قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تساءل رئيس الاتحاد الالماني لكرة القدم فولفغانغ نايرسباخ حول قدرة رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني على دحض المزاعم التي كانت وراء ايقافه موقتا لمدة 90 يوما عن مزاولة اي نشاط.
&
واعتبر نايرسباخ في حديث لمجلة "دي تسايت" التي تصدر غدا الخميس انه مع احترام مبدأ قرينة البراءة، الا ان هذه الاتهامات تشكل وزنا "قد يركع" بلاتيني في موضوع ترشيحه لرئاسة الاتحاد الدولي (فيفا).
&
واضاف ان اجتماع الازمة للاتحاد الاوروبي غدا في مقره في نيون السويسرية سيكون مناسبة لمعرفة "ما اذا كان غالبية الاعضاء لديهم نفس رؤيتي بالنسبة الى هذا الوضع".
&
واعتبر انه اذا كانت "حالة بلاتيني+ ستجر الاتحاد الاوروبي الى فضيحة الفيفا، فان الامر سيكون "قاتلا"، مضيفا "يجب ان نتجنب هذا الامر بكل ما اوتينا من قوة. علينا ان نحمي الاتحاد الاوروبي".
&
وكانت لجنة الاخلاق التابعة للفيفا اوقفت الاسبوع الماضي بلاتيني والسويسري جوزيف بلاتر الرئيس المستقيل للاتحاد الدولي لمدة 90 يوما بعد ايام على قيام القضاء السويسري بالاستماع الى الاول والتحقيق مع الثاني بقضية "دفع غير مشروع" لمبلغ مليوني فرنك سويسري تلقاها الفرنسي من الفيفا في عام 2011.
&
وتقدم بلاتيني السبت باستئناف هذا القرار، معتبرا انه مبني على "مزاعم"، موضحا ان هذا المبلغ هو مقابل عمل قام به للفيفا بين عامي 1999 و2002، وان تأخر حصوله عليه الى 2011 كان بسبب المشكلات المادية التي واجهها الفيفا اواخر 2002 بعد افلاس شركة "اي اس ال" الشريك التسويقي للاتحاد الدولي.