قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يلتقي المنتخب الغاني وصيف بطل النسخة الاخيرة والمرشح بقوة الى جانب ساحل العاج لاحراز لقب النسخة الحالية، مع مالي السبت في فرانسفيل في قمة نارية لتحقيق الفوز الثاني على التوالي وحجز البطاقة الاولى عن المجموعة الرابعة الى الدور ربع النهائي لكأس الامم الافريقية لكرة القدم.

وهو ثاني دربي لغرب افريقيا في المجموعة بعد الاول الذي جمع الثلاثاء الماضي بين مالي وغينيا وانتهى لصالح الاولى 1-صفر، وتشهد الجولة الثالثة الاخيرة الاربعاء المقبل الدربي الثالث في المجموعة بين غانا وغينيا.

ويدخل المنتخبان الغاني والمالي المباراة وفي جعبتهما 3 نقاط بفوز على بوتسوانا وغينيا على التوالي بنتيجة واحدة 1-صفر، وهما يطمحان الى النقاط الثلاث الثانية في البطولة لحسم التأهل مبكرا دون انتظار الجولة الثالثة الاخيرة.

ويمني المنتخب الغاني النفس بتجديد فوزه على مالي عندما تغلب عليها ذهابا وايابا في التصفيات المزدوجة المؤهلة الى انغولا 2010 ومونديال جنوب افريقيا في العام ذاته، وهما المسابقتان اللتان ابلت فيهما غانا البلاء الحسن، حيث بلغت المباراة النهائية للاولى وبتشكيلة اغلبها من منتخب الشباب المتوج باللقب العالمي عام 2009، والدور ربع النهائي في الثانية قبل ان تخسر امام الاوروغواي بركلات الترجيح في مباراة مثيرة كان بامكان quot;النجوم السوداءquot; حسم نتيجتها في صالحهم لو لم يهدر اسامواه جيان ركلة حزاء في الثواني الاخيرة.

وقال مدرب غانا الصربي غوران ستيفانوفيتش quot;من الصعب ان يكون المنتخب الذي تشرف على تدريبه مرشحا لاحراز اللقب، لان الضغوطات تكون كبيرة على اللاعبين والجهاز الفني، كما ان جميع المباريات التي تخوضها في البطولة تكون صعبة لان الجميع يرغب في الاطاحة بك، وقد استخلصنا الدروس في البطولة الحالية على انه ليس من السهل الفوز على اي منتخبquot;، مضيفا quot;من هنا يجب ان نكون في قمة مستوانا امام مالي المتجددةquot;.

صحيح ان المنتخب الغاني الذي سيتسلم كل لاعب في صفوفه 90 الف دولار في حال الفوز باللقب، حقق الفوز في مباراته الاولى على بوتسوانا، بيد انه لم يقدم ما يشفع له برفع الكأس في نهاية البطولة حيث عانى امام الضيوف الجدد على المسابقة خصوصا في الشوط الثاني.

ويخوض المنتخب الغاني المباراة في غياب قائده جون منساه لتلقيه البطاقة الحمراء امام بوتسوانا وهو سينتظر المباراة الثالثة الاخيرة امام غينيا للعودة الى صفوف منتخب بلاده علما بانه يعاني من الاصابة ايضا وبالتالي يحوم الشك حول جاهزيته امام غينيا الاربعاء المقبل.

وقال ستيفانوفيتش quot;من الصعب تعويض لاعب مثل منساه، لكنني تحدثت الى اللاعبين وقلت لهم باننا بحاجة الى كل منهم في هذه البطولة وبالتالي الحذر في المباريات المقبلة وتفادي الحصول على بطاقات قد تحرمنا من خدماتهم على غرار ما حصل مع منساهquot;.

ويحوم الشك ايضا وهذه المرة بخصوص مباراة الغد، حول مهاجين الاماراتي اسامواه جيان الذي تعرض للاصابة في الحصة التدريبية امس الخميس واضطر الى تركها للعودة الى فندق الاقامة والخضوع للفحوصات الضرورية.

واوضح ستيفانوفيتش ان مشاركة جيان من عدمها ستعرف غدا مشيرا الى ان خسارة جيان ستكون ضربة موجعة بالنظر الى خبرته الكبيرة.

يذكر ان جيان كان يعاني من اصابة بتمزق عضلي في الفخذ تعرض لها قبل شهر مع فريقه الاماراتي وكادت تحرمه من خوض العرس القاري.

في المقابل، سيحمل لاعب وسط برشلونة الاسباني سيدو كيتا مشعل الماليين امام الترسانة الغانية، وقال في هذا الصدد quot;غانا هي المرشحة الاولى في مجموعتنا لان النجوم السوداء ليست بالمنتخب الذي يستحيل الفوز عليهquot;.

واضاف كيتا الذي انهمرت الدموع من عينيه عقب الفوز على غينيا: quot;الهدف هو اللعب بالمؤهلات التي نتميز بها وان نحقق نتيجة ايجابية السبتquot;.

وتابع quot;نملك منتخبا شابا بامكانيات فنية رائعة، وفي كرة القدم كل شىء وارد. مباراتنا امام غانا شبه مصيرية وسنخوضها من اجل الفوزquot;.

وفي المباراة الثانية، يلتقي الجريحان غينيا وبوتسوانا في قمة يسعى من خلالها كل منهما الى استعادة التوازن وانعاش الامال على حساب الاخر.

وقال مدرب غينيا الفرنسي ميشال دوسوييه quot;يجب ان نقاتل من اجل الفوز على بوتسواناquot;، مضيفا quot;بوتسوانا منتخب قوي ومن الصعب مواجهته، لا يتركون المساحات ويدافعون جيداquot;.

وتابع quot;شاهدت مبارياتهم في التصفيات امام تونس وتشاد، انهم يدافعون جيدا ويتقنون الهجمات المرتدةquot;.

واردف قائلا quot;اصبنا بخيبة امل لخسارتنا امام مالي، لكنني فخور بلاعبي فريقي لانهم وقدموا مباراة كبيرة وكانوا الافضل والاكثر خلقا للفرص. صححنا الاخطاء التي ارتكبناها ويجب ان نؤكد تفوقنا عندما نواجه بوتسواناquot;.

وختم quot;نحن نعمل من أجل المستقبل، ولذلك لدينا العديد من اللاعبين الشباب الذين يخوضون العرس القاري للمرة الاولى في مسيرتهم، لكن على الرغم من ذلك فانا اتوقع تألقهم ايضا امام بوتسوانا وتحقيق النتيجة التي نطمح اليها وهي الفوزquot;.

وقال القائد المخضرم قطب الدفاع بوبو بالده (36 عاما) quot;لدينا ثقة كبيرة في النفس وفي اللاعبين الشباب المتحمسين الى تعويض خسارة ماليquot;.

في المقابل، تستعيد بوتسوانا هدافها ديفيتوغو سيلولواني الذي غاب عن المباراة امام غانا بسبب الايقاف، وهو يعتبر احد اكثر اللاعبين البوتسوانيين خبرة بحكم البطولات التي لعب فيها ابرزظها الولايات المتحدة وجنوب افريقيا.

واوضح سيلولواني ان المباراة امام غينيا ستكون اصعب من مواجهة غانا، مضيفا quot;واجهنا غينيا سابقا وتغلبت علينا ذهابا وايابا، لديهم لاعبين رائعين، يلعبون كرة قدم جيدة واسلوب لعبهم سيكون مختلفا عن اسلوب لعب غانا، لكنني اعتقد انه بامكاننا الفوز عليها هذه المرةquot;.

وكالب المدرب ستانلي تشوسان لاعبيه بضرورة الفوز quot;انها مباراة مصيرية ومهمة بالنسبة لنا، يجب ان نحقق الفوز لان التعادل لن يفيدنا كثيرا. يجب ان نجازف دون ان ندفع الثمن غاليا مثلما كان الامر امام غاناquot;.

واعتبر تشوسان ان فريقه يملك امكانيات فنية كبيرة على غرار جميع المنتخبات المشاركة، وقال quot;لقد شاهدتم مباراتنا امام غانا، كنا الافضل ونستحق التعادل على الاقل. ليس سهلا ان تواجه منتخبا مثل غانا وتخشر امامه بهدف وحيد بل اننا كنا قاب قوسين او ادنى من هز الشباك اكثر من مرةquot;.

وختم quot;اعتقد انه بامكان لاعبي فريقي قلب الطاولة على اي منتخب يواجهونهquot;.