يبحث فريق مرسيدس اي ام جي عن مواصلة هيمنته وتحقيق فوز جديد قبل الدخول في العطلة الصيفية وذلك عندما تحتضن حلبة هنغارورينغ جائزة المجر الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد.
وهيمن فريق مرسيدس تماما على مجريات موسم 2014 بفضل تفوقه على منافسه من حيث التقدم في تطوير المحرك الجديد، وقد خرج فائزا في تسعة سباقات من اصل عشرة اقيمت حتى الان ولم يفلت منه الا سباق كندا الذي توج به سائق ريد بول-رينو الجديد دانيال ريكياردو.
ويتصدر الالماني نيكو روزبرغ الترتيب العام برصيد 190 نقطة وبفارق 14 نقطة عن زميله البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم لعام 2008، وذلك بعد ان حقق في السباق الماضي على حلبة هوكنهايم الالمانية فوزه الرابع للموسم بعد استراليا وموناكو والنمسا، والسابع في مسيرته الاحترافية بعد الصين 2012 وموناكو وبريطانيا 2013.
وعوض روزبرغ الذي انطلق من المركز الاول للمرة الخامسة هذا الموسم، خروجه خالي الوفاض من سباق جائزة بريطانيا عندما اضطر الى الانسحاب في اللفة 30 ما فسح المجال امام زميله هاميلتون الذي حل ثالثا في الماني خلف سائق وليامس الفنلندي فالتيري بوتاس، للفوز بالمركز الاول وتقليص الفارق بينهما في صدارة الترتيب العام الى 4 نقاط.
وما يؤكد ان فريق مرسيدس يحلق في سمائه الخاصة هو انه انطلق من المركز الاول في جميع السباقات باستثناء واحد افلت منه في جائزة النمسا الكبرى وذهب لمصلحة البرازيلي فيليبي ماسا سائق وليامس، الفريق الذي يبدو حاليا الافضل بعد مرسيدس اي ام جي وذلك بعدما نجح بوتاس في الصعود الى منصة التتويج في السباقات الثلاثة الاخيرة باحتلاله المركز الثالث في النمسا والثاني في كل من بريطانيا والمانيا.
ومن المتوقع ان لا يتغير واقع الامور في السباق الاخير قبل الدخول الى العطلة الصيفية التي تمتد حتى 24 اب/اغسطس المقبل، وبالتالي سيسعى روزبرغ الى توسيع الفارق الذي يفصله عن هاميلتون الذي قدم اداء رائعا في هوكنهايم بعدما شق طريقه من المركز العشرين الى منصة التتويج اثر عقوبة التأخير خمسة مراكز بسبب تبديل علبة السرعة بعد تعطلها إثر حادث تعرض له في التجارب الرسمية واضطره الى الخروج من القسم الاول من التجارب التأهيلية والانطلاق من المركز الخامس عشر.
"كنت فخورا جدا لتمكننا من وضع السياراتين على منصة التتويج في المانيا خلال عطلة نهاية الاسبوع الماضي هناك امام جميع العاملين في مرسيدس"، هذا ما قاله هاميلتون.
وكان فوز روزبرغ مميزا خلال عطلة نهاية الاسبوع الماضي لانه بات اول سائق الماني يفوز بسباق الماني على متن سيارة المانية منذ رودولف كاروتشيولا عام 1939.
وتابع هاميلتون الذي لم يتمكن في المانيا من اكمال القسم الاول من التجارب التأهيلية بسبب حادث قوي تعرض له اثر خروج سيارته عن الحلبة وارتطامها بأحد حواجز الحماية بسرعة 250 كلم/ساعة اثر عطل في الفرامل، "من الناحية الشخصية، لا يمكنني ان اكون اكثر سعادة بخصوص السباق لانها كانت عطلة نهاية اسبوع صعبة بالنسبة لي وفي نهاية المطاف خسرت بعض النقاط لمصلحة نيكو (روزبرغ) في معركة البطولة لكني استمتعت كثيرا وحققت افضل نتيجة ممكنة".
وواصل "ان اتمكن الصعود من ذيل الترتيب فهذا يعتبر بالانجاز الكبير لجميع العاملين في الفريق وانا ممتن لتمكننا من تقليص الاضرار بعد الذي حصل في التجارب. لطالما كانت جائزة المجر الكبرى مميزة بالنسبة لي بعدما انطلقت من المركز الاول اربع مرات وحققت اربعة انتصارات هناك من اصل سبع مشاركات حتى الان، بينها فوزي الاول على متن مرسيدس الموسم الماضي".
وتابع هاميلتون "لطالما حظيت بتشجيع المشجعين هناك، وبالتالي اتطلع بفارغ الصبر لخوض السباق. انا اقدم كل ما لدي لكي اصبح على المسافة ذاتها من نيكو على صعيد المنافسة على اللقب وليس بامكاني ان اركز اكثر او اعمل جهد اكبر من الذي اقوم به في الوقت الحالي. اثبتت هذه البطولة انها تشكل تحديا كبيرا بالنسبة لي وهذا ما احبه ولم اكن اتمنى وضعا افضل من ذلك".
