قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: قال قصر باكنغهام إن الملكة اليزابيث الثانية ستقطع إجازتها الحالية في اسكوتلتدا وتعود ألى لندن، للقاء رئيس الوزراء المنصرف بوريس جونسون وخليفته.

وقال بيان للقصر الملكي إن المكان التقليدي لمثل هذه اللقاءات هو قصر باكنغهام، ولكن سيتم تأكيد المكان بالقرب من تاريخ تلك اللقاءات في مطلع سبتمبر المقبل.

وسيكون رئيس الوزراء الجديد، هو رئيس الوزراء الخامس عشر في عهد الملكة الذي استمر 70 عامًا، حيث يقرر حزب المحافظين حاليًا بين المتنافسين المتبقيين، ليز تراس وريشي سوناك.

ومن المقرر الإعلان عن الفائز في معركة قيادة حزب المحافظين في 5 سبتمبر، عندما تكون الملكة عادة في اسكتلندا. وعندما اعتلت العرش عام 1952، كان السير ونستون تشرشل رئيسًا للوزراء.

ترحيب تقليدي

وعلى صلة، قالت تقارير إن الترحيب التقليدي بملكة بريطانيا في قلعة بالمورال في اسكوتلندا سيحمل طابع الخصوصية هذا العام لضمان "راحتها".

وعادة ما يتم تفتيش الوحدة العسكرية من قبل الملكة إليزابيث الثانية عند بوابات معتكفها الاسكتلندي بمناسبة إقامة الملكة في منزلها، لكن الحدث سيقام خلف البوابات داخل أراضي بالمورال، حيث قال مصدر: "هذا تغيير يتماشى مع الأحداث التي يتم تكييفها لراحة جلالة الملكة".

وواجهت الملكة مشاكل في التنقل منذ الخريف الماضي وتستخدم الآن عصا المشي بانتظام، مع بعض ارتباطاتها الرسمية هذا العام أقصر في الطول مقارنة بالمناسبات السابقة.

ولم تشارك الملكة بالكثير من احتفالاتها باليوبيل البلاتيني خلال عطلة نهاية الأسبوع الممتدة في عطلة البنوك في يونيو، لكنها ظهرت مرتين وجيزتين منفصلتين على شرفة قصر باكنغهام.

ويُعتقد أن الملكة، التي سافرت إلى اسكتلندا في 21 يوليو، كانت تقيم في عقار على أرضها وستنتقل إلى منزلها الرئيسي في قلعة بالمورال اليوم الثلاثاء.

ومن غير المحتمل أن تكون الملكة بمفردها لفترة طويلة جدًا حيث تتم دعوة أفراد عائلتها لقضاء بعض الوقت معها في بالمورال كل صيف.