قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

خواطر حول laquo;ثورة الياسمينraquo; التونسية

منصور الجمري

الوسط

1987: زين العابدين بن علي يتسلم رئاسة الجمهورية التونسية في 7 نوفمبر/ تشرين الثاني 1987، بعد الإطاحة بالحبيب بورقيبة. يتوعد laquo;بن عليraquo; التونسيين بعهد إصلاحي جديد، ولكن ما حصلوا عليه ليس سوى تفريغ مفهوم المواطنة من محتواها، وتفكيك المجتمع المدني واختلاق جمعيات وهمية بديلة، وتوظيف القضاء للقضاء على الفضاء السياسي وقمع الحريات، وتسليط الأجهزة الأمنية على رقاب الناس. وكما قال أحد المعارضين التونسيين، إن laquo;بن عليraquo; ألغى محاكم أمن الدولة بعد تسلمه الحكم، ولكن المحاكم العادية تحولت لاحقاً إلى أسوأ من محاكم أمن الدولة، كما تم تقنين ممارسات القمع السابقة والتي أصبحت تنفذ على كل شاردة وواردة بحكم القانون.

1998: أتذكر في العام 1998 انني كنت أحضر ورشة عن حقوق الإنسان في فندق بإحدى المدن الأوروبية النائية، وكانت الورشة ليست مفتوحة للجميع، وإنما للناشطين في مجال حقوق الإنسان من الدول العربية، والمنظمون طرحوا عدة قضايا، من بينها تداعيات اجتماع مشترك بين مجلسي وزراء العدل والداخلية العرب عقد في أبريل/ نيسان 1998 بالجامعة العربية تم خلاله التوقيع على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب... ولأن الحكام العرب يطلقون على كل ناشط سياسي، أو حقوقي مستقل، تهمة الإرهاب، ولأن هذا الاتفاق العربي وضع آلية للتعاون القضائي والقانوني، فقد كان المنظمون يتداولون كيف يحمي الناشطون الحقوقيون أنفسهم؛ لأن الحكومات العربية تخلط الأوراق ضد المعارضين والناقدين. أثناء انعقاد الورشة حدث ارتباك مفاجئ، وبسرعة خاطفة توجه منظمو الورشة إلى أحد الناشطين التونسيين الذي كان يشارك معنا في الحوار وتحدثوا معه، ومن ثم انسحب الناشط إلى غرفة أخرى في الفندق... وبعد قليل دخل موفد من السفارة التونسية في تلك البلاد الأوروبية، مطالباً بالجلوس في الورشة، وموضحاً - ما معناه - أن لديه قائمة بالناشطين الحقوقيين المعتمدين الذين يشاركون في مثل هذه الورش. وبعد فترة غير قصيرة استطاع المنظمون إخراج الموفد بعد إقناعه بأنه لا يوجد أحد يمثل تونس، وأن الحوارات داخل الورشة خاصة بالمدعوين فقط. وبعدها دار نقاش عن laquo;الأنظمة العربيةraquo; التي لا تتهم معارضيها وناشطيها بالإرهاب فقط، وإنما أيضاً laquo;تخلقraquo; منظمات وشخصيات وهمية تدعي أنها تدافع عن حقوق الإنسان.

13 ديسمبر/ كانون الأول 2008: أتذك أيضاً أنني شاركت في laquo;المنتدى العربي الثالث للصحافة الحرةraquo; في بيروت، الذي نظمه laquo;الاتحاد العالمي للصحفraquo; للإعلان عن الفائز بـ laquo;جائزة جبران تويني الدوليةraquo;، وكانت هناك ندوات ونقاشات على هامش إعلان الجائزة، وفي إحدى الندوات تناول المتداخلون موضوع الحريات الصحافية والإلكترونية، وما إن وصل الحديث إلى تونس، وإذا بشخصين أو أكثر من الجالسين يقفون محتجين، ومن ثم انهالوا على المتحدثين بالصراخ وبصورة جامحة، وتحدوا أي شخص يقول إن هناك انتقاصاً لحرية التعبير في تونس، والدليل أنهم يمثلون الهيئات التونسية التي تشهد بحرية التعبير وسيادة حكم القانون على الإرهابيين والمتطرفين (والمقصود بذلك كل شخص يعارض أو ينتقد الحكومة).

مطلع ديسمبر 2010: الكشف عن إحدى برقيات laquo;ويكيليكسraquo; التي كتبها السفير الأميركي في تونس روبرت غوديك في يوليو/ تموز 2009 ووصف الفساد والبذخ في تونس على أعلى المستويات. وقالت البرقية laquo;إن المشكلة واضحة، في أن تونس لديها نظام متصلب، والكراهية الشعبية عميقة لزوجة الرئيس زين العابدين بن علي وعائلتها التي تحكم منذ 22 عاماًraquo;، وأن النظام laquo;فقد التواصل مع الشعبraquo;، وraquo;يعتمد على أجهزة الشرطة من أجل السيطرة وتركيز السلطةraquo;.

17 ديسمبر 2010: في هذا اليوم أحرق الشاب التونسي محمد البوعزيزي نفسه في laquo;سيدي بوزيدraquo; احتجاجاً على قطع رزقه. والبوعزيزي جامعي اضطرته البطالة إلى العمل في بيع الخضراوات، وقد اتصل به مسئول في السلطة وأبلغه بعدم قانونية نشاطه وأراد حجز بضاعته، وثم اعتدى عليه بالضرب. وعندما حاول الشاب التقدم بشكوى وجد أن السلطات أوصدت أبوابها في وجهه، وفي لحظة تأثر قصوى أضرم النار في جسده (وتوفي لاحقاً). وهذه الشرارة أشعلت انتفاضة احتجاجية كبيرة شملت عدة مناطق، ووصلت العاصمة في يناير/ كانون الثاني 2011.

13 يناير 2011: زين العابدين بن علي يعلن laquo;إطلاق الحرية الكاملة للإعلام وعدم إغلاق مواقع الإنترنتraquo;... وraquo;أنه لا رئاسة لتونس مدى الحياة، وتفعيل الديمقراطية والتعدديةraquo;. ووعد بأنه laquo;سيكون التغيير استجابة لمطالبكم التي تفاعلت معها وتألمت معها أشد الألم، حزني وألمي لأني قضيت 50 سنة من عمري في خدمة بلديraquo;.

14 يناير 2011: الانتفاضة الشعبية تتوسع وraquo;بن عليraquo; يغادر تونس بعد أن يسلمها إلى رئيس وزرائه محمد الغنوشي، والتلفزيون التونسي يعلن حالة الطوارئ لأجل غير مسمى.

أما التونسيون فقد واصلوا laquo;ثورة الياسمينraquo; في الشوارع، وعلى مواقع laquo;يوتيوبraquo; وlaquo;فايسبوكraquo; و laquo;تويترraquo;... مرددين:

إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ

فلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر

وَلا بُـدَّ لِلَّيـْــــــلِ أنْ يَنْجَلِـــــــــــــي

وَلا بُدَّ للقَيْـــــدِ أَنْ يَـنْكَسِــــر

انتفاضة تونس والبدهيات: ما معنى أن يعيش الإنسان؟

قينان الغامدي

الوطن

العرب لا يتعظون ولا يعتبرون، لا القرآن الكريم وما فيه من قصص وعبر أثمر فيهم.

العرب لا يتعظون ولا يعتبرون، لا القرآن الكريم وما فيه من قصص وعبر أثمر فيهم، ولا أحداث تاريخهم العربي والإسلامي بكل ما فيه من سقطات وخيبات أفادتهم، ولا أحداث ووقائع التاريخ الحديث منذ الثورة الفرنسية ومرورا بنهاية تشاوشيسكو وصدام أيقظتهم، فمنذ سنوات وهم يتفرجون على أوضاع الصومال، ومن بعدها العراق، والآن أحداث لبنان، وانفصال السودان، وأخيرا وليس آخرا الانتفاضة التونسية، وكأن هذه الأمور لا تعنيهم، وأنا لا أقصد عدم تدخلهم في هذه الأحداث، فهم أعجز من أن يفعلوا شيئا فيها، لكني أقصد أنهم لم يستفيدوا شيئا ينعكس على ما يستطيعون تعديله وإصلاحه في بلدانهم، فهل من الضروري الانتظار إلى أن يصبح كل منهم في الموقف المزري الذي أصبح فيه الرئيس بن علي ليقول: الآن فهمت بعد أن أصبح المواطنون يموتون بالعشرات في الشوارع، فهم الرئيس الخطأ الذي أوصل الأمور إلى هذا الحد، يا له من فهم عظيم! طيلة ثلاث وعشرين سنة لم يفهم الرئيس أن الوعود الأخيرة التي أطلقها مساء الخميس الماضي كانت ومازالت منذ فجر التاريخ من البديهيات، التي لا يتجاهلها حاكم إلا وانتهى أسوأ نهاية، هل الرئيس التونسي لا يعلم منذ زمن أن إطلاق الحريات ومحاربة الفساد ورفع المظالم وتحقيق العدالة من البديهيات في كل الشرائع والأديان السماوية، وفي كل القوانين الوضعية، وفي وجدان كل إنسان منذ أن يعرف الحياة الدنيا إلى أن يغادرها؟ هل كان الرئيس بحاجة لكل هذا الوقت الطويل ليفهم؟ يبدو أن الصح هو أنه كان بحاجة لهذه الانتفاضة المزلزلة ليس ليفهم تلك البديهيات فهو يعرفها ولكن ليعي عمليا أن حبل الصدق هو الأمتن والأطول والأبقى، لكن هذا الحبل حين يمتد في غير زمنه الطبيعي يتحول إلى أداة لخنق صاحبه، quot;ندم البغاة ولات ساعة مندمquot; كما يقول العرب أنفسهم.
هل عدل الغرب وحريته وديموقراطيته تصلح للعرب؟ حسنا، لا داعي للجدل، لقد روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوله: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا، وقال: لو عثرت بغلة في طريق العراق لسأل الله عنها عمر لماذا لم يمهد لها الطريق، فهل قيم الحرية والعدل والمسؤولية التي تحدث عنها عمر وطبقها تغني العرب عن تقليد الغرب؟ إن تلك القيم العمرية هي جوهر ما قامت عليه الثورة الفرنسية، وهي صلب ما تقوم عليه حضارة الغرب اليوم، لقد أخذوها وحولوها إلى قوانين ومؤسسات مدنية، واكتفى العرب والمسلمون بترديدها دون روح فكان هذا الفارق الحضاري والإنساني بين الغرب وبين العرب، بل وكان هذا التردي العربي المريع، وكانت انتفاضة تونس، ولا أحد يدري إلى أين تتجه البوصلة في مضارب العرب، إن على المخلصين الصادقين المحبين لأوطانهم وشعوبهم أن يتأملوا ما يحدث في تونس ويهبون وبسرعة نحو تلافي ما يمكن أن يجعله يتكرر عندهم، فمن الواضح هناك أن القضية ليس قمحا وحليبا وسكرا، إنها أبعد من ذلك، إنها ترجمة لمقولة أن الإنسان يأكل ليعيش وليس العكس، ولا بد أن نفهم ما معنى أن يعيش الإنسان.