قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



دبي: إستبعد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في مقابلة بثتها قناة العربية اليوم الثلاثاء قيام الولايات المتحدة بمهاجمة بلاده، الا أنه لم يستبعد قيام اسرائيل بعملية أخرى ضد لبنان quot;تعويضا عن هزيمتهاquot; في حرب الصيف الماضي في هذا البلد. وردا على سؤال حول امكانية إندلاع حرب جديدة في المنطقة بما في ذلك ضد ايران، قال الرئيس المحافظ quot;أن دعاة الحرب يتخبطون في الوحل ولذا اني استبعد قيام السياسيين الاميركيين بالتهور والقيام بحرب جديدة على المنطقةquot;.

واضاف quot;لكننا لا نستبعد حصول ذلك من الكيان الصهيوني لكي يحاول التعويض بشكل ما عن هزيمته النكراء في لبنان، هؤلاء تجرعوا هزيمة كبيرة من الشعب اللبناني حيث اسقطت اسطورتهم التي تقول انهم لا يهزمون وبدلت المعادلةquot;. وتابع quot;لقد انبعث الامل لدى شعوب المنطقة بالاحتفال بيوم لا وجود فيه للكيان الصهيوني لذا من الممكن أن يلجأ الصهاينة الى ارتكاب حماقة جديدةquot;.

وأعتبرنجاد ان هذا الهجوم الاسرائيلي المحتمل quot;في اي مكان كان سيكون ضد شعوب المنطقة وطبعا لا يمكنهم مواجهة الدول القوية. واستبعد الرئيس الايراني أن تقوم اسرائيل بمهاجمة سوريا. وقال quot;استبعد ذلك بشكل كبير لانهم لا يستطيعون ان يفتحوا جبهة جديدة ولا يقدر الكيان الصهيوني على ذلك لانه لم يبق له شيء فالوعي واليقظة بلغت اوجها بين شعوب المنطقة التي اعطت رايها بهذا الكيان وبانه يجب ازالتهquot;.

وكانت اسرائيل اطلقت في تموز/يوليو الماضي حملة عسكرية عنيفة على لبنان اثر قيام حزب الله الشيعي اللبناني القريب من ايران وسوريا باسر جنديين اسرائيليين على الحدود الجنوبية للبنان. الا ان اسرائيل لم تتمكن من استعادة الجنديين ولا من القضاء على الحزب الشيعي الذي واجهها بقوة والحق بها خسائر.