قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 يأمل الجناح الايسر الطائر للمنتخب العراقي احمد ياسين والمحترف في احد الفرق السويدية، ان يساهم بقيادة الفريق الى نصف نهائي "خليجي 22" بالرياض.

وقد ادى احمد ياسين دورا مهما وكبيرا في النسخة الماضية في المنامة وساهم بشكل واضح في وصول العراق الى المباراة النهائية امام الامارات وبالتالي حصوله على المركز الثاني.
 
ويعول المدرب حكيم شاكر كثيرا على هذا اللاعب الذي اصبح ورقة مهمة لما يتمتع به من مقومات بدنية من جهة ومهارية فردية تنصهر احيانا مع الايقاع الجماعي الذي يتوجه ياسين احيانا بحسم العديد من مباريات المنتخب العراقي.
 
يلعب احمد ياسين المولود عام 1990، في صفوف  فريق اوريبيرو احد فرق مدن الوسط السويدي ويتألق معه منذ ثلاث سنوات، وعرف طريقه الى صفوف المنتخب العراقي في منتصف جولات التصفيات المؤدية الى مونديال البرازيل 2014  بعد ان قدمه احد المهتمين باللاعبين العراقيين المغتربين.
 
وخاض ياسين اول مباراة دولية امام اليابان في تلك التصفيات صفر-1 ،واثبت من ذلك الوقت كفاءة فنية وبدنية عاليتين وتمكن من ان يحجز مكانه في تشكيلة المنتخب بعد ذلك الظهور اللافت كما ساهم بوصول المنتخب العراقي الى نهائيات كأس اسيا 2015 في استراليا.
 
يتميز جناح المنتخب العراقي احمد ياسين بسرعته اثناء المباريات وقوة مشاركته في تغطية مساحات دفاعية وانتقاله السريع الى الهجوم الى الحد الذي يصبح فيه قوة هجومية تعزز واجبات زملائه، بل ان نسق المنتخب العراقي يعتمد احيانا على وتيرة اداء هذا اللاعب المؤثر في  منظومة المنتخب بشكل عام.
 
كما يتميز ياسين بحسن استثماره للكرات الثابتة وتنفيذها بشكل حيوي ودقيق يمهد بها لزملائه للاستفادة منها كثيرا وساهمت امكانياته هذه في حسم الكثير من المواجهات لمصلحة منتخبه.
 
وفي "خليجي 21" بالمنامة مطلع 2013، صنع اول هدف للعراق في مباراته امام السعودية 2-صفر،وشارك  في تحقيق فوز مهد الطريق امام اسود الرافدين لبلوغ المباراة النهائية، بعد ان منحه دافعا لتخطي الكويت 1-صفر واليمن 2-صفر.  
 
ونظرا لما يتمتع به اللاعب احمد ياسين بهذه الامكانيات بات واحدا من الاوراق المهمة بيد المدرب حكيم شاكر حيث يتصدر اي قائمة يتم استدعاؤها لتمثيل المنتخب العراقي حيث يؤكد ياسين جاهزيته على الدوام حتى لو تعذر عليه الالتحاق باي تجمع استعدادي يسبق اي بطولة.