: آخر تحديث

نوابغ "الفاشلين" وقوائم المليارديرات

بين فترة وأخرى نكتشف بالدليل القاطع والبرهان الساطع أن التعليم والامتحانات ليست هي المؤشر الأوحد على النبوغ العلمي والتفوق العقلي!!

بالأمس كان موعدنا مع برهان جديد، فالشاب البريطاني اركوس هتشينز، البالغ من العمر 22 عاماً، الذي استطاع وقف أكبر هجوم إلكتروني عرفته البشرية حتى الآن، وهو فيروس "الفدية" الذي ضرب الحواسيب في نحو 150 دولة ليس سوى أحد الراسبين في اختبارات شهادة الثانوية العامة، وفي المواد المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات تحديداً!

نجح هتشينز في وقف هجوم فيروس الفدية الخبيث، وسردت التقارير الصحفية جوانب من حياته، مشيرة إلى أنه عوقب بالإيقاف عن الدراسة بعد اتهامه بقرصنة النظام الالكتروني الخاص بمدرسته!! ولم تكتف المدرسة بحرمانه من الدراسة لمدة أسبوع بل منعته من استخدام أجهزة كمبيوتر متصلة بالإنترنت وهو ما اضطره لدراسة منهج تكنولوجيا المعلومات الخاص بالشهادة الثانوية على الورق فقط.وذكر هتشينز أنه فشل في اجتياز اختبار نظم المعلومات بسبب ذلك.

هذا "الفاشل" السابق من وجهة نظر النظام التعليمي الرسمي في بلاده، عمل الأيام الأخيرة عن كثب مع مركز الأمن السيبراني الوطني التابع للحكومة البريطانية لمنع ظهور أي نسخ جديدة من الفيروس الخبيث الذي استخدم في شن الهجوم، وانهالت عليه عروض الوظائف المغرية!

ما يهمني في هذه القصة أن النظم التعليمية الرسمية ليست وحدها المعيار لقياس قدرات الشباب في العصر الحديث، فهناك "مهارات" يصعب قياسها عبر طرق التدريس والاختبار القائمة أياً كان مستوى تطورها وتقدمها.

وقصة هذا الشاب البريطاني متكررة، وهي قريبة من قصص آخرين مثل بيل جيتس الذي ترك جامعة هارفارد قبل إكمال دراسته، وأسس بعدها شركة "ميكروسوفت" العملاقة، وأصبح أغنى رجل في العالم، بل إن إحدى الإحصاءات المنشورة تقول إن نسبة كبيرة من أغنياء العالم لم يدخلوا الجامعة أو تركوها قبل الحصول على شهادة جامعية، ونسبة كبيرة من الطلاب الجامعيين في الولايات المتحدة يتركون الدراسة قبل إكمالها، ثم يحققون نجاحات كبيرة في مجالات العمل!!

وقد نشرت صحيفة "الشرق الأوسط" في عددها الصادر في 12 أكتوبر 2007 قصة ترك بيل جيتس للجامعة حيث نقلت عن جانيت لو مؤلفة كتاب "بيل جيتس يتحدث" قوله عن ترك الجامعة "كنت في داخلية كاريار في جامعة هارفارد عندما رفعت سماعة التليفون لاتصل بشركة في ولاية نيومكسيكو، كنت ارسلت اليها اقتراحات لإضافة نظام «بيزيك» لأبحاثها في مجال «دوس». كان ذلك في يناير (كانون الثاني) سنة 1975. وكانت الشركة تعمل لاختراع اول «بي سي» (كمبيوتر شخصي).عندما ارسلت لهم الاقتراح، بالبريد المسجل، لم اكتب عنوان داخليتي، ولم اقل لهم إنني طالب، حتى لا يقللوا من اهمية اقتراحي. وعندما رفع رجل سماعة التليفون في الجانب الآخر، في نيومكسيكو، حاولت ان أضخم صوتي واتكلم كأنني استاذ في الجامعة. خفت ان يكشف حيلتي ويقفل خط التليفون. لكنه لم يفعل. وطلب مني ان انتظر دقيقة. وبحث في اوراقه، وقال ان اقتراحي وصلهم، ويريدون تفاصيل. كانت تلك اللحظة. سيردون بان يوافقوا على التفاصيل. ونسيت كل شيء له صلة بالجامعة، وقضيت اياما وليالي اكتب التفاصيل. وعندما قبلوها، قلت لنفسي: لا مكان لي بعد اليوم هنا".