اما بالنسبة لروزبرغ الساعي لخلافة مواطنه سيباستيان فيتل والى ان يصبح ثالث بطل الماني بعد الاخير والاسطورة ميكايل شوماخر، فقال: "كان الفوز بسباق بلدي رائعا بالنسبة لي ولمرسيدس-بنز في هوكنهايم"، مشيرا الى انه لطالما تمنى الفوز في سباق بلاده وموناكو وهذا ما تحقق له هذا الموسم بفضل الافضلية الواضحة لسيارة مرسيدس على منافساتها.
وتابع "حصل معي الكثير من الامور الايجابية في الاسابيع الاخيرة. الزواج كان افضل شعور دون شك، ثم حصل التوقيع على عقد جديد وفازت المانيا بلقب كأس العالم لكرة القدم وصولا الى فوزي في هوكنهايم. كانت فترة مميزة جدا بالنسبة لي. الان نتوجه الى المجر حيث عشنا دائما اوقاتا جميلة في العديد من النواحي المختلفة... امل ان نتمكن ان نمنح جميع العاملين في المصنع (منصع مرسيدس) شيئا ليفرحوا به كجائزة على العمل الكبير الذي يقومون به وذلك قبل ان يذهبوا الى عطلتهم!".
واذا كان روزبرغ يعيش افضل ايامه فان مواطنه فيتل، بطل العالم للمواسم الاربعة الاخيرة، يختبر موسما مخيبا ما جعله يقبع في المركز السادس، متخلفا بفارق هائل عن مواطنه يبلغ 108 نقاط.
وما يزيد من حراجة موقف فيتل الذي تبقى افضل نتيجة له هذا الموسم احتلاله المركز الثالث مرتين في سباقي ماليزيا وكندا، ان زمليه الجديد ريكياردو يتفوق عليه تماما اذ صعد على منصة التتويج اربع مرات وحقق الفوز بسباق كندا، ما سمح له باحتلال المركز الثالث في الترتيب بفارق 24 نقطة عن بطل العالم.
ومن المؤكد ان فيتل لا يتحمل مسؤولية الاداء المخيب لهذا الموسم ولا حتى فريقه ريد بول بل الصانع الفرنسي رينو الذي لم يتمكن من التأقلم مع الانظمة الجديدة وتأمين محرك قادر على المنافسة ما جعله يبحث بامكانية اعتماد تصميم الشاحن الهوائي "توربو" الذي طورته مرسيدس (من قسمين منفصلين).
ومن جهتهم، اكد القيمون على ريد بول انه لن يوقفوا عملية تطوير سيارة الموسم الحالي من اجل التركيز على سيارة الموسم المقبل.
وجاء التأكيد على لسان مدير الفريق البريطاني كريستيان هورنر الذي اعتبر بان التغيير الضئيل المتوقع في انظمة موسم 2015 يعني انه لا جدوى من ايقاف تطوير السيارة الحالية، مضيفا "لا يمكنني التحدث عن الفرق الاخرى لكن هذا الفريق سيقاتل وصولا الى ابو ظبي (اي السباق الختامي). كل شيء نتعلمه هذا العام سيكون له علاقة بالعام المقبل. لن نتخلى عن اي شيء. كل عطلة نهاية اسبوع (سباق) تشكل فرصة اخرى لنا (من اجل المزيد من التطوير) واعتقد ان على فريق مرسيدس اختبار شيء كارثي خارج عن الطبيعة لكي يخسر لقب هذه البطولة".
وواصل "امامنا تسع فرص (سباقات) اخرى لتطوير السيارة والتعلم قبل العام المقبل حيث ستشهد انظمة البطولة بعض الثبات".
اما في معسكر فريق فيراري، فالوضع اسوأ اذ يقبع في المركز الرابع في بطولة الصانعين برصيد 116 نقطة خلف مرسيدس (366) وريد بول (188) ووليامس (121) بعد ان فشل في الصعود الى منصة التتويج لاكثر من مرة واحدة (المركز الثالث للاسباني فرناندو الونسو في الصين).
ويحتل الونسو المركز الرابع بفارق 93 نقطة عن روزبرغ، فيما يقبع السائق الجديد-القديم الفنلندي كيمي رايكونن، بطل 2007 مع "الحصان الجامح"، المركز الثاني عشر برصيد 19 نقطة فقط بعد ان فشل في تحقيق افضل من المركز السابع (مرتان).
ورغم الاداء المتواضع لرايكونن في موسمه الاول مع فريقه الجديد-القديم، اكد القيمون على "سكوديريا" انهم واثقون بقدرة السائق الفنلندي على تعويض ما فاته حتى الان وتقليص الهوة الكبيرة (78 نقطة) التي تفصله عن زميله الونسو الذي تقدم عليه في جميع السباقات وفي 8 تجارب تأهيلية من اصل 10.
ويرتبط رايكونن بعقد مع فيراري حتى نهاية الموسم المقبل وقد اكد مدير الفريق الايطالي ماركو ماتياتشي بان الفنلندي هو السائق المناسب لـ"سكوديريا"، مضيفا "كيمي هو السائق الذي نريده. يجب ان نجمع المزيد من النقاط لكنه السائق الذي نريده. اعتقد انه يعلم بقدرته على تحقيق نتائج افضل".
وواصل "انه سائق محترف، فاز بلقب بطولة العالم مع فيراري، انه متحفز ويعلم النقاط التي يجب ان يحسنها في نفسه. انه يرى فرناندو امامه، يدرك بان الوضع صعب والاوقات صعبة لكننا جمعينا في هذه المعركة. انه يحظى بالثقة والدعم الكاملين من فيراري".