قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: افادت السلطات الافغانية ان عنصرين من الشرطة الافغانية قتلا اليوم الاثنين في انفجار عبوة ناسفة غرب افغانستان حيث شن عشرات المقاتلين من طالبان هجوما على بلدة تمكنوا من السيطرة عليها لفترة قصيرة قبل ان يجبروا على الانسحاب. وقال سيد آغا ثابت مدير الشرطة في ولاية فرح ان عشرات المقاتلين من طالبان هاجموا الاحد عاصمة اقليم خاكي صفد في هذه الولاية فاحرقوا مباني وخطفوا مدير الشرطة في الاقليم واحد حراسه قبل ان ينسحبوا بعد ساعة اثر وصول تعزيزات حكومية الى البلدة.

من جهته قال يوسف احمدي المتحدث باسم طالبان في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان عناصر طالبان سيطروا على البلدة quot;لساعات عدةquot;.وفي ولاية هراة المجاورة قتل عنصران من الشرطة واصيب ثالث بجروح في انفجار عبوة ناسفة فجرت عن بعد لدى مرور السيارة التي كانت تقلهم حسب ما اعلن لوكالة فرانس برس محمد نعيم كريمي مدير اقليم شينداند الذي اتهم طالبان بزرع العبوة.وتشهد المناطق غرب افغانستان تصعيدا في الهجمات التي تشنها حركة طالبان في حين كانت الهجمات تتركز حتى الان في جنوب وشرق البلاد. واعلنت طالبان مرارا خلال العام الماضي السيطرة على اقاليم وبلدات في جنوب البلاد الا ان السلطات كانت دائما تنفي ذلك.

من جهة اخرى فتحت السلطات الافغانية تحقيقا لكشف ملابسات مقتل مدنيين اثنين الاحد خلال هجوم شنه quot;جنود اجانبquot; في محافظة ننغاهار في شرق البلاد حسب ما اعلنت وزارة الداخلية.واكدت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة والقوة الدولية لارساء الامن (ايساف) التابعة للحلف الاطلسي ان لا علاقة لهما بهذا الهجوم.وادت الهجمات التي وقعت عام 2006 في افغانستان الى مقتل نحو اربعة الاف شخص ما اعتبر العام الاقسى منذ سقوط نظام طالبان في نهاية عام 2001 حسب الارقام الرسمية.