قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تغيرت الخارطة الكروية في القارة السمراء بشكل كبير في الاونة الأخيرة ولم يعد هناك منتخبات صغيرة ومتواضعة واخرى كبيرة وقوية، والدليل الابرز على ذلك غياب 5 منتخبات عريقة ورهيبة هي مصر والكاميرون ونيجيريا وجنوب افريقيا والجزائر عن النسخة الثامنة والعشرين لكأس الامم الافريقية لكرة القدم ومشاركة 3 منتخبات للمرة الاولى هي بوتسوانا والنيجر وغينيا الاستوائية التي تستضيف النهائيات مشاركة مع الغابون من 21 يناير الحالي الى 12 فبراير المقبل.

وبالقاء نظرة على سجل المنتخبات الغائبة، نجد انها من العيار الثقيل حيث حصدت جميعها 15 لقبا من اصل 27، فمصر المتوجة بالنسخ الثلاث الاخيرة هي حاملة الرقم القياسي في عدد الالقاب 7 مرات اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 و2008 و2010، ونالت الكاميرون 4 القاب اعوام 1984 و1988 و2000 و2002، وتوجت نيجيريا بطلة عامي 1980 و1994، وجنوب افريقيا عام 1996، والجزائر عام 1990.

رئيس الاتحاد الافريقي للعبة الكاميروني عيسى حياتو اكد انه لم يتفاجأ بفشل المنتخبات التقليدية في التأهل الى العرس القاري مشيرا الى تطور كرة القدم في القارة السمراء بشكل كبير.

وقال حياتو quot;صحيح ان المنتخبات العريقة تضفي نكهة خاصة على النهائيات لاننا نرى مستويات كبيرة في البطولة وصراعا ساخنا من اجل اللقب الذي لا تعرف هوية صاحبه حتى الثانية الاخيرة من المباراة النهائية، لكن غيابها لن يؤثر كثيرا على المسابقة لان المنتخبات التي حرمتها من ذلك افضل منها بشكل كبير على الاقل في الفترة الحالية، ولولا ذلك لما حجزت بطاقاتها على حساب منتخبات قوية مثل مصر والكاميرون ونيجيرياquot;.

وتابع quot;بزوغ منتخبات جديدة ظاهرة صحية بالنسبة الى مسابقتنا لانها تزيد من الاثارة والحماس والمنافسةquot;.

ولم يكن أشد المتشائمين يتوقع عدم تواجد هذه المنتخبات التقليدية الخمسة جميعها في نسخة 2012 خصوصا المنتخب المصري قاهر القارة السمراء في الاعوام الستة الاخيرة، والجزائر التي بلغت دور الاربعة في نسخة انغولا 2010 وممثلة عرب افريقيا في مونديال جنوب افريقيا، ونيجيريا ثالثة النسخة الاخيرة، وذلك بالنظر الى الصفوف المدججة بالنجوم سواء المحلية (بالنسبة الى الفراعنة) او المحترفة في الخارج (الجزائر ونيجيريا)، فيما يمكن اعتبار فشل الكاميرون مقبولا نوعا ما اذا ما اخذ بالاعتبار quot;شيخوخةquot; نجومه واعتمادها على quot;النجم الاوحدquot; قائدها مهاجم انجي ماكاشكالا الروسي صامويل ايتو.

اما جنوب افريقيا، فدفعت ثمن تخاذلها في الجولة الاخيرة من التصفيات وخرجت خالية الوفاض للمرة الثانية على التوالي بعدما كانت تمني النفس بالعودة الى الاضواء هقب مشاركتها في المونديال الاخير الذي استضافته على ارضها وامام جماهيرها.

وسقطت جنوب افريقيا في فخ التعادل السلبي امام ضيفتها سيراليون في وقت كان الفوز يضمن لها التأهل. واعتقدت جنوب افريقيا ان التعادل كان كافيا لحجز بطاقة المجموعة كونها تساوت نقاطا مع النيجر في الصدارة بيد ان الاخيرة خطفت البطاقة للمرة الاولى في تاريخها لانها تفوقت على منتحب quot;بافانا بافاناquot; في المواجهات المباشرة.

وهي المرة الثانية على التوالي التي تفشل فيها جنوب افريقيا في التأهل بعد نسخة انغولا 2010 والثالثة في تاريخ مشاركاتها حيث عجزت في التأهل عام 1994 عندما تم السماح لها بالعودة الى المشاركات القارية بعد استبعاد منذ النسخة الاولى عام 1957 بسبب الميز العنصري.

لكن عزاء جنوب افريقيا سيكون ضمانها المشاركة في النسخة المقبلة عام 2013 كونها المضيفة.

خيبة quot;الفراعنةquot; وquot;ثعالب الصحراءquot;

بدت ملامح فشل اسياد القارة السمراء منذ الجولة الاولى من التصفيات عندما سقطوا في فخ التعادل امام ضيفتهم سيراليون المتواضعة 1-1، ثم زاد الطين بلة الخسارة امام المضيفتين النيجر وجنوب افريقيا بنتيجة واحدة صفر-1 في غياب ابرز نجوم جيله الذهبي بسبب الاثابة، قبل التعثر امام الاخيرة صفر-صفر فتبخرت الامال في التأهل قبل جولتين من نهاية التصفيات، ما ادى الى الاطاحة بالجهاز الفني بقيادة افضل مدرب في القارة السمراء حسن شحاتة الوحيد الى جانب الغاني تشالز غيامفي توج باللقب القاري 3 مرات.

واوكل الاتحاد المصري المهمة الى المنتخب الاولمبي بقيادة هاني رمزي لاكمال التصفيات فخسر امام سيراليون 1-2 في الجولة الخامسة، قبل ان يفوز بثلاثية نظيفة على النيجر ولكن هذه المرة بقياجة مدرب منتخبه الاول، الاميركي بوب برادلي.

وكانت مصر تعقد امالا كبيرة على التصفيات لاعداد منتخب قوي في افق المنافسة على حجز بطاقتها الى مونديال 2014 في البرازيل وذلك للمرة الاولى منذ عام 1990، لكن خيبة املها نعتبر انذارا لمسؤوليها لاعادة ترتيب اوراق الفراعنة وترميم صفوفهم حتى يتمكنوا من تحقيق حلم 80 مليون نسمة بالتأهل الى مأس العالم.

وهي المرة الثالثة التي يفشل فيها الفراعنة في التأهل الى النهائيات بعد عامي 1972 و1978، علما بانها المرة الخامسة التي سيغيب فيها المنتخب المصري عن العرس القاري كونه انسحب منه 3 مرات اعوام 1965 و1968 و1982.

واذا كان فشل مصر اطاح برأس مدربها شحاتة، فان الاخفاق الجزائري اطاح بمدربين. رابح سعدان صانع ملحمته في تصفيات امم افريقيا وكأس العالم 2010، حيث استقال من منصبه مباشرة بعد الصفعة القوية التي تلقاها رجاله على ارضهم امام تنزانيا بالتعادل معها 1-1 في الجولة الاولى من التصفيات، وخليفته عبد الحق بن شيخة الذي استقال بدوره من منصبه عقب الخسارة المذلة امام جاره ومضيفه المغرب صفر-4 في الجولة الرابعة.

وكانت الخسارة هي الثانية للجزائر في التصفيات والثانية بقياجة بن شيخة بعد الاولى امام مضيفتها جمهورية افريقيا الوسطى صفر-2، حيث انعشت بعدها امالها بالفوز على المغرب 1-صفر في الجولة الثالثة، لكنها اذلت في الرابعة برباعية نظيفة ثم سقطت في فخ التعادل امام مضيفتها تنزانيا في الخامسة، ولم ينفعها فوزها على جمهورية افريقيا الوسطى 2-صفر في الجولة الاخيرة.

وهي المرة التاسعة التي تفشل فيها الجزائر في التأهل بعد اعوام 1970 و1972 و1974 و1976 و1978 و1994 و2006 و2008.

في المقابل، ذهبت الكاميرون ضحية الانتفاضة الرائعة للسنغال التي انتزعت منها صدارة المجموعة بفارق 5 نقاط حسمتها من مواجهتيهما في الجولتين الثالثة والرابعة حيث فازت عليها 1-صفر في دكار وتعادلت معها صفر-صفر ايابا في ياوندي.

وهي المرة الاولى التي تفشل فيها الكاميرون في حجز بطاقتها الى النهائيات منذ 1994 والرابعة في تاريخها بعدما غابت ايضا عامي 1968 و1980.

وبطبيعة الحال، تخلت الكاميرون عن مدربها الاسباني خافيير كليمنتي وعينت الفرنسي دوني لافاني مكانه.

ولم تكن حال نيجيريا افضل من الكاميرون، واهدرت فرصة التأهل بتعثرها امام غينيا المتصدرة حيث خسرت امامها صفر-2 في كوناكري في الجولة الثانية وتعادلتا 2-2 في الجولة الاخيرة في لاغوس.

وهي المرة السادسة التي تفشل فيها quot;النسور الممتازةquot; في التأهل بعد اعوام 1968 و1970 و1972 و1974 و1986، كما انها المرة الاولى التي تغيب فيها نيجيريا عن العرس القاري بعد عام 1998 عندما اوقفت لانسحابها من نسخة 1996 في جنوب افريقيا.

واقال الاتحاد النيجيري مدربه سامسون سياسيا ومنح المنصب الى قائد منتخب بلاده السابق ستيفن كيشي.

وتشهد نسخة 2012 ايضا غياب 3 منتخبات اخرى سبق لها التتويج باللقب القاري وهي اثيوبيا (1962) والكونغو الديموقراطية (1968 و1974) والكونغو (1972).

في المقابل، تعرف النهائيات مشاركة 5 منتخبات سبق لها معانقة الكأس القارية وهي غانا (1963 و1965 و1978 و1982) والمغرب (1976) وتونس (2004) وساحل العاج (1992) والسودان (1970) اضافة الى 3 منتخبات تأهلت للمرة الاولى هي بوتسوانا والنيجر وغينيا الاستوائية التي استفادت من شرف الاستضافة، و7 منتخبات لا تزال تلهث وراء اللقب القاري الاول هي ليبيا وزامبيا وبوركينا فاسو وانغولا والغابون ومالي وغينيا.