قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أقارب ضحايا الطائرة المفقودة يبكون
جاكرتا: تتواصل عمليات البحث اليوم في اندونيسيا عن طائرة البوينغ التي فقدتها الرادارات الاثنين وتقل مئة راكب وراكبين ولم يتم العثور عليها حتى الآن. ويتركز البحث برا وجوا وبحرا اليوم في منطقة ماجيني على بعد حوالى اربعين كيلومترا غرب بوليوالي (جزيرة سولاويسي) حيث تعيق الاحوال الجوية السيئة العمليات.

وقالت وكالة الانباء الاندونيسية quot;انتاراquot; ان الاحوال الجوية السيئة اجبرت طائرة عسكرية اندونيسية على الهبوط بشكل اضطراري الاربعاء. واعلن قائد القوات المسلحة في الارخبيل الجنرال دجوكو سويانتو ان طائرة تابعة لسلاح الجو السنغافوري وصلت مساء الاربعاء للمشاركة في عمليات البحث بينما يتوقع وصول طائرة اميركية اليوم الخميس.

من جهة اخرى، صرح متحدث باسم البحرية في المنطقة الشرقية اللفتنانت كولونيل توني سياف ان اربع سفن بحرية وغطاسين مزودين باجهزة كشف يقومون بالبحث في المنطقة. وقال ان quot;السفن الاربع ستبحث في المياه التي يفترض ان تكون الطائرة قد حلقت فوقها خلال رحلتهاquot;.

وفي الوقت نفسه تحاول فرق برية حتى الآن شق طريق لها في الغابات الكثيفة والمناطق الوعرة في قطاع تانا توراخا (غرب سولايسي) الواقع على بعد 75 كلم شمال شرق بوليوالي. وتتضمن هذه المنطقة غابات وجبالا وشريطا ساحليا، وقد تكون الطائرة سقطت في احدى هذه البيئات الثلاث.

وقال برلماني اندونيسي عبد الهادي جمال في تصريحات بثتها اذاعة quot;الشينتاquot; ان quot;احد نداءات الاستغاثة الاخيرة التي رصدت صدرت من رانتيباو في قطاع تانا توراخا. سنحاول البحث من الجو لان المكان وعر جداquot;. واضاف هذا النائب عضو اللجنة الحكومية للنقل والاتصالات quot;نواجه مشكلتين الاولى مرتبطة بطبيعة الارض وسطحها والثانية بضعف نظام الاقمار الاصطناعية وعدم وجود نظام الملاحة جي بي اس فعليا هناquot;.

وكل الطائرات والسفن مزودة باجهزة لنداءات الاستغاثة تسمح بتحديدها بالاقمار الاصطناعية في حال وقوع حوادث. الا ان بطاريتها تعمل بشكل ذاتي لفترة محدودة. وقال المدير العام لإدارة النقل الجوي احسان تاتانغ لصحافيين ان quot;مدة عمل اجهزة الاستغاثة محدودة ولا تتجاوز يوما او يومين والاشارة تضعفquot; تدريجيا. وكانت طائرة البوينغ 737 التابعة لشركة quot;آدم ايرquot; اقلعت عند الساعة 12:59 (5:59 تغ) من الاثنين من سورابايا في جزيرة جاوا متوجهة الى مانادو في سولاويسي. وتبين ان شهادات قدمها قرويون قالوا الثلاثاء ان حطام الطائرة موجود في موقع يصعب الوصول اليه، خاطئة مما زاد من تأخر عمليات البحث.

وفي مواجهة الانتقادات، قدمت السلطات اعتذاراتها لكن بدون ان توضح الاسباب التي حملت بعض المسؤولين على تبني هذه المعلومات التي وردت مع تفاصيل. وامر الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو بتشكيل لجنة خاصة لتقويم عمل قطاع النقل بعد سلسلة من الحوادث الجوية والبحرية الخطرة.

وكانت عبارة غرقت الجمعة قبالة سواحل جاوا وعلى متنها 600 راكب. وتم انقاذ 220 منهم فقط بينما يواصل رجال الاغاثة حتى الآن انتشال بعض الناجين النادرين على مسافة تزيد احيانا عن 300 كلم من مكان الغرق.