قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ينشدون باسمه... يهتفون لأهدافه... ويدفعون له أجراً أسبوعياً ضخماً يصل إلى أكثر من 286 ألف جنيه استرليني، وبالتالي فإن لمشجعي كارلوس تيفيزأن يتوقعوا منه أن يكون مقراً بالجميل عن كل ما يحصل عليه في مدينة مانشستر.

تيفيز وصديقته الممثلة بريندا

ولكن لاعب مانشستر سيتي المثير للجدل شن هجوماً مذهلاً على المدينة ndash; حيث يكن له حتى أنصار مانشستر يونايتد كل المحبة والاحترام ndash; بقوله إنها ليس لديها ما تعرضه، وانه إذا تركها فلن يعود إليها أبداً.

وأضاف المهاجم الأرجنتيني (27 عاماً)، الذي يُعتقد بأنه يحصل على أعلى أجر في تاريخ كرة القدم الانكليزية، أنه يفضل أن يكون في ماربيا، ومؤكداً أنه يعيش في منزل استأجره لأنه لا يرى أن هناك ضرورة لشراء مسكناً في مانشستر.

جاءت تصريحاته هذه خلال مقابلة تلفزيونية بثت أثناء وجوده في بلده. ورداً على سؤال حول ما إذا كان الطقس قد جعل المدينة تعيسة، قال لسوزانا جيمينيز ndash; الأرجنتينية التي تقدم برامج حوارية ناجحة مثل الأميركية أوبرا وينفري، وتحظى بالإهتمام العالمي -: quot;الطقس! كل شيء، ليس لديها أي شيءquot;.

ولكن عندما قالت جيمينيز (67 عاماً) إن أحد المشاهير من أميركا الجنوبية (عارضة الأزياء ايفانجيلينا أندرسون) اشترى منزلاً في منتجع ماربيا الاسباني، ضحك وأجاب: quot;نعم، ولكن ماربيا تختلف عن مانشستر. من الممكن شراء منزلاً في ماربيا لقضاء العطل، ولكنني لن أعود إلى مانشستر أبداً، حتى اثناء عطلتي، ولا لأي سبب آخر. بالطبع أود شراء منزل في ماربياquot;.

وتابع: quot;على سبيل المثال، في ماربيا يمكنك شراء منزل على الشاطئ والاسترخاء هناك. وفي وقت لاحق يمكنك الذهاب إليه خلال العطل. ولكن في مانشستر المنزل يكلف ستة أو سبعة ملايين استرلينية، فأنا أفضل أن استأجرquot;. وعندما سألته محاورته مستغربة: هل أن المدينة مكلفة جداً؟ أجاب المهاجم: quot;إنها في عالم آخرquot;.

ووصف تيفيز وحدته في مانشستر وشرح عن سعادته لوجوده في وطنه، وقال: quot;ليس لدي أصدقاء جدد، فأنا دائماً مع عائلتي وأصدقائي القدامى. لا أخرج حتى من البيت. أنا من النوع الذي يحب البقاء في البيت. عندما يزورني والدي وأصدقائي فإنني احتفل بحضورهم... وأكون دائماً وحيداً ولاسيما في الأشهر القليلة الماضية التي كانت قاسية بالنسبة إليّquot;. عندها استدركت جيمينيز قائلة إنه سيقوم quot;بتضحية كبيرةquot; إذا ترك المملكة المتحدة.

ويتمتع تيفيز الآن بعطلته الصيفية في بلاده. وظهر في البرنامج الحواري مع طفلتيه فلورنسيا وكاتي ووالدتهما فانيسا مانسيلا التي انفصل عنها. ولديه الآن صديقة وهي الممثلة الأرجنتينية بريندا اسنيكار ميندوزا (19 عاماً).

يذكر أن المهاجم الأرجنتيني غادر أميركا الجنوبية عام 2006 للانضمام إلى ويستهام يونايتد. وسجل 23 هدفاً لمانشستر سيتي في الموسم الماضي، و34 هدفاً لمانشستر يونايتد عندما كان في صفوف تشكيلته بين عامي 2007 و2009.

ولم يكن مستغرباً من أن يكون تيفيز مركزاً للجدل في مانشستر. فعندما انتقل من أولد ترافورد إلى ايستلاند في 2009، وضع مانشستر سيتي لوحة ضخمة في مركز المدينة تضم ملصقاً لصورة المهاجم مزركشة بعبارة quot;مرحباً بكم في مانشسترquot;.

وسبق أن تحدث تيفيز عن شوقه إلى وطنه وأهله في لقاءات سابقة، إذ قال في واحدة منها العام الماضي: quot;تنتابني فكرة اعتزال كرة القدم. لعبت في انكلترا لمدة خمس سنوات، ولم أقضِ أي عطلة للأعياد ورأس السنة مع عائلتي. إسمحوا لي أن أقول لكم أنا لا اتمتع بحياة مثل أي لاعب آخر في كرة القدمquot;.