قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف : ودع المنتخب العراقي لكرة القدم الدور النهائي من بطولة كاس الأمم الآسيوية الثالثة عشرة لكرة القدم ، بعد خسارته أمام المنتخب الصيني بثلاثة أهداف نظيفة ، في المباراة التي جمعتهما اليوم على ستاد العمال في بكين وسط حضور أكثر من (55 ) ألف متفرج إحتشدوا في إستاد العمال في العاصمة بكين . سجل أهداف الصين هاوهايدونغ في الدقيقة (7) ، و زهينغ زهي في الدقيقتين (81، 90 ) من ركلتي جزاء .
و بات المنتخب العراقي المنتخب العربي السادس الذي يغادر البطولة ، في الوقت الذي تأهل فيه منتخب البحرين للدور نصف النهائي من البطولة بعد فوزه اليوم على أوزباكستان بركلات الجزاء .

و بفوزه في مباراة العراق تأهل المنتخب الصيني إلى الدور نصف النهائي من البطولة ، ليقابل في الدور ذاته الفائز من مباراة الغد التي ستجمع بين منتخبي كوريا الجنوبية ، وإيران ، يوم الثلاثاء المقبل . ونجح المنتخب الصيني بالتقدم في الشوط الأول بهدف مبكر في الدقيقة السابعة ، وواصل ضغطه وكاد أن يحرز المزيد مستغلاً الارباك الذي ظهر على لاعبي العراق ، و في الشوط الثاني ظهر العراق بصورة مغايرة و هدد مرمى الصين أكثر من مرة ، قبل أن ينهار في الدقيقة 80 بعد احتساب ركلتي جزاء ضده كلفته هدفين ، خسر بهما المباراة .

جاء الشوط الأول من مباراة الصين و العراق لصالح المنتخب الصيني لعباً ونتيجة ، و استغل التنين الصيني عامل الأرض و الجمهور ، خصوصا الجماهير الصينية التي زحفت خلفه في استاد العمال في بكين . و تقدم المنتخب الصيني في الدقيقة (7 ) بهدف مبكر عن طريق مهاجمه " هاو هايدونغ " الذي استغل تمريرة متقنة من زميله شاي جياي وسط المدافعين العراقيين و سددها في مرمى الحارس العراقي أحمد علي . و لم يظهر المنتخب العراقي بمستواه المعهود ، ولعب طوال الشوط الأول وسط حذر دفاعي كامل . و كاد المهاجم الصيني شاي جياي من تسجيل الهدف الثاني ، لكن تسديدته مرت بجوار المرمى العراقي في الدقيقة (17 ) .

و ألغى الحكم السنغافوري هدفا للمنتخب الصيني سجله المخضرم هاوهاديونغ بداعي التسلل . فيما لم يشكل المنتخب العراقي أي خطورة على مرمى التنين الصيني ، و هو بالمعنى الكروي لم يدخل أجواء المباراة " حمى المباراة " . و بدأ الشوط الثاني بداية قوية من جانب المنتخب العراقي ، الذي حاول منذ البداية تغيير ملامح لعبه ، و امتلك لاعبوه منطقة الوسط ، و كانت أولى الفرص من رزاق فرحان الذي انطلق من الجهة اليسرى إلا أن الدفاع الصيني أبعد كرته إلى ضربة ركنية ، و ذهبت رأسية قصى منير بجوار القائم ، و أثمرت تغييرات عدنان حمد مدرب العراق ، في إحداث تغيير في مظهر منتخبه في الشوط الثاني تشك ، فأدخل صالح سدير مكان حسام تركي ، و نجح سدير في تفعيل الجانب الهجومي العراقي الذي بدأ يتفاعل مع المباراة .

و أضاع هوار ملا محمد فرصة ثانية بعد تلقيه عرضية صالح سدير ، و عاود البديل صالح سدير تألقه و سدد كرة قوية صدها القائم الصيني ، ليحرم
العراق من هدف التعادل ، و بغرابة شديدة أضاع المهاجم العراقي يونس محمود فرصة تسجيل هدف محقق فيس الدقيقة (73 ) ، بعد انفراده بالحارس الصيني لكنه طوح بالكرة فوق المرمى .

و قبل نهاية المباراة بتسعة دقائق تحولت المباراة لصالح الصين مرة أخرى بعد أن احتسب الحكم السنغافوري ركلة جزاء على المنتخب العراقي بعد عرقله المدافع باسم عباس للمهاجم الصيني ، انبرى لها بنجاح الصيني زهينغ زهي ووضعها علي يسار الحارس أحمد علي . و في الدقيقة 90 احتسب الحكم ركلة جزاء ثانية لصالح الصين ، طرد على اثرها الحارس العراقي أحمد علي لإعتدائه على أحد لاعبي الصين ، ليعود زهينغ هي و يسجل الهدف الثالث لبلاده و الثاني له من ضربة جزاء . لتنتهي المباراة بخروج المنتخب العراقي من البطولة ، و تفوز الصين و تتأهل للدور نصف النهائي .