قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إختتم اجتماع وزراء الهجرة والمغتربين أعماله في القاهرة بالتأكيد على ضرورة تشجيع مبادرات وجهود الجاليات العربية في الخارج لدعم القضية الفلسطينية على كافة الأصعدة

القاهرة: دعا الاجتماع الثاني للوزراء العرب المعنيين بشؤون الهجرة والمغتربين إلى تشجيع الاستفادة من الكفاءات العربية المقيمة في الخارج لدعم جهود التنمية المستدامة بالبلدان العربية وفق ثلاث مرتكزات أساسية هي تدعيم استثمارات الجالية العربية بالخارج داخل بلدانها الأصلية وتحفيز الكفاءات العربية والعلمية من أجل المساهمة الناجعة في دعم برنامج التنمية الوطنية والاستفادة من تجربة دولة قطر في بناء شبكة للكفاءات العربية في الخارج في مختلف التخصصات.

ودعا الاجتماع في ختام اجتماعه برئاسة وزير الهجرة السوري جوزيف سويد إلى دعم جهود تصحيح المفاهيم المغلوطة عن العرب في الخارج والدفاع عن القضايا العربية كما دعا الكفاءات والمؤسسات الإعلامية العربية في الخارج لمواجهة الجوانب السلبية التي تسقطها بعض المؤسسات والأجهزة الإعلامية الغربية على صورة العرب والمسلمين في الخارج والدفاع عن القضايا العربية وتسليط الضوء عليها وإقامة ملتقيات إعلامية منتظمة للإعلاميين العرب في الخارج .

وأكد الاجتماع على ضرورة متابعة تنفيذ ما جاء في الإعلان وبرنامج العمل الصادران عن قمة الكويت الاقتصادية والتنموية والاجتماعية العربية التي عقدت في شهر أكتوبر يناير الماضي مشددا على ضرورة استمرار التنسيق بين البلدان العربية في مجال الهجرة والاغتراب والجاليات العربية في الخارج وتبادل الخبرات وضرورة التأكيد على ضرورة استمرارية ودورية عقد اجتماعات الوزراء وكبار المسؤولين والخبراء العرب المعنيين بشؤون الهجرة والاغتراب .

ودعا الاجتماع إلى ضرورة الإعداد والتحضير الجيد للمؤتمر الأول للمغتربين العرب / جسر التواصل/ والمقرر عقده بالجامعة العربية عام 2010 وتشجيع مبادرات وجهود الجاليات العربية في الخارج لدعم القضية الفلسطينية على كافة الأصعدة quot;ومواجهة جرائم الحرب والانتهاكات والاعتداءات التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين والأراضي العربية المحتلةquot;.

كما دعا إلى تحفيز المؤسسات العربية المعنية بمواضيع الهجرة إلى زيادة الوعي عن مخاطر وسلبيات الهجرة غير الشرعية ووضع برامج عمل عربية لربط الشباب العربي المغترب والمقيم في الخارج بوطنه الأم .

وطلب الوزراء بتفعيل الاحتفال بيوم المغترب العربي يوم 22 نوفمبر من كل عام ودراسة إنشاء مرصد خاص بقضايا الهجرة والاغتراب والجاليات العربية للدفاع عنهم إزاء الحملات الإعلامية التي يتعرضون لها في الخارج .