اقتحم طفل ملعب مباراة منتخبي نيوزيلندا واستراليا في نهائي بطولة العالم للركبي عقب نهايتها من أجل&التقاط الصور والاحتفال مع فريقه الفائز باللقب العالمي لكنه تفاجأ بتدخل عنيف من قبل قوان الأمن الذين أسقوطه أرضاً.
&
وسقط الطفل الذي طار فرحاً بفوز نيوزيلندا أمام اللاعب المسلم &سوني ويليامز الذي سارع لاحتضانه بقوة ومنع الحراس من القبض عليه.
&
ولم يقف تضامن وليامز معه عند هذا الحد فحسب بل أخذ مع الطفل صوراً تذكارية قبل أن بصطحبه إلى عائلته في المدرج، ثم يقام بخطوة مفاجئة للجميع عندما منح ميداليته الذهبية للطفل الصغير قائلاً:"إنها على عنقه تبدو أجمل منها على عنقي." مضيفاً :"أريد أن يبقى هذا المشهد عالقاً في ذهنه مدى حياته".
&
ويعد سوني بيل ويليامز الذي أعلن إسلامه قبل سنوات أحد أبرز لاعبي رياضة الركبي في تاريخها على الإطلاق ولطالما قام بأعمال خيرية كثيرة إذ قال معلقاً على أفعاله بانه يكتفي بالحد الأدنى من أرباحة المالية فيما ينفق الباقي على أعمال الخير وجمعيات الأطفال اليتامى".
&
شاهد الفيديو المؤثر للطفل الصغير:
&
&