: آخر تحديث

الاهواز والقضية الايرانية ٣-٣

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

کما أسلفنا القول، فإن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية هو هو ليس أکثر الاطراف إنفتاحا وميلا للحديث عن الحقوق القومية لمکونات الشعب الايراني، وإنما حتى للإعتراف بها في أدبياته مناشيره الرسمية. وبهذا الصدد، وبعد شروع المقاومة الايرانية في العمل ضد النظام الديني في شهر يونيو/حزيران1981، تم تأسيس المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في طهران في 21 يوليو/تموز من العام نفسه. وبعد ذلك بشهرين أعلن رئيس المجلس عن برنامج عمل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والحکومة المٶقتة، حيث جاء في الفصل الخامس من هذا البرنامج(الصفحة32)، مايٶکد على حقوق الشعوب المضطهدة بهذه العبارات:" من البديهي ان ديمومة الوحدة الوطنية والسيادة الوطنيه مربوطة بتحقيق حقوق جميع المكونات المشكلة للوطن. إذن الحكم الذاتي الداخلي الذي يعني إزالة الاضطهاد المزدوج من جميع الأفرع والتنوعات الوطنية في البلاد وتحقيق جميع الحقوق والحريات الثقافية والاجتماعية والسياسية لهم في إطار الوحدةوالسيادة وتوحد البلد غير القابل للتقسيم. الحكومة المؤقتة للجمهورية الديمقراطية الإسلامية  ستبذل جهدها من خلال تحقيق حقوق القوميات (على سبيل المثال كردستان) أن تكرسهذه الشعوب كأجزاء من الجسم الوطني التقدمي لكافة أبناءالشعب الإيراني، وأن تخرج الإثنين من التناقض مع بعض إلى الأبد."، وهذا نص يمکن التعويل عليه قانونيا خصوصا وإن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ليس يواصل عمله ونشاطه وانما يحقق تقدما يمکن لمسه بکل وضوح على مختلف الاصعدة وإن جعله هدفا للعمليات الارهابية من جانب النظام دليل جلي على ذلك.

النقطة المهمة التي يجب أن نشير إليها ونتوقف عندها مليا، هي إنه وبعد عامين تمت المصادقة بإجماع الأصوات على مشروع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية للحكم الذاتي لكردستان إيران في 8 نوفمبر/تشرين الثاني 1983. إن مشروع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية للحكم الذاتي لكردستان إيران، يعتبر نافذا وساريا لجميع القوميات الاخرى ومن ضمنهم العرب، والامر واضح وليس فيه أي غموض وإلتباس.

النقطة الاخرى التي يجب أن نأخذها هنا بنظر الاعتبار هي إن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية لم ييکتفي بإعلان ذلك الموقف التأريخي من حقوق القوميات في إيران وبعدها يلوذ بالصمت ولايتطرق لهذا الموضوع، وهذا أيضا أمر له أهميته ومعناه ومدلوله، وهناك الکثير من التصريحات والمواقف الرسمية للمقاومة الايرانية والمعلنة أمام العالم کله تٶکد على إلتزامها بهذا النهج، وکأمثلة على ذلك إن السيدة مريم رجوي، رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية قد أکدت في شهر يونيو/حزيران1995، خلال إجتماع کبير للإيرانيين في مدينة دورتموند الالمانية بالصيغة أدناه:

"10. الاعتراف بالحقوق العادلة للأكراد في إيران بإقامة حكم ذاتي في كردستان الإيرانية وفقا للمشروع المجلس الوطنيللمقاومة الإيرانية بما يضمن تأمين وتعزيز حكم الشعب واحترام سيادة البلاد ووحدتها الوطنية. 

11. منع أي نوع من أنواع الاضطهاد في إيران المستقبل ضد القوميات والأقليات كالأكراد والبلوش والعرب والتركمان وغيرهم وضمان جميع حقوقهم وحرياتهم الثقافية والاجتماعية والسياسية في إطار وحدة البلاد وسيادته الكاملة."

هذا إضافة الى ماجاء في الفقرة الخامسة من المواد العشرة التي أعلنتها السيدة رجوي في عام 2005 من على منصة البرلمان الاوربي:" إننا ندافع عن المساواة الكاملة بين القوميات المختلفة ونعتبر لغة وثقافة مواطنينا من أي قومية وطائفة كانوا في عداد الثروات البشرية لجميع أبناء الشعب الإيراني حيث يجب أن تتم تنميتها ونشرها في إيران الغد"، کما إنه وفي حوار مع قناة العربية في أغسطس/آب2014، قالت السيدة رجوي:" في إيران المستقبل ستحظى جميع الأقليات القومية بحقوق متكافئة في إطار السيادة الوطنية الإيرانية. إن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية صادق على مشروع الحكم الذاتي لكردستان الإيرانية، وهذا المشروع يلبي حقوقهم كافة، ومنها لغتهم الأم وحقوقهم الأخرى، والأثنيات الأخرى أيضا باستطاعتها التمتع بحقوق متكافئة. على هذا، فحقوقهم مضمونة في إطار السيادة الوطنية الإيرانية ووحدة التراب الوطني، وهي التي تلبي مطالب جميع الإثنيات"، کما أج من المفيد الإشارة هنا الى الحوار المطول الذي أجريته مع السيد محمد محدثين، رئيس لجنة الشٶون الخارجية في المقاومة الايرانية وتم نشره في صحيفة السياسة الکويتية في 25/12/2017، حيث أکد فيه على إلتزام المجلس الوطني بهذا الامر مشددا بأن"مسألة کردستان وبلوشستان والاهواز والمناطق الاخری من ايران في صالح الرهان علی اسقاط النظام واستتباب الديمقراطية، لذا فاننا نقول لأخواننا وأخواتنا في کل أرجاء ايران الذين يريدون ايران حرة، ديمقراطية وحکم ذاتي لمناطقهم نحن نمد يدنا للجميع في سبيل تحقيق ايران ديمقراطية والديمقراطية للقوميات المختلفة."، ولاريب فإن التجارب والاحداث والتطورات بل وحتى التأريخ نفسه قد دل وأکد على إن إيجاد حل ومعالجة مفيدة لإشکالية الحقوق القومية في المنطقة يکون أکثر واقعية وأفضل وأضمن نتيجة لو کان ذلك الحل داخليا أي من دون إدخال أو إقحام عامل خارجي، وإن التعويل على"الممکن الذي في متناول اليد"، أفضل کثيرا من التعويل على"التعجيزي الذي هو ضرب من الخيال ويخضع لعامل المصالح الخاصة"، وأعتقد بأن هناك الکثير من الامثلة الحية التي تجسد وتٶکد مانقصده ونرمي إليه هنا.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مجرد ادعاءات فارغة من مجاهدي خلق
شلش الأحوازي - GMT السبت 08 ديسمبر 2018 06:33
كل ما تطرق له الكاتب في ثلاث مقاطع من مقاله هو ترويج لمشروع مجاهدي خلق وعلاقتهم واعترافهم ببضع حقوق أكراد إيران . لا يمكن الاعتماد على الأقوال ولا التصريحات . ان كانت مريم رجوي وغيرها وكذلك إدارة مجلسهم حقاً يريدون تحقيق حقوق الشعوب يجب ان يتم إصلاح مانيفست مجاهدي خلق و مجلسهم وتغيير اسم منظمتهم إلى منظمة مجاهدين خلق ها. يعني مجاهدي الشعوب وليس مجاهدي خلق. خلق يعني الشعب. نحن نرفض هذا المصطلح الاستعماري وهناك شعوب وليس شعب في إيران ....
2. كاهكم كذابون ومنافقون
فول على طول - GMT الأحد 09 ديسمبر 2018 05:07
أولا الاسلام والديمقراطية لا يتفقان ..نقطة ومن أول السطر - أهل السنة لا يعطون حقوقا للشيعة - مصر والسعودية مثال على ذلك - وأهل الشيعة لا يعطون حقوقا لأهل السنة وايران مثال على ذلك بل كل طرف يرى الأخر كافر - نواصب وروافض - والعداء التاريخى بين ايران والعرب معروف للجميع . ويتفق السنة والشيعة على هضم حقوق الأكراد لأنهم نفر من الجفن وعلى هضم حقوق أى أديان أخرى وهذا تراث وثوابت دينية ...انتهى - من يقف فى خانة المعارضة الان يروج لبضاعتة مثل حقوق الجميع والمساواة الخ الخ ولكن كل هذا كلام وكذب ونفاق وما أن يعتلى سدة الحكم لا تبحث عن الوعود السابقة . الحل الوحيد هو التخلص من التراث الاسلامى كلة وكأنة لم يكن ويتم تدريس القران المدنى - من المدينة - على أنة نصوص تاريخية فقط ويعمل فقط بالقران المكى ...هل هذا قابل للتطبيق ؟ أشك . اذن سوف يستمر القتال بين جناحى الأمة الى ما لا نهاية دون حقوق لأحد ودون مساواة .
3. ترويج مفضوح
يابر التامول العنزي - GMT الأحد 09 ديسمبر 2018 10:05
الاخوة العرب يبدو انهم لا يعرفون العقلية الفارسية الاستقراطية التي ترغب ان تكون ذات اليد العليا على جميع المكونات الاخرى نحن ليس لدينا وقت لكي نضيعه مرة اخرى لكي ننساق وراء هذه الوعود الكاذبة الحر لا يلدغ من جحر مرتين مرة اخرى اقول لا يمكن تصديقهم ولا ادري لماذا اخوتنا العرب يبدون مثل هذه السذاجات ليش المجاملات و المحاباة للنخب الفارسية و الانسياق وراء اعلامهم و الترويج لمثل هذه الخزعبلات الساذجة
4. بورک فی حق الکلام
جلال بن یوسف - GMT الأحد 09 ديسمبر 2018 12:19
اقدر سید نزار جاف علی شهادته المبشرة لمکونات الشعب الایرانی غدا ازالة نظام الملالی فی ایران بان ما ینتظرهم جمیعا لیس الا حیاة بناءا تشترک فیه الکرد و العرب و البلوش و الترکمان الایرانیین کما تشترک فیها الفرس و الترک و سایر ابناء هذ البلاد متساوین کلهم فی الحقوق و الواجبات کما هو الحال مع مکونات هذا الشعب من ادیان و المذاهب المختلفة.بارک الله فی الکاتب و ما بذل و عمل فی اتقان دراسته فی اجزاء المقالات الثلاثة و شکرا لایلاف


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي