قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


واشنطن: هدد عملاء في وكالة المخابرات المركزية الأميركية quot;سي آي ايهquot; خالد شيخ محمد، الرأس المدبر المفترض لاعتداءات 11 أيلول/سبتمبر، بقتل أولاده، في حال امتنع عن الكلام خلال جلسات استجوابه، حسب ما جاء في تقرير داخلي للوكالة نشر اليوم الاثنين.

وقال المفتش العام للوكالة في هذا التقرير، الذي فرضت رقابة على بعض صفحاته، ويعود إلى العام 2004، إن quot;عميلاً له خبرة واسعة في هذا المجال، قال إن المحققين هددوا خالد شيخ محمد بأنه في حال حصل أي شيء آخر في الولايات المتحدة quot;فسوف نقتل أولادكquot;.

وكشف من جهة أخرى، عن شروط استجواب مسؤول آخر كبير في القاعدة، هو عبد الرحيم النشيري، المشتبه به الرئيس في الاعتداء على السفينة الأميركية quot;يو اس اس كولquot; في أكتوبر 2000 قبالة سواحل اليمن.

وبعدما تم تهديده بمسدس مصوب إلى رأسه، جرى أيضاً تهديده بمثقب كهربائي.

وقال المفتش العام إن quot;المحقق دخل إلى الزنزانة، وأضاء المثقب في محاولة لتخويف المعتقل، الذي كان عارياً، ومحجوب الرأسquot;.

وفي مرة أخرى، قال له أحد المترجمين quot;بإمكاننا أن نجلب والدتك إلى هنا، كما بإمكاننا أن نجلب عائلتك أيضاًquot;، وذلك بلغة عربية ركيكة وبلهجة معينة.

ويتعلق الأمر، حسب التقرير، بأن النشيري كان يصدق الشائعة التي كانت رائجة في ذلك الوقت في الشرق الأوسط بأن تقنيات الاستجوابات تتضمن اغتصاب، أمام بعض المعتقلين، نساء من عائلاتهم.