قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيداوة (الصومال)، اديس ابابا: أكد وزير الاعلام الصومالي علي جامع اليوم ان الحكومة الصومالية quot;تسيطر على جنوب الصومال ووسطهاquot; وهي مناطق كانت تحت سيطرة الاسلاميين الذين طردتهم القوات الاثيوبية والصومالية منذ بدء هجومها في 20 كانون الاول(ديسمبر).

وقال الوزير في بيداوة (250 كلم الى شمال غرب مقديشو) حيث يوجد مقر الحكومة الانتقالية quot;ان الحكومة بسطت سيطرتها على جنوب الصومال ووسطها، وسنحرص على ارساء القانون والنظام في هذا الجزء من البلادquot;.

وقد مني المقاتلون الاسلاميون بهزيمة بعد اثني عشر يوما من المعارك الدامية مع القوات الاثيوبية والصومالية. وقد فروا الاثنين من مدينة كيسمايو اخر معاقلهم في الجنوب الصومالي.

اثيوبيا قد تغادر الصومال في غضون اسبوعين

وقال رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي اليوم في اديس ابابا ان الجيش الاثيوبي قد ينسحب في quot;غضون اسبوعينquot; من الصومال حيث هزم المقاتلون الاسلاميون. وقال زيناوي في خطاب مخصص للوضع في الصومال امام البرلمان الاثيوبي quot;سنغادر بالسرعة الممكنة. قد يحصل ذلك في غضون اسبوعين بعد احلال الاستقرار كما طلبت منها الحكومةquot; الصومالية. واضاف quot;مغادرة الصومال فورا سيكون خطوة غير مسؤولة. سنبقى في الصومال قليلا حتى التوصل الى الاستقرارquot;.

وطلب زيناوي من المجتمع الدولي توفير مساعدة انسانية quot;فوريةquot; للصومال. واوضح quot;ندعو المجتمع الدولي الى تقديم مساعدة انسانية فورية للشعب الصوماليquot;. واضاف quot;علينا زيادة جهودنا لوضع حد فوري للوضعquot; في الصومال. وتابع يقول quot;هذا لا يعني اننا سنتخلى عن الصومال. طموحنا كان ولا يزال ازالة الخطر الذي كان يهدد بلادنا. عبر زيادة الجهود يمكننا التوصل الى سلام دائم لبلادنا وللصوماليينquot;.

زيناوي يطالب حكومة الصومال بمنع عودة زعماء الحرب الى الحكم

من جهته طلب رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي بالحاح اليوم الثلاثاء من الحكومة الصومالية منع عودة زعماء الحرب الى الحكم بعد هزيمة قوات المحاكم الاسلامية. وقال زيناوي في خطاب مخصص للازمة الصومالية امام البرلمان quot;ندعو حكومة الصومال للعمل بقوة من اجل منع عودة زعماء الحرب الى الحكم ولتوفير مناخ يمكن الصوماليين من المشاركة في الحكومةquot;.

وكان زعماء الحرب الصوماليون سيطروا على العاصمة الصومالية منذ بدء الحرب الاهلية في الصومال في 1991 حتى هزيمتهم في مقديشو امام الميليشيات الاسلامية في حزيران/يونيو-تموز/يوليو 2006.

وقد هزم المقاتلون الاسلاميون بعد اثني عشر يوما من المعارك الدامية التي بدات في 20 كانون الاول/ديسمبر امام الجيش الاثيوبي الذي قدم دعما حاسما لقوات الحكومة الانتقالية الصومالية.