قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نهى احمد من سان خوسيه: لوثت فضائح الغش التي كشف النقاب عنها سمعة حكومة الرئيس النيكاراغوي انريكي بولانيوس قبل تسليمه السلطة الى الرئيس المنتخب اليساري دانيال اورتيغا ومن المحتمل ان يمثل قريبا امام العدالة. وقال لويس انهيل مونتي نيغرو عضو مؤسسة المراقبة الحكومية العامة للجمهورية ان بولانيوس وعدة اعضاء من حكومته سوف يدلون بشهادتهم بعد تسلم الرئيس الجديد اورتيغا الحكم في العاشر من شهر كانون الثاني(يناير) الحالي اثر فضح امر مدراء سبع مؤسسات حكومية واعترافهم بارتكاب عمليات غير قانونية وسيحاكمون بسببت عمليات غش ضخمة الحقت باقتصاد نيكاراغوا خسائر تقدر بحوالي 6 ملايين دولار ولا يستبعد ان يكون بولانيوس مشترك بها.

وكان بولانيوس قد اعلن عند تسلمه الحكم في شهر كانون الثاني(يناير) سنة 2002 عن سياسة صارمة لمحاربة الغش وطارد خلال كل مدة حكمه تقريبا الرئيس السابق ارنولدو المان المتهم بأعمال الغشّ الى ان اوصله الى السجن لكنه الان نفسه موضع اتهام.