قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


كشف المهاجم فرناندو توريس عن يأسه من عدم وجود مبالغ نقدية في ليفربول لشراء خدمات لاعبين جدد لدعم الفريق، مقارنة بما موجود في مانشستر يونايتد وتشلسي.

ودعا quot;الريدزquot; إلى ايجاد مالكين أثرياء جدد الذين بإمكانهم اعطاء quot;القوة النارية الماليةquot; التي بحاجة إليها ليفربول لتحقيق المجد في الدوري الممتاز الانكليزي.

وكان مالكي أنفيلد الشريكين الأميركيين جورج جيليت وتوم هيكس قد عرضا النادي للبيع في الصيف الماضي، ولكن لم يتم العثور على مشترٍ لحد الآن، على رغم أن كيني هوانغ، رجل الأعمال من هونغ كونغ، كان الطرف الأبرز من المهتمين بشراء النادي، إلا أنه انسحب من محاولة الاستيلاء عليه في الشهر الماضي. فيما أصر الاسباني الدولي أنه من الضروري سرعة العثور على مشترٍ جديد للتعويض عن الخسائر في الايرادات التي لحقت بالنادي من جراء عدم تأهله لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

وقال توريس في حديثه إلى إذاعة اسبانية: quot;إنه شيء جوهري لوصول مالك جديد الذي يمكنه أن يجعل النادي منافساً حقيقياً. فنحن لسنا متخلفين عن تشلسي ومانشستر يونايتد كثيراً، على رغم أنه كان لدينا موسماً مروعاً آخر مرة، ولكن في الموسم الذي قبله كان الفارق بيننا وبين مانشستر يونايتد أربع نقاط فقطquot;.

وأضاف توريس: quot;نأمل أن نتمكن من العثور على الكونسورتيوم الذي يشتري النادي ويمكنه من جعل ليفربول قادراً على القتال مالياً مع البلوز والشياطين الحمر، ثم دعونا نرى ما نحن قادرون على فعله هذا الموسم. احتفاظ ليفربول بالكابتن ستيفن جيرارد كان أمراً أساسياً، ومازال الفريق عظيماًquot;.

وأجاب عن سؤال حول سبب بقاءه في أنفيلد بالقول: quot;إنه وضع حساس لأننا لسنا في دوري أبطال أوروبا، ولكن ليفربول مازال أكبر نادٍ في انكترا. اللعب في أنفيلد كل أسبوع هو امتياز حقيقي بالنسبة إليّ. وبهذه الطريقة أرى الأمور. أحب أن تكون لي أهدافاً وأن أكون قادراً على مساعدة ليفربول بالعودة إلى المركز الذي يستحقه، وتحقيق ذلك سيكون هدفاً جميلاً. إن الأمور تكون معقدة دائماً عندما تبدأ الموسم مع مدير فني جديد ولاعبين جدد، ولكن سنرى ما نحن قادرين عليهquot;.

يذكر أن مهاجم ليفربول الموهوب كان مرتبطاً بشكل كبير بالابتعاد عن أنفيلد خلال فترة الانتقالات الصيفية بعد موسم مخيب للآمال بشكل كبير تحت قيادة الاسباني رافائيل بينيتز في الموسم الماضي.

واعترف توريس أنه كان من الممكن أن يلعب لنادٍ آخر هذا الموسم مع العديد من العروض التي قدمت لشراء خدماته. ولكن المهاجم الحاصل على كأس العالم مع منتخب اسبانيا، أصر على أن قلبه كان مع ليفربول دائماً، وحث زملاءه على العمل بجد لإعادة أيام المجد إلى أنفيلد.

وسبق لليفربول أن تلقى بالفعل عروضاً لشراء توريس ولكن المهاجم رفضها، خصوصاً بعدما اطلقت شائعات كثيرة على أنه سيتجه إلى اسبانيا بعد نهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا. ولكن سبق لتوريس أن نفى ذلك بشدة، وأكد بعد عودته للتدريب مع ناديه أنه لن يترك ليفربول الذي لديه عقداً معه لغاية 2013.

وهدف النادي هذا الموسم هو احتلاله أحد المراكز الأربع الأولى في الدوري الممتاز. ومثل جميع زملائه في النادي، فإن توريس يريد أن يتحسن الفريق، لذا فإن الأمر الأساسي هو وصول مالك جديد إلى أنفيلد.