قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سعد محيو

هل كان وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل يُبالغ حين حذّر قبل أيام من ldquo;الانفصال والتقسيمrdquo; في لبنان؟

ميشال عون يعتقد ذلك . وهو ردّ بالتساؤل: ldquo;أي جيش خارجي سيأتي لكي يقوم بتقسيم لبنان؟ هذا البلد أكبر من أن يُبتلع، وأصغر من أن يُقسّمrdquo; .

حزب الله وقوى 8 آذار تعتقد هي الأخرى أن ثمة تهويلاً في تصريح الوزير السعودي، هدفه خلق ldquo;توازن رعبrdquo; بين الأطراف السياسية المتصارعة في لبنان، من جهة، وتحميل سوريا مسؤولية أي تدهور أمني مُحتمل في البلاد، من جهة أخرى .

ربما كان ذلك صحيحاً، خاصة حين نضع في الاعتبار أن الأطراف اللبنانية كافة تُدرك تمام الإدراك بأنها ستكون محكومة في نهاية المطاف بضرورة الوصول إلى تسوية أو حل وسط يُجنّب البلاد الانزلاق إلى حرب أهلية لا أحد يريدها . وهي تسوية ستحدث سواء قبل انفجار الأوضاع أو بعد ذلك . سواء بسيل من الدماء أو بلا نقطة دم واحدة .

وهذا ما يجعل البون شاسعاً بين ظروف الحرب الأهلية عام 1975 وبين الظروف الراهنة . ففي الحرب الأولى كان الانقسام بين اللبنانيين أيديولوجياً ودينياً وطبقياً وحتى ldquo;حضارياًrdquo; (على الأقل بالنسبة إلى الطرف المسيحي المُقاتل آنذاك) . هذا في حين أن الصراع الراهن يكاد يقتصر على مسألة الخلاف حول المحكمة الدولية التي لولاها لما وصلت الأمور الآن إلى هذا الحد من التأزم والتدهور .

صحيح أن ثمة تنافساً على السلطة وخلافات عن المقاومة والسياسة الدفاعية بين الطوائف الإسلامية على الأخص، لكن هذه الخلافات لاتحتاج إلى حرب أهلية، ولاحتى إلى فوضى أهلية، لفضها . وهذا، على أي حال، ماكشفت عنه جلسات الحوار الوطني في بعبدا التي، وإن لم تحل المشكلات، إلا أنها نجحت في رسم خريطة طريق لكيفية الخروج منها .

لكن مهلاً، كل هذه المعطيات المُطمئنة تبقى كذلك طالما لم تدخل على خطها عوامل خارجية يكون من مصلحتها قلب الأوضاع رأساً على عقب . أي: طالما أن الخلافات بقيت لبنانية ولم يجرِ تدويلها . إذ حينها سيفلت الزمام من أيدي اللبنانيين وسيكون عليهم انتظار حل مشكلات أفغانستان والعراق وإيران وطاجكستان قبل أن توضع أزمتهم على سكة الحل .

ومن أسف فإن الأمور في لبنان بدأت تسير في هذا الاتجاه . فالوساطة السعودية- السورية انهارت بشكل مريع، والوساطة التركية- القطرية كان عمرها من عمر الورود والفراشات . ومالم يتدارك المسؤولون السعوديون والسوريون فجوة عدم الثقة التي برزت بينهم مجدداً، فهذا يُهدد بطلاق جديد وخطر (وإن مؤقتاً) بين الرياض ودمشق، الأمر الذي سيكشف الساحة اللبنانية تمام الانكشاف أمام صراعات إقليمية حادة، وأمام صدامات أمريكية- إيرانية مباشرة بأدوات لبنانية وغير لبنانية .

في حال وصلنا إلى هذه المرحلة، والجميع يُصلّون كي لانصل، ستتطاير كل الأوراق اللبنانية في الهواء، وسيُشرع الباب على مصراعيه أمام انضمام لبنان إلى السودان واليمن والعراق وبقية الدول الأخرى الموضوعة الآن على نار التقسيم والتفتيت الحامية .

وحينها لن يكون تحذير سعود الفيصل عن الانفصال (وهو هنا يعني انفصال شمال لبنان عن جنوبه) والتقسيم (أي قيام دويلات مسيحية ودرزية) تهويلاً أو مبالغات، بل سيكون أمراً واقعاً وبقرار إمبراطوري أمريكي - ldquo;إسرائيليrdquo; على أعلى المستويات .