قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عبد الجبار العتابي من بغداد : انتقد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، ما تقوم به القوات الأميركية من عمليات قتل واعتقال لمواطنين عراقيين في محافظة واسط رغم دخول الاتفاقية الأمنية حيز التنفيذ من أشهر
وقال المالكي:quot; ان قتل مواطنيين واعتقال اخرين في واسط من قبل القوات الاميركية مخالفة صريحة للاتفاقية الامنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة.
جاء هذا على لسان مصدر في القيادة العامة حيث اضاف : ان القائد العام للقوات المسلحة طالب القائد العام لمتعددة الجنسيات اطلاق سراح المعتقلين وتقديم مرتكبي الحادث للقضاء .
من جهته قال محافظ واسط لطيف الطرفة : ان عملية الدهم التي نفذتها فجر يوم الاحد قوات اميركية في احدى مناطق الكوت تعد خرقا واضحا للاتفاقية الامنية التي وقعناها نيابة عن الحكومة العراقية خلال تسلم الملف الامني للمحافظة ، وقال في مؤتمر صحفي على خلفية العملية الاميركية انه تم الاتصال بالوزارات الامنية واطلاعها على ما جرى فجر الاحد في مدينة الكوت جراء قيام قوات اميركية بقتل شخصين واعتقال 6 اخرين من عائلة واحدة دون اشعار اللجنة الامنية بالمحافظة بالعملية واهدافها .
واشار الطرفة الى : ان اوامر عليا صدرت بخصوص تشكيل لجنة لمتابعة الموضوع والاتصال بالجانب الاميركي لمعرفة دوافع واهداف هذه العملية التي اثارت استياء الشارع في المحافظة
يذكر ان قوة اميركية قدمت من خارج محافظة واسط ، داهمت في تمام الساعة الواحدة والنصف من فجر الاحد احد المنازل السكنية في منطقة تموز وسط الكوت وقامت خلال عملية المداهمة باطلاق النار على خالد عبد المنعم عبد السادة وهو منتسب لالعاب شرطة واسط ، وازهار عبد العباس زوجة شقيقه احمد واردتهما قتيلين في الحال ، وحسب مصدر امني ، فان القوة الاميركية قامت باعتقال عدد من الاشخاص في الدار من بينهم ضابط في شرطة المحافظة برتبة نقيب ومصادرة الاسلحة الشخصية لهم ، واشار المصدر الى ان الاجهزة الامنية بالمحافظة لم تبلغ وليس لها علم مسبق بالعملية التي نفذتها القوة الاميركية.
وكان وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي قد امر بحجز آمر لواء وآمر فوج في محافظة واسط وفتح تحقيق عال المستوى معهما ، وقال بيان لوزارة الدفاع :ان هذا الاجراء جاء بسبب سماحهما لقوة عسكرية أميركية بعمليات تفتيش ودهم دون التنسيق واستحصال موافقة الحكومة العراقية .