قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الفاتيكان: دعا البابا بنديكتوس السادس عشر اليوم الاثنين الى quot;التخلي عن العنف باسم اللهquot; بعد مقتل سبعة مسيحيين السبت في شرق باكستان على يد مسلمين غاضبين اتهموهم بالاساءة الى القرآن. وقال وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال تارتشيتسيو بيرتوني في برقية تعزية بعثها باسم البابا quot;باسم الله يدعو (البابا) كل واحد الى التخلي عن العنف الذي يسبب آلاما ومعاناة وسلوك درب السلامquot;.

وجاء في البرقية ان البابا quot;يشعر بحزن عميق للهجوم العبثي الذي طال مسيحيين في غوجراquot;. وقال المصدر نفسه ان البابا quot;قدم التعازي الى اسر الضحاياquot; واعرب عن quot;تضامنه مع الذين تعرضوا لهذا العنف المجانيquot;. ودعا البابا المسيحيين الباكستانيين الى quot;المساهمة في بناء مجتمع يقوم، بايمانه القوي بالقيم الدينية والانسانية، على الاحترام المتبادل بين كافة مجموعاتهquot;.

وقضى سبعة مسيحيين حرقا واصيب 15 بجروح السبت في بلدة غوجرا على بعد 160 كلم غرب لاهور (شرق) عندما احرقت مجموعة مسلمين غاضبين حوالى اربعين منزلا لمسيحيين. واتهم المسلمون المسيحيين بالاساءة الى القرآن. وقال مسؤول في الادارة المحلية الاحد ان الجيش انتشر في محيط البلدة واعتقل 12 شخصا.

وفي نهاية تموز/يوليو وقعت مواجهات بين مسيحيين ومسلمين في البلدة بسبب القرآن تم تسويتها بحسب الشرطة. وعادت حدة التوتر الى الواجهة بعد هجوم السبت. ويعاقب على تدنيس القرآن بالاعدام في باكستان حيث الاسلام هو دين الدولة. ويشكل المسيحيون 3% من السكان ويؤكدون ان قوانين معاقبة الكفر تستخدم لممارسة اعمال انتقامية ضدهم. وامر رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني بفتح تحقيق حول اعمال العنف التي وقعت السبت.