قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يبحث مانشستر يونايتد وارسنال عن التعويض عندما يفتتح الاول المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم اليوم السبت في مواجهة مضيفه وست بروميتش البيون، فيما يحل الثاني ضيفا على برمنغهام سيتي في مباراة صعبة نسبيا.

وكان مانشستر يونايتد سقط الثلاثاء الماضي في فخ التعادل مع مضيفه برمنغهام (1-1) ما سمح لجاره الازرق مانشستر سيتي في ان يلحق به الى الصدارة بعدما حقق بدوره فوزا كبيرا على استون فيلا (4-صفر) بفضل ثلاثية الايطالي ماريو بالوتيلي.

اما ارسنال فاكتفى بدوره بالتعادل مع مضيفه ويغان (2-2) ليفرط بفرصة ان يصبح على المسافة ذاتها مع قطبي مانشستر، ويتخلف فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر عن الاخيرين بفارق نقطتين ويبتعد عن جاره تشلسي حامل اللقب ورابع الترتيب بفارق نقطتين ايضا.

على ملعب quot;ذي هاوثورنزquot;، سيكون الخطأ ممنوعا على مانشستر يونايتد امام مضيفه وست بروميتش لان اي تعثر سيكلف فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون الصدارة.

ويبدو ان فريق quot;الشياطين الحمرquot; الذي يملك مباراتين مؤجلتين امام بلاكبول وتشلسي، يعاني هذا الموسم من مشكلة فقدان التركيز في الدقائق الاخيرة لان شباكه تلقت الثلاثاء امام برمنغهام هدف التعادل في الدقيقة الاخيرة من اللقاء للمرة الثالثة هذا الموسم (امام فولهام 2-2 وايفرتون 3-3).

واعترف لاعب الوسط مايكل كاريك ان فريقه يشعر بالقلق حيال هذه المسألة، محذرا رفاقه من امكانية الفشل في الحصول على اي لقب هذا الموسم في حال تواصل هذا الامر، مضيفا quot;من الصعب دائما ان تتلقى شباكك اهدافا في الثواني الاخيرة... نشعر بالخيبة لان هذا الامر حصل اكثر من مرة. لكن ما حصل اصبح من الماضي، علينا ان ننفض الغبار عنا والتطلع الى الامام. لا نزال في وضع جيد اذا ما نظرنا للصورة باكملها. لم نتلق اي خسارة حتى الان (في الدوري)، نحن في وضع جيد وبالتالي ندخل الى المباراة التالية ونحن نسعى للمحافظة على وتيرتناquot;.

لكن فريق quot;الشياطين الحمرquot; يدخل الى مباراته الاولى في العام الجديد وفي رصيده انتصار واحد من اصل ثماني مباريات خاضها خارج quot;اولدترافوردquot;، كما انه سقط في فخ التعادل مع وست بروميتش (2-2) في مرحلة الذهاب على ملعبه بعد ان تقدم بهدفين نظيفين، الا انه لم يذق طعم الهزيمة امام منافسه منذ 31 اذار/مارس 1984 عندما خسر امامه صفر-2 في دوري الدرجة الاولى السابق.

وعلى ملعب quot;سيتي اوف مانشستر ستاديومquot;، يأمل مانشستر سيتي ان يتعثر جاره الاحمر من اجل اقتناص الصدارة التي تربع عليها الثلاثاء لساعات معدودة بعد فوزه على استون فيلا، قبل ان يستعيدها منه فريق quot;الشياطين الحمرquot; بفارق الاهداف.

ويخوض فريق المدرب الايطالي روبرتو مانشيني الذي لعب مباراتين اكثر من يونايتد، اختبارا سهلا نسبيا امام ضيفه بلاكبول وهو سيستيعد خدمات مهاجمه الارجنتيني كارلوس تيفيز بعد ان غاب عن مباراة الثلاثاء بسبب الاصابة.

تجدر الاشارة الى ان مانشستر سيتي فاز في المباراة الاولى التي جمعت الفريقين هذا الموسم 3-2 في اول لقاء بينهما منذ اوائل 1999 (صفر-صفر في دوري الدرجة الاولى) لان بلاكبول يخوض موسمه الاول في الدوري الممتاز.

وعلى ملعب quot;ساينت اندروز غراوندquot;، سيكون ارسنال امام اختبار لا يخلو من صعوبة في ضيافة برمنغهام سيتي وهو يأمل ان يعوض ما حصل معه في المرحلة السابقة عندما اهدر نقطتين ثمينتين امام ويغان الذي لعب بعشرة لاعبين.

وكان ارسنال الذي تغلب الاثنين على جاره تشلسي 3-1، متقدما على مضيفه حتى الدقائق التسع الاخير قبل ان يدرك الاخير التعادل بهدية من مدافع quot;المدفعجيةquot; الفرنسي سيباستيان سكيلاتشي، وهو يأمل ان لا يهدر اي نقطة اخرى امام برمنغهام الذي يقاتل من اجل الابتعاد عن منطقة الخطر لكن ذلك لم يمنع فريق المدرب اليكس ماكليش من اسقاط تشلسي 1-صفر ثم اجبار مانشستر يونايتد على التعادل 1-1، وهي النتيجة التي انتهت ايضا عليها المباراة التي جمعته بارسنال الموسم الماضي على هذا الملعب.

وعلى ملعب quot;ستامفورد بريدجquot;، يبحث تشلسي الجريح عن مواصلة صحوته عندما يستضيف استون فيلا الاحد، وذلك من اجل البقاء قريبا من الصدارة التي يتخلف عنها حاليا بفارق 4 نقاط.

وكان فريق المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي تنفس الصعداء الاربعاء امام بولتون (1-صفر) بتحقيقه فوزه الاول منذ 10 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عندما تغلب حينها على جاره فولهام (1-صفر) قبل ان يفشل في تحقيق اي فوز في ست مباريات على التوالي (ثلاث هزائم وثلاثة تعادلات)، ما جعله يتخلى عن الصدارة.

ويأمل فريق الquot;بلوزquot; ان يؤكد تفوقه على ضيفه الجريح ايضا، لان استون فيلا لم يذق طعم الفوز على منافسه اللندني في ملعب الاخير منذ 11 ايار/مايو 2002 (3-1)، كما ان ذكرى زيارته الاخيرة الى quot;ستامفورد بريدجquot; لا تزال عالقة في اذهان لاعبيه لانهم تلقوا هزيمة ساحقة (1-7).

وعلى ملعب quot;وايت هارت لاينquot;، يسعى توتنهام الخامس الى تعميق جراح جاره فولهام عندما يستضيفه السبت في مباراة صعبة خصوصا ان الاخير منتعش من تحقيقه فوزه الثالث هذا الموسم وجاء على حساب مضيفه ستوك ستي (2-صفر) الثلاثاء الماضي.

ويبحث فريق المدرب هاري ريدناب عن البقاء في دائرة الصراع من بوابة الجار اللندني الذي يحتل حاليا المركز الثامن عشر، لكن المهمة لن تكون سهلة لان مباريات الدربي تحمل معها المفاجآت دائما.

وعلى ملعب quot;انفيلدquot;، سيكون ليفربول الجريح امام اختبار صعب للغاية لانه يستضيف بولتون السادس في مباراة مصيرية بالنسبة لمدرب quot;الحمرquot; روي هودجسون خصوصا بعد ان سقط فريقه في المرحلة السابقة على ارضه وبين جماهيره امام ولفرهامبتون (صفر-1).

ويقبع ليفربول حاليا في المركز الثالث عشر برصيد 22 نقطة لكنه يملك مباراتين مؤجلتين امام فولهام وبلاكبول والفوز بهما في متناوله ما سيجعله يعود الى دائرة المنافسة على مركز اوروبي.

وفي المباريات الاخرى، يلعب غدا سندرلاند مع بلاكبيرن روفرز، ووست هام مع ولفرهامبتون، وستوك سيتي مع ايفرتون، والاحد ويغان اثلتيك مع نيوكاسل يونايتد.