قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طلب المدرب الجزائري رابح سعدان مهلة زمنية لمدة أسبوع سيقضيها في بلاده قبل حسمه لموضوع التعاقد مع الاتحاد اليمني لكرة القدم , نافياً في نفس الوقت اي اشتراطات عليه للوصول مع الأحمر اليمني الى نهائيات كأس العالم في البرازيل عام 2014م .

وعلى عكس التوقعات المتفائلة بقرب نجاح صفقة التعاقد الرسمي مع المدرب الجزائري الشهير في تجربة ثانية له سبقتها أولى دامت 16 شهراً بين منتصف عام 2004 و2005م , طلب رابح سعدان أسبوعاً من الزمن للتفكير قبل رده النهائي على العرض اليمني .

وكشف مصدر مطلع لـquot;إيلافquot; ان المدرب سعدان غادر اليمن جواً , الاثنين , عائداً الى الجزائر بصورة مفاجئة بعد ان كان أجرى جلسات مفاوضات مع رئيس الاتحاد الشيخ احمد العيسي بخصوص توليه تدريب المنتخب اليمني الاول خلفاً للكرواتي يوري ستريشكو .

ولم يستبعد المصدر وقوف اشتراط الشيخ سعدان لإحضار طاقم مساعد جزائري له كعقبة إمام التفاوض في الطريق الى التوقيع النهائي لتدريب اليمن , لافتاً الى حرص قيادة اتحاد اللعبة اليمني على اشراك مدرب وطني ضمن افراد الجهاز الفني الجديد للمنتخب .

في حين وجدت تصريحات أمين سر الاتحاد اليمني حميد شيباني التي نسبتها له الإذاعة الجزائرية الرسمية , النفي من قبل المدرب سعدان حول قبوله تدريب منتخب اليمن لثلاثة أعوام قادمة , متعهداً بإيصاله الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل 2014م .

وكان الاتحاد اليمني لكرة القدم وافق على دفع 18 ألف دولار كراتب شهري للمدرب رابح سعدان الذي بدوره اشترط الاستعانة بمواطنيه بلحاج وجلول اللذان كانا عملا بطاقمه المساعد لدى قيادته منتخب الجزائر الاول بمنافسات مونديال جنوب افريقيا 2010م .