قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: ألغت محكمة سودانية اليوم الاربعاء حكم الاعدام شنقا الصادر بحق أربعة إسلاميين اقروا العام الماضي بانهم قتلوا دبلوماسيا اميركيا وسائقه السوداني. وكان جون غرانفيل (33 عاما) من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية وسائقه عبد الرحمن عباس (40 عاما) قد قتلا بالرصاص في سيارتهما في الاول من كانون الثاني/يناير 2008.

وكان القاضي احمد البدري من محكمة الخرطوم الشمالية اصدر في 24 حزيران/يونيو الماضي حكما بشنق الاسلاميين الاربعة محمد مكاوي وعبد الباسط حاج الحسن ومهند عثمان يوسف وعبد الرؤوف ابو زيد ومحمد حمزه.كما حكم على الخامس مراد عبد الرحمن عبد الله بالسجن لمدة عامين بتهمة تأمين السلاح لارتكاب الجريمة ومن دون ان يشارك فيها.

واليوم الاربعاء، الغى ثلاثة قضاة في محكمة الاستئناف الاحكام الصادرة بحق مجمل المتهمين ومن دون ان يغيروا مع ذلك الحكم لناحية تجريمهم. يشار الى ان المادة 130 من القانون الجنائي في السودان تعطي عائلة ضحية قضت قتلا حرية منح العفو عن المتهمين او ان تطلب تعويضات او تصر على حكم الاعدام. وقد اختارت عائلة السائق السوداني تنفيذ حكم الاعدام.

اما عائلة جون غرانفيل فقد اختارت في رسالة الى المحكمة حكم الاعدام ولكنها قالت مع ذلك انها تفضل حكما بالسجن المؤبد. ولكن المحكمة التي اصدرت الاحكام رفضت هذه الرسالة مستندة فقط الى رغبة عائلة السائق السوداني.

ولكن محكمة الاستئناف في الخرطوم قالت quot;لا يمكنكم ان تصدروا احكاما بموجب المادة 130 من القانون الجنائي السوداني دون الاخذ بالاعتبار رأي عائلة جون غرانفيلquot; موضحة من جهة اخرى ان عائلة السائق السوداني تفضل حاليا العفو عن المتهمين، حسب القرار الذي اصدرته. واوضح القرار ان القضاة ارسلوا اذن الى محكمة البداية القرار المتعلق بالاحكام على المتهمين.