قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعربت الولايات المتّحدة الثلاثاء عن "شكوك جدّية" بشأن مدى شرعية إعادة انتخاب رئيس غينيا الاستوائية تيودورو أوبيانغ نغويما مباسوغو الذي يحكم البلاد منذ العام 1979.

وأوبيانغ الذي يحكم البلاد بقبضة حديد مهمّشاً أيّ معارضة فعليّة فاز السبت بولاية جديدة بعدما حصل على حوالى 95% من الأصوات، بحسب اللجنة الانتخابية الوطنية.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في تغريدة على تويتر إنّه "بالنظر إلى حجم المخالفات التي لوحظت والنتائج المعلنة التي أعطت 94.9% من الأصوات للحزب الديموقراطي لغينيا الاستوائية (حزب الرئيس)، لدينا شكوك جدية حول مدى صدقية" الانتخابات.

وذكّر برايس أنّ الانتخابات التي جرت في 20 تشرين الثاني/نوفمبر رافقتها "مزاعم موثوق بها بحدوث مخالفات منهجية".

وأضاف "نحضّ الحكومة على الردّ على هذه المزاعم بشأن حصول تزوير انتخابي".

وتُعتبر غينيا الاستوائية من أكثر الأنظمة انغلاقاً واستبداداً في العالم. وتجري الانتخابات فيها بنظام الدورة الواحدة.

وأوبيانغ (80 عاما) هو صاحب الرقم القياسي العالمي لناحية أطول مدة في الحكم لرئيس دولة، باستثناء الأنظمة الملكية.

وتولّى أوبيانغ السلطة في انقلاب في 1979 في هذا البلد النفطي الصغير الواقع في وسط أفريقيا والذي استقلّ عن إسبانيا في 1968.

وانتخب أوبيانغ في كلّ عمليات الاقتراع بأكثر من 93 بالمئة من الأصوات في حين أنّ حزبه الذي يتمتع بنفوذ كبير يشغل 99 من مقاعد الجمعية الوطنية المئة وكلّ مقاعد مجلس الشيوخ البالغ عددها 55.

ويواجه نظام أوبيانغ باستمرار اتهامات من منظمات غير حكومية دولية وعواصم غربية بقمع أيّ معارضة وبانتهاك حقوق الإنسان واستشراء الفساد.