وعاد بيل جيتس للجامعة، الذي وصفته صحيفة الجامعة بعدها بأنه "أشهر فاشل في تاريخ هارفارد"، ليتسلم شهادة "دكتوراه شرفية"، وقال عن تجربته "ربما لو لم اترك الجامعة، كنت سأعرف اشياء لم اعرفها الا قبل سنوات قليلة. لم اعرف كثيرا عن عدم المساواة والظلم. ولم اعرف ان الحضارة ليست فقط عن الاكتشافات والتطور، ولكنها، ايضا، عن الانسانية ورفع الظلم. عن الحرية، والتعليم، والصحة، وفرص العمل لمن لا يملكها".

اللافت أن جيتس لم يكتفى بترك الجامعة بمفرده بل حرص صديقة ستيف بولمر على تركها أيضاً، ثم مالبث أن أصبح الصديق مديراً لشركة "ميكروسوفت" وضمن قائمة أغنى اغنياء العالم!

هذه القائمة تضم أيضاً ألكسندربيل، مخترع الهاتف، الذي انقطع عن دراسته، بعد سقوطه في كثير من المواد، حيث كان يرى أن التركيز يتم على المواد الأدبية التي لا يهواها!!

هناك أيضا الشاب الأشهر حالياً في عالم تكنولوجيا المعلومات، مارك زوكربيرغأصغرهم. مؤسس موقع "فيسبوك"، وهناك أيضاً لورنس أليسون، مؤسس شركة "اوراكل" للكمبيوتر، وستيف جوبز، مؤسس شركة "أبل" للكمبيوتر، الذي ترك الجامعة قبل أن يكملها.

هذه ليست دعوة لترك التعليم، أو التقليل من أهميته العظيمة في سباق التنافس بين الأمم والدول، ولكنها تأكيد على أهمية المهارات والمواهب والقدرات الشخصية في النجاح. والفكرة في معظم هذه القصص الرائعة، هي ريادة الأعمال، أو الابتكار، الذي يمثل قيمة حيوية يجب غرسها لدى الشباب، بجانب امتلاك صفات المثارة والصبر والطموح والإصرار.

وعلينا، كدول ومجتمعات، أن نتعامل مع المواهب والمهارات الفردية والطموح الشخصي، باعتباره كنزاً حقيقياً، فالشباب طاقة لا يستهان بها، وعلينا أن نمتلك ونطور الآليات القادرة على انتقاء المواهب وكشف المهارات ورعايتها وتشجيعها في مختلف المجالات.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. المجتمعات الريعية
لا تنتج نوابغ مثابرين - GMT الأحد 21 مايو 2017 06:20
بعيدا. عن هذيان الكنسيين الشتامين المتوقع والذين لم يسهموا في الحضارة الانسانية بتركيب مسمار
2. مقال ممتاز
فول على طول - GMT الأحد 21 مايو 2017 16:23
المقال ممتاز ويتطرق الى أمور غريبة وهى النجاح الساحق لمن فشل فى التعليم ... بالتأكيد ليس العيب فى التعليم ولا نحن ضد التعليم ولكن كيف ينجح أشخاص ويصبحون مشاهير جدا بالرغم من فشلهم فى العلوم الأساسية ؟ لا أجد تفسيرا لذلك ...يحكى أن اينشتاين كان لا يحفظ جدول الضرب ...وعندما سألوة عن نمرة تليفون منزلة أخرج ورقة مكتوب بها الرقم ...وقال أنا لا أحفظها ؟ ولماذا أحفظها ؟ شئ غريب بالطبع . اديسون طردوة من المدرسة لأنة فاشل وبعد ذلك أصبح صاحب الف اختراع ولا يخلو منزل فى العالم كلة من أحد اختراعات اديسون ...والتاريح سجل أسماء العديد جدا من عظماء العالم الذين فشلوا فى دراستهم ....لله فى خلقة شئون ؟ أما المشعوذ الأول فهو مرعوب من أى انسان يطرق بالحقيقة على رأسة الخاوية ....وها هو يبدأ بالذاءات وكالعادة يبرر الفشل مسبقا فى بلاد الذين أمنوا ...ولا أعرف وكعادتة ما علاقة تعليقة بموضوع المقال ؟ ربنا يشفى المشعوذين . قادر يا كريم .
3. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الأحد 21 مايو 2017 19:24
نوابغ "الفاشلين" وقوائم المليارديرات)<< سالم لا تقول انك حاسد ياساتر عليك ///(مقال ممتازفول على طول - GMT 16:23 2017 الأحد 21 مايوالمقال ممتاز ويتطرق الى أمور غريبة وهى النجاح الساحق لمن فشل فى التعليم يحكى أن اينشتاين كان لا يحفظ جدول الضرب .) << بالمناسبه حتى أنا ما احفظه هذا الجدول العجيب العالم تضحك عليكم وانتم خلفهم "" عن اخربكم وانتم جاهزين للخراب"
4. قبطي فول على طول
واحد من الذين آمنوا بالحق - GMT الإثنين 22 مايو 2017 01:14
أنت ياقبطي فول مريض ، مريض ، مريض ، مريض في عقللك وقلبك وروحك ولا شفاء لك ، وجودك يثبت أن يسوع إله ميت لا يشفي ولا يطبب القلوب ولا العقول و ولا الأرواح المريضة مثل روحك الميتة النتنة ، زاد الله كل أمراضك أنت ومن إتبع ملتك ومن هم على شاكلتك حتى تلاقون الله وهو غاضب وساخط عليكم ويجزيكم ماتستحقون. آمين.
5. الى المشعوذ اياة
فول على طول - GMT الإثنين 22 مايو 2017 10:51
يسوع حى فى السموات سواء أردت أو لم ترد ....والميت نعرفة جميعا وموجود تحت الرمال الحارقة حتى تاريخة ...ولن يرى الجنة حتى يتغمدة الحكم المسقط ...كفاك شعوذة . شعوذتكم تجعلكم تتخبطون ...والتخبط يزيد من شعوذتكم وتجعلنا نزدريكم ونضحك عليكم . ربنا يشفيك قادر يا كريم ...أعرف أن الشعوذة مرض عضال ولكن لا مستحيل .
6. الى المشعوذ اياة
فول على طول - GMT الإثنين 22 مايو 2017 16:01
يسوع هو صاحب المعجزات ...بعيدا عن شعوذتك ...هو يشفى المرضى والأبرص والأكم ..ويقيم الموتى ويخلق أيضا ...الشعوذة تجعلك تهذى بكلام يخالف كتابكم الذى لم يعترية التحريف . ..انت لا تدرى ما تقولة ...ربنا يشفيكم قادر يا كريم . ها أنت تدعو لى بالمرض كعادتكم ونحن ندعو لكم بالشفاء ...الغريب أنكم تدعون بالخراب والأمراض على العالم كلة والذى يحدث هو العكس تماما وأنتم لا تفهمون ...أنا أحب المشعوذين .
7. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الثلاثاء 23 مايو 2017 01:33
الى المشعوذ اياةفول على طول - GMT 16:01 2017 الإثنين 22 مايويسوع هو صاحب المعجزات )<وهم معجزاته بعد التحريف الكنائس فاضيه على عروشهاومثل ما قال "" بيتي بيت صلاه وانتم جعلتموه مغارة لصوص الانجيل" أما(والميت نعرفة جميعا وموجود تحت الرمال)<< وهذي حقيقه وقبره في المدينه الحبيبه المنوره ف دينه اسرع الاديان انتشار حول العالم وغيره في اضمحلال وتلاشي ومثل ما قال القسيس الصغير الفيلسوف الالماني نيتشه " الديانه المسيحيه انتحار للعقل البشري " ودليل العباره المشهوره اللي لما تسأل اتباعها وتطلب منهم يشرحون لك ياخذون وضعية الميت " الله لا يموت لكن الله مات " شو رأيك انت بعد تاخذ وضعية الميتعلى فكـــره " مين قالك تدق باب المسلمين بالباطل استحمل "


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي