قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن : قال واصف على حسون جندي مشاة البحرية الاميركية في أول تفسير علني لاختفائه في العراق منذ شهر انه اعتقل واحتجز على غير ارادته ولم يهجر الجيش.غير أن مشاة البحرية الاميركية قالت إنها ليست مستعدة الان لتاكيد تفسير الاختفاء الذي قدمه حسون اللبناني المولد الذي قدم بيانا موجزا للصحفيين في قاعدة لمشاة البحرية في كوانتكو في ولاية فرجينيا على مبعدة 55 كيلومترا جنوبي واشنطن.وقال اللفتنانت كولونيل ديف لابان متحدثا باسم قوات مشاة البحرية "لسنا في موقف يسمح لنا باصدار حكم على أي نحو."وقال لابان "لانزال نجمع الحقائق والمعلومات. وحتى تكتمل هذه العملية فاننا في هذه المرحلة نساعد في عودة شابنا في مشاة البحرية من محنة قاسية ونساند عودته إلى الخدمة."

وقال حسون البالغ من العمر 24 عاما الذي لم يجب على أسئلة وكان بصحبته شقيقة الاكبر "بسم الله الرحمن الرحيم انني سعيد لرجوعي إلى الوطن." وشكر الذين صلوا من أجله وساندوه وبحثوا عنه.وقال "أفهم ان هناك أسئلة كثيرة جدا."

وأضاف "أنا لم أهجر عملي. اعتقلت واحتجزت علي غير ارادتي من قوات مناهضة للتحالف لمدة 19 يوما. كان وقتا صعبا وشاقا على. منذ الافراج عني أشارك بشكل كامل في عملية اعادة التاهيل."ويقول مسؤولون ان جهاز التحقيق في الجرائم المتعلقة بالبحرية الاميركية سيبحث فيما اذا كان المتشددون في العراق خطفوا حسون ام ان الخطف كان خدعة ام ان حسون هرب من الخدمة. وقال لابان ان المحققين لم يتحدثوا بعد إلى حسون.

وكانت جماعة عراقية اسلامية متطرفة قالت انها اطلقت سراح حسون بعد ان وعد بانه سيترك الجيش الاميركي وحثوا الآخرين على ان يحذو حذوه ليفروا من "قدرهم" في العراق. الا ان لابان قال ان حسون "لم يبد أي ممانعة في العودة إلى كامل الخدمة عندما يكون الوقت مناسبا."