قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فاجأ رئيس الهلال السابق الأمير محمد بن فيصل بن سعود الجماهير السعودية عامة والهلالية على وجه الخصوص بكشفه quot; نصف سرquot; يحتوي على تفاصيل مهمة في تعثر انتقال قائد المنتخب السعودي ياسر القحطاني إلى صفوف مانشستر سيتي الانكليزي قبل أكثر من 3 مواسم حين قال بأن إجراءات انتقاله قد انتهت تقريباً قبل أن يرفض القحطاني في اللحظة الأخيرة.


الرياض: كشف الأمير محمد بن فيصل إن ياسر القحطاني هو من رفض في الرمق الأخير الموافقة على انتقاله إلى فريق مانشستر سيتي الانجليزي إبان رئاسته الهلال في نهاية العام 2007 وهي السنة التي حقق فيها القحطاني لقب أفضل لاعبي آسيا، وقال الأمير محمد بن فيصل خلال مداخلة هاتفية مع برنامج المجلس عبر قناة الكأس القطرية إن ياسر فاجأه في اللحظات الأخيرة لمفاوضات الانتقال برفضه العرض وتفضيله البقاء في الهلال.

ولكن الأمير محمد بن فيصل لم يكشف باقي التفاصيل حول سبب الرفض المفاجئ للقحطاني، رغم أن الأخير كان متواجداً حينها في تدريبات النادي الانجليزي الغني ووضعت اللمسات النهائية للصفقة.

القحطاني مع مدرب مان سيتي السابق اريكسون

وكان حديث الأمير محمد عن تلك الحادثة في معرض انتقاده لعقليات بعض اللاعبين السعوديين الذين لاطموح لديهم بحسب حديثه، وتناول الأمير لاعبي المنتخب السعودي بنقد قاسٍ، وذكر بأنهم هم يتحمل الإخفاق الآسيوي بسبب طريقة تفكيرهم.

ورغم أن فترة مفاوضات الهلال ومانشستر سيتي شهدت غموضاً في تفاصيلها وسرعة أحداثها، إلا أن الجماهير السعودية كعادتها انقسمت حول المفاوضات في وقتها وبعد نهايتها، إذ أن الجماهير الهلالية توزعت بين رافض ومؤيد، فيما كانت بعض الجماهير المناوئة لا ترى في الموضوع أكثر من بهرجة إعلامية تم صنعها للقحطاني وإنه إنما ذهب للتجربة فقط.

وأتى حديث الأمير محمد ليضع بعض النقاط على الحروف حول جدية المفاوضات، لكنه لم يكشف النصف المتبقي للسر خصوصاً الأنباء التي دارت في تلك الفترة حول أن نائب رئيس أعضاء شرف الهلال الأمير بندر بن محمد هو من عقد تسوية بشكل ما مع القحطاني مقابل بقائه في الهلال، لأن النادي حينها كان مقبل على انتخابات رئاسية و الأمير بندر هو المرشح الأول لها.

وكان القحطاني قد تدرب لدى السويدي ستيفن غوران إريكسون المدرب السابق لمانشستر سيتيفي نهاية العام 2007 لمدة 10 أيام وهي مدة المفاوضات الفعلية، إلا أن القحطاني قطع المفاوضات وعاد للرياض بصورة مفاجئة، وأعلن على موقعه الشخصي على شبكة الإنترنت quot;إن المفاوضات توقفت بسبب عدم الوصول إلى اتفاق نهائي بينه وبين إدارة الفريق الانكليزيquot;.

ويعتبر القحطاني أحد أبرز اللاعبين السعوديين خلال العقد الأخير، وحقق مبلغ انتقاله الرقم القياسي في بورصة الانتقالات السعودية بعد أن اشتراه الهلال مطلع العام 2006 من القادسية بمبلغ جاوز 8 ملايين دولار بعد منافسة قوية مع نادي الاتحاد الذي دفع مبلغاً أكبر ولكن رغبة القحطاني في الهلال رجحت عرض النادي العاصمي.