامن.

وسقوط آخر قتيل السبت عندما توفّي متظاهر متأثراً بجروح أصيب بها في مسيرة 16 حزيران/ يونيو، بحسب مسعفين مؤيّدين للديموقراطية.

وفي الثامن من حزيران/يونيو، بدأت الامم المتحدة والاتحاد الأوروبي حواراً بهدف وضع حدّ للمأزق السياسي في السودان ولكن الكتل المدنية الرئيسية قاطعت المبادرة